الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / “صوت عمان” تنظم أمسية بعنوان ” القوى العاملة بين تنظيم سوق العمل والتركيبة السكانية”
“صوت عمان” تنظم أمسية بعنوان ” القوى العاملة بين تنظيم سوق العمل والتركيبة السكانية”

“صوت عمان” تنظم أمسية بعنوان ” القوى العاملة بين تنظيم سوق العمل والتركيبة السكانية”

ضمن برنامج أمسياتها لشهررمضان
كتب ـ عامر العرفي:
نظمت مجموعة صوت عمان مساء يوم أمس بالنادي الثقافي الأمسية الرمضانية الثانية بعنوان “القوى العاملة بين تنظيم سوق العمل والتركيبة السكانية” وذلك بحضور سعادة حمد بن خميس العامري وكيل وزارة القوى العاملة لشئون العمل وعدد من أعضاء مجلس الشورى واتحاد عمال سلطنة عمان وممثل عن المركز الوطني للاحصاء والمعلومات ورجال الأعمال والمهتمين بقطاع العمل والعمال.
وقد تطرق اللقاء الذي لقي مشاركة وتفاعلا من قبل كافة الحضور للعديد من المواضيع والقضايا التي تهم قطاع العمل والعمال خاصة بالنسبة للأيدي العاملة الوافدة أو بالنسبة لمواضيع التعمين حيث أبدى الحضور ضرورة وأهمية أن تعيد وزارة القوى العاملة مراجعة العديد من البرامج والتوجهات التي تعني بهذه المواضيع ووضع تصورات واضحة حول معالجة كافة بالاشكاليات والتحديات التي يعاني منها قطاع العمل والعمال خاصة مع توجه الحكومة اليوم لتخفيض نسبة الايدي العاملة الوافدة الى 33 % من نسبة السكان في السلطنة بعد أن سجلت خلال السنوات الماضية نسب مرتفعة تجاوزت 40 % من نسبة السكان.
وتحدث كل من إسحاق بن جمعة الخروصي نائب رئيس الاتحاد العام لعمال سلطنة عمان وسالم بن نصير الحضرمي مدير عام التخطيط والتطوير بوزارة القوى العاملة ممثل المركز الوطني للإحصاء والمعلومات في مداخلاتهم على الكثير من الجهود المبذولة لتنظيم سوق العمل واحتواء الكثير من الإشكاليات وذلك من خلال التنسيق بين مختلف الجهات المختصة بالمعنية كما أوضحوا ان هناك تقييما مستمرا لكل الشروط والإجراءات المتعلقة بموضوع التعمين وجلب الأيدي العاملة مؤكدين في نفس الوقت على ضرورة أن يتعاون الجميع من مواطنين ورجال أعمال وأصحاب الشركات للحد من الكثير من الظواهر السلبية التي يعاني منها سوق العمل خاصة تلك المتعلقة بقضايا التجارة المستترة وهروب العمالة الوافدة وهجرة الأيدي العاملة الوطنية من شركات ومؤسسات القطاع الخاص.
وأكدوا في حديثهم على موضوع التعمين والنتائج التي تحققت في هذا الجانب مؤكدين على ضرورة دعم مؤسسات القطاع الخاص للعمالة الوطنية وايجاد بيئة العمل المحفزة التي من شأنها ايجاد بيئة عمل مستقرة وآمنة للعمالة الوطنية خاصة في هذه الفترة التي ربما يكون القطاع الخاص بحاجة لوجود العمالة الوطنية في مؤسساته مؤكدين في نفس الوقت على ضرورة الوقوف على أسباب هجرة العمالة الوطنية من مؤسسات القطاع الخاص وإيجاد الحلول والبدائل التي من شأنها ان تحد من هذه الهجرة.
وتطرقت الأمسية الى ثلاثة محاور مهمة وأساسية المحور الأول هو تعمين المهن والوظائف بالقطاع الخاص حيث تناول هذه المحور ثلاثة جوانب الاول حول مدى ما حققته لجان التعمين القطاعية والثاني حول درجة دقة احتساب نسب التعمين الحالية عند الموافقة على استقدام عمالة الوافدة والثالث حول مدى تأثر المنشآت الصغيرة والمتوسطة بالقرارات المنظمة لسوق العمل ( التعمين ) والحلول الموضوعة لتفادي الآاثار .
أما المحور الثاني والذي كان بعنوان الحد الأدني للأجور بالقطاع الخاص فركز على الآثار الاقتصادية على السوق الناتجة عن رفع الحد الأدني للأجور والقيمة العادلة للحد الأدني للأجور في ظل مؤشرات الناتج المحلي الاجمالي للاقتصاد الوطني ونتائج تعديل الحد الادني للاجور على استقرار الايدي العاملة الوطنية.
أما المحور الثالث فكان حول مؤشرات القوى العاملة والتركيبة السكانية حيث تناول رؤية الوزارة حول تخطيط القوى العاملة الوطنية من مرحلة التعليم الاساسي وحتى التخرج من احدى مؤسسات التعليم العالي او التدريب المهني الجانب الاخر الذي تناوله المحور هو الوصول بنسة الوافدين الى 33 % دون الاضرار بمصالح المنشآت الصغيرة والمتوسطة كما تناول المحور تحليل النسبي لبيانات القوى العاملة الوطنية والوافدة في القطاع الخاص والمؤشرات المستقبلية المتوقعة لحجم العمالة الوافدة بالسلطنة.
ويأتي تنظيم صوت عمان لهذه الأمسيات في أطار حرصه على تناول كافة القضايا والمواضيع التي تهم المجتمع بكافة مؤسساته وافراده من جهة وايضا تمثل جانب تعريفي وتوعوي للكثير من المواضيع التي أصبح تمثل هاجس لدى مؤسسات القطاع الخاص بما فيها قضايا العمالة الوافدة والتعمين وحماية المستهلك الذي سيتم تنظيم فعالية للحديث عنه ، أيضا وضعت له صوت عمان غيره من الفعاليات في إطار طرح بعض المواضيع التي تهم المجتمع حول بعض القضايا من خلال استضافة بعض الشخصيات الفاعلة في المجتمع.

إلى الأعلى