الجمعة 20 أبريل 2018 م - ٤ شعبان ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / أبطالنا يسطرون أروع ملحمة

أبطالنا يسطرون أروع ملحمة

معاذ الطائي:
أنتم أبطالنا .. نعم أنتم أبطالنا بلعبكم وفنكم الراقي لقد سطرتم أروع ملحمة كروية بوصولكم إلى نهائي خليجي 23. لقد انتظرنا هذه الفرحة منذ فترة بعد الفوز بلقب خليجي 19 بمسقط العامرة وها هو التاريخ يعيد نفسه من جديد ليرسم البسمة على شفاه جماهيرنا الوفية التي كان لها الدور الكبير في الوصول إلى النهائي بفضل المؤازرة الرائعة له في مشواره بالدورة. وبوصول الأحمر إلى النهائي نرفع أسمى التهاني والتبريكات إلى مولاي حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ وإلى الشعب العماني الوفي لهذا التأهل. كما نوجه كلمة شكر وتقدير إلى جميع من وقف خلف المنتخب الذي لعب البطولة بكل روح ومعنويات عالية كما نتقدم بالتهنئة إلى جميع المسؤولين بالاتحاد العماني لكرة القدم وعلى رأسهم الشيخ سالم بن سعيد الوهيبي والجهاز الفني والإداري كما لا يفوتني توجيه كلمة الشكر والتقدير الى الجنود المجهولين الذين يعملون بصمت وفي الخفاء لإظهار منتخبنا بأفضل صورة فلهم جزيل الشكر والتقدير.
لقد نجح المدرب الهولندي المحنك بيم فيربيك في قيادة منتخبنا منذ بداية الدورة وحتى الآن بكل جد واقتدار حيث نرى مستوى المنتخب في تصاعد مستمر من خلال لعبه بفن وإمتاع في كل مباراة يخوضها ويدخلها بروح عالية مفعمة بطموح الوصول إلى القمة وليست كمباراة عادية فقط.
وما يميز اداء منتخبنا في البطولة اللعب بطريقة مدروسة من قبل بيم فيربيك الذي يعرف قراءة مستوى واداء اللاعب العماني ويستطيع استغلال المميزات التي يتمتع بها اللاعبون في الأماكن المناسبة لهم وما يسعدنا ويفرحنا كثيرا ظهور نجوم جديدة في صفوف الأحمر سيكون لها مستقبل كبير في الكرة العمانية. وهناك عدة تساؤلات تطرح عن سبب إصرار المدرب بيم فيربيك على اللعب بمهاجم واحد وهو خالد الهاجري ويبدو أن السبب في ذلك يعود إلى المميزات التي يتمتع بها اللاعب في عملية التهديف وكيفية إيصال الكرات بشكل صحيح لزملائه، كما انه يشكل مصدر إزعاج لمدافعي فريق الخصم. وما يلفت الانتباه ايضا التألق الكبير للاعب جميل اليحمدي الذي يعد أحد المحركات الرئيسية في صفوف منتخبنا والدور الكبير الذي يقوم به ونستطيع تشبيهه بالدور الذي يقدمه لاعب فريق مانشستر سيتي رحيم ستيرلينج.
كما لا ننسى دور عناصر الخبرة التي شكلت الدافع المعنوي الكبير لنجوم الأحمر في التألق وفي مقدمتهم أحمد مبارك “كانو” ورائد إبراهيم ومحمد المسلمي وسعد سهيل وما يفرحني كثيرا المستوى والأداء الرائع الذي يقوم به حارس مرمى منتخبنا فايز الرشيدي نجم البطولة حتى الآن من دور ايجابي في المنتخب حيث نتوقع بأن يفوز بلقب أفضل حارس مرمى في البطولة.
وكلنا أمل وطموح بأن يقدم منتخبنا في نهائي خليجي 23 مستوى كبيرا يتمكن من خلاله اجتياز عقبة المنتخب الإماراتي والفوز عليه والعودة بالكأس إلى أرض السلطنة من أجل اسعاد جماهيرنا الوفية خاصة وان منتخبنا يعرف جيدا مستوى اسلوب المنتخب الإماراتي حيث التقى المنتخبان في عدة مناسبات بدورات كأس الخليج ونذكر منها خليجي 18 بأبوظبي حيث كان اللقاء الافتتاحي بين منتخبنا والإمارات وانتهى بفوز منتخبنا وصعد بعد ذلك الفريقان إلى النهائي وفاز فيها المنتخب الاماراتي بلقب الدورة وهذه المرة سيتكرر المشهد مرة ثانية في خليجي 23 بالكويت فهل ستنعكس الصورة؟ ففي اللقاء الافتتاحي خسر منتخبنا امام الإمارات وتمكن ايضا المنتخبان من التأهل إلى النهائي فهل ستكون الغلبة هذه المرة لمنتخبنا في النهائي .. ومن المفارقات الجميلة ايضا منتخبنا فاز بلقب خليجي 19 وهو عدد فردي .. وخليجي 23 كذلك عدد فردي فهل هذه المفارقات ستكون في صالحنا .. هذا ما نتمناه للظفر باللقب الثاني وتبقى الكلمة الفصل في ذلك لخطة المدرب ولأقدام لاعبينا .. والتوفيق من الله.

إلى الأعلى