الخميس 19 يوليو 2018 م - ٦ ذي القعدة ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / روح البرازيل “جيلبرتو جيل” في دار الأوبرا السلطانيّة
روح البرازيل “جيلبرتو جيل” في دار الأوبرا السلطانيّة

روح البرازيل “جيلبرتو جيل” في دار الأوبرا السلطانيّة

مسقط ـ “الوطن” :
في أول حفل لها مع انطلاقة العام الجديد 2018م، تستضيف دار الأوبرا السلطانية مسقط في السابعة من مساء اليوم الخميس جيلبرتو جيل الملّقب بأنه “روح البرازيل”، وهو مطرب، وعازف جيتار، ومؤلف أغان، بدأ جيل لعب الموسيقي عندما كان شابا عندما انضم لأول فرقة، والعزف على الأكورديون في الخمسينيات مستلهماً ألحانه من الراديو، وأناشيد مدينته الدينية، وبعدها تطور ليكتب أغاني تعكس تركيزه على الوعي السياسي والنشاط الاجتماعي. وتأثر جلبرتو جيل بإيقاع “البوسانوفا” فترك الأكورديون، واتّجه إلى الجيتار، وهو محور موسيقاه حتى الآن، واستمر في إنتاجه الفني ليقدم حتى الآن 52 ألبوما، ويبيع 4 مليون نسخة، ويحوز على 9 جوائز جرامي، وقد حاز جيلبرتو على العديد من الجوائز مثل جائزتي ” Légion d’Honneur”، و”Sweden’s Polar Music Prize ، وجوائز أخرى ، وقد كان شخصية أساسية في موسيقى البوب البرازيلية، وحركة تروبيكاليا في ستينات القرن الماضي جنبا إلى جنب مع الفنانين مثل كايتانو فيلوسو. وبسبب ذلك رحل الى لندن، وبعد سنوات عاد إلى ولاية باهيا في 1972، وأكمل مشوار الموسيقي بجانب عمله كسياسي، ومدافع عن البيئة.
اشتهر جيل بموسيقاه العبقرية المبتكرة، وإحساسه الموسيقي العميق، وشخصيته الهادئة الجذابة، وهو يحرص دائما على تضمين موسيقاه مجموعة من الألوان المختارة ذات لمحات من موسيقى البوسا نوفا، والسامبا البرازيلية إلى الروك الأميركي، والموسيقى الأفريقية والريجي، وقد لعب جيلبرتو جيل دوراً رئيسًا في تطوير الموسيقى البرازيلية المعاصرة، وموسيقى العالم على مدار مشواره الفني الذي يمتد لأكثر من أربعة عقود وشمل إصدار خمسين ألبوماً، إلى جانب ذلك عمل بالسياسة من 2003 إلى 2008، وزيرا للثقافة البرازيلي خلال فترة حكم الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، كما منحته منظمة اليونسكو لقب فنان من أجل السلام عام 1999، واختارته منظمة الفاو الدولية ليصبح سفيرها .

إلى الأعلى