الأحد 22 يناير 2017 م - ٢٣ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / الأحمر يتمسك بفرصة الانتصار على كوريا والعبور إلى الدور الثاني
الأحمر يتمسك بفرصة الانتصار على كوريا والعبور إلى الدور الثاني

الأحمر يتمسك بفرصة الانتصار على كوريا والعبور إلى الدور الثاني

في نهائيات آسيا تحت 22 سنة

خالد بن حمد: مازلنا في البطولة وقادرين على تجاوز المنتخب الكوري

متابعة ـ صالح بن راشد البارحي:
بعد أن وضع نفسه في مأزق عصيب… وبعد أن فرضت عليه نتائج فرق المجموعة الأولى أن يتراجع للمركز الثالث بنهاية الجولة الثانية لنهائيات آسيا تحت 22 سنة… إثر خسارته أمام الأردن بهدف نظيف في اللقاء الذي جمعه بالنشامى مساء امس الأول على ساحة مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر.. وهي النتيجة التي اجبرت الأحمر العماني بالتراجع رغم أنه كان مرشحا فوق العادة للوصول للدور الثاني نظرا لأنه صاحب الارض والجمهور بالإضافة إلى الإمكانيات الفنية التي يمتلكها وخبرة عدد كبير من لاعبيه… بات عليه لزاما أن يحقق الفوز بأي نتيجة كانت في لقاء اليوم الذي سيجمعه مع نظيره المنتخب الكوري الجنوبي عند الساعة الثامنة مساء بمجمع السطان قابوس الرياضي ببوشر… وهو آخر لقاءات الطرفين في الدور التمهيدي بالبطولة… حيث يدخل الشمشون الكوري المباراة وهو محملا بفرصتين يحققان له أمل الوصول سواء بالتعادل أو الفوز… فيما لا أمل للأحمر العماني سوى تحقيق الانتصار حتى يحجز لنفسه مكانا في دور الثمانية في البطولة… مع التأكيد على صعوبة المهمة أمام منتخبنا الذي أوقع نفسه في مأزق كبير مساء اليوم.

مواجهة قوية
بلا شك بأنها مواجهة حامية الوطيس لا مجال فيها للأخطاء… ولا مجال فيها للتراخي.. ولا مجال فيها لابتكارات جديدة من المدرب فيليب الذي سلم فريقه لطموحات الأردن في اللقاء الماضي… فاليوم مطلب واحد رئيس ولا سواه… وتحقيقه يحتاج إلى عمل متكامل بلا نواقص إلا فيما ندر… وما شاهدناه من مشاكل عديدة في التشكيل أو في التبديلات أثناء مباراتنا أمام الأردن ما هي إلا دليل ضعف على قراءات المدرب لحيثيات المباراة التي كنا نمني النفس بأن تكون تأكيدا لوصولنا لدور الثمانية من البطولة الأولى لهذه الفئة… ومن هنا فإن على الجهاز الفني المعاون والاداري كذلك إسداء الرأي والنصح لهذا المدرب الذي لا زال غريب الأطوار في قراراته الغير صحية في الوقت الحاسم… فنحن اليوم أمام مفترق طرق إما نكون وإما لا نكون وحينها ستكون عواقب الخروج الحزين وخيمة ليست في مجال المنتخب فحسب وإنما في شأن الإستضافة التي نودها أن تكون بروفة ونموذجا جيدا لقادم الإستحقاقات التي نأمل أن تكون السلطنة صاحبة الريادة فيها بإذن الله تعالى.
العمل في لقاء اليوم يجب أن يكون مدروس وبدقة متناهية… فالهدف في شباك مازن الكاسبي يعني صعوبة المهمة أكثر عن ذي قبل وحينها لا مجال أمامنا سوى التضحيات الكثيرة في داخل الملعب ومن يدري فلعلها ستكون مغامرة قاسية لا نتمناها… وإن كان مدربنا الانيق فيليب درس الكوريين قبل لقاء اليوم… فإن عليه إثبات عكس ما شاهدناه في لقاء الأردن بعد أن تحدث بأنه درس النشامى جيدا ولا عائق أمامه في الانتصار… ومن باب أولى فإن مكامن قوية تبرز في صفوف الشمشون الكوري لا بد من مجابتها بالطريقة المثلى بلقاء اليوم العصيب والقوي من كافة النواح.

الكوري سريع
من خلال متابعتي للشوط الأول للقاء الأردن وكوريا الجنوبية من ساحة إستاد الشرطة في أول أيام البطولة، فإنني وجدت بأن المنتخب الكوري الجنوبي يمتاز بالكثير من المزايا التي تعطيه شكلا دائما في كل مبارياته وهو إيجابي بطبيعة الحال، وأول مكامن قوة الكوريين هي السرعة التي تمتاز بها كافة خطوطه وخاصة في بناء الهجمة والإرتداد السريع، وهي معضلة ستواجه لاعبي منتخبنا الذين يعانون من البطء في الإرتداد للدفاع عن مرمى مازن الكاسبي، وثاني مكامن القوة بالنسبة للفريق الكوري هي اللعب الارضي السهل الممتنع بعيدا عن الاعتماد على الكرات الطويلة، حيث أن التمرير الارضي يعد سلاحهم الرئيسي في السيطرة على الكرة بالطريقة المثالية التي يجيدونها ناهيك عن تبادل المراكز بين لاعبيه وبالتالي صعوبة مراقبتهم بالرقابة اللصيقة المعتادة وهذا أمر يجب أن يفطن له فيليب ومساعدوه خاصة وأن الوضع لا يسمح بارتكاب أي أخطاء لا سمح الله.
وثالث مكامن قوة الكوري الجنوبي هي محاولة التسديد من خارج منطقة الجزاء كما حدث في لقاؤهم أمام الأردن على وجه التحديد، حيث هناك عدد جيد من لاعبيه يمتلكون هذه الميزة التي لا نتمنى أن نراها سلاحهم في لقاء اليوم من بداية اللقاء وحتى نهايته إن قدر لنا ذلك.

الدفاع الكوري (هش)
وفي الجانب الآخر، فإن متابعتي تلك كشفت لي عن ضعف واضح في الخط الخلفي للمنتخب الكوري الجنوبي وخاصة في تقدير الكرات الطويلة الساقطة خلف الدفاعات، إضافة إلى سهولة ضرب مسيدة التسلل من الفريق المنافس، ناهيك عن الأخطاء التي إرتكبها قلبي دفاع الفريق وحارس مرماه في الكرات العرضية على وجه الخصوص، حيث إجتمعت هذه السلبيات كلها في الشوط الاول للقاؤه أمام الأردن وحينها اضاع المنتخب الأردني أكثر من (5) أهداف محققة كانفراد تام بحارس المرمى الكوري الجنوبي، ناهيك عن وجود بعض الاتكالية بين افراد الدفاع في إبعاد الكرات الخطرة وكذلك سهولة المرور منهم بالطريقة المثلى، وباعتقادي بأن على فيليب ومساعدوه أن يعوا تماما بأن ما شاهدناه على منتخبنا في اللقاء الماضي أمام الأردن بالتراجع الغير مبرر للخطوط الخلفية وإعطاء مساحة كبيرة للمنتخب الأردني في التقدم كان سببا في حرماننا من نقطة على اقل تقدير، وهو أمر لا يجب أن يتكرر اليوم بأي حال من الأحوال في ظل ما أشرت إليه أعلاه من مسوغات للتوجه الهجومي المباشر على مرمى كوريا (الغير محصن) دفاعيا بصريح العبارة.

التركيز التام
التركيز التام هو ما أطلبه من لاعبي منتخبنا في لقاء اليوم، ولا أعني هنا مركز ما معين، وإنما التركيز يجب أن يكون حاضرا في كافة الخطوط، وأولها الخط الخلفي ومن بعده مازن الكاسبي، لأن أي هفوة قد تكلفنا هدف، وأي هدف في شباكنا سيصعب من مهمتنا، وقد ينتهي حلم هذا الجيل في التواجد بين الثمانية الكبار في هذه البطولة التي تقام على ارضنا وبين جماهيرنا، وبعدها لاعبو خط الوسط الذين أكثروا من الاحتفاظ بالكرة في المباراتين السابقتين ومنها أخطاء مرتكبة لا مبرر لها ومن بعدها خطورة كبيرة على مرمى منتخبنا، ويجب على عبدالله نوح وسامي مبارك والبوسعيدي ورائد إبراهيم ضرورة تسريع اللعب من خلال التمرير السهل البعيد عن المراوغة غير المجدية والتي تحبط الكثير من الهجمات التي تكون بحاجة إلى لمسة سريعة للوصول للمبتغى في النهاية، إضافة إلى ضرورة التمرير الطولي الذي يمثل اقصر الطرق لمرمى الفريق المنافس ولسنا بحاجة إلى الإكثار من التمريرات العرضية التي لا تسمن ولا تغني من جوع، حيث أنها تعطي الفريق المنافس فرصة للتراجع للدفاع عن مرماه خاصة إذا ما علمنا بأن منافسنا اليوم هو منتخب كوريا الشرس والسريع.
أما في الشأن الهجومي، فما تابعناه في الشوط الأول لمباراتنا أمام الأردن هو امر لا يجب أن يتكرر اليوم اطلاقا، فالفرص التي أضاعها مهاجمونا كانت كفيلة بأن تضع الأردنيين في مأزق كبير، لكنها الرعونة والاستعجال كانت سببا في ضياع نقطة على أقل تقدير قبل مواجهة اليوم، اضف إلى ذلك ضرورة الاستفادة من الركلات الثابته التي تحتسب لمنتخبنا وضرورة تعميد لاعب ما معين لتنفيذها بالطريقة المثالية بعيدا عن التأليف الغير مبرر، في حين لا يجب أن ننسى دور الكرات العرضية التي تحدثت عنها سابقا في أنها تمثل معضلة للمنتخب الكوري أمام مرماه وهنا فإن على النحار وباسل عليهما مهمة القيام بهذا الدور من أجل خلخلة دفاعات كوريا بعيدا عن أي وقت قد يسمح لهم بمزيدا من الثقة وامتصاص الحماس المنتظر للاعبينا.

الأوفياء … الأحمر بحاجتكم
من باب أولى ،فإن الخسارة (مرارة) وأن الخروج – لا قدر الله – من البطولة أمر محزن للغاية ..ولكن في النهاية هذا حال كرة القدم …فهناك مكسب وتعادل وخسارة …وعلينا أن نؤمن بالثلاثة إن كان نود الاستمرار في العمل الإيجابي … فالمكسب هو دليل نجاح … والخسارة هو دليل إخفاق ما معين ولكنه في النهاية يعطيك مؤشر بأنه آن الأوان لمراجعة حساباتك وبأن العمل السابق به شيء من الأخطاء التي لا يجب أن تستمر وقد حان الوقت لمعالجتها .
نعلم تماما بأن خسارتنا أمام الاردن مساء أمس الأول قد آلمت الكثيرين سواء مسؤولين أن لاعبين أو جهازا فنيا وإداريا مشرفا على الفريق …ولكنها لم تفقدنا الأمل في التأهل للدور القادم … بل يفترض أن تزيدنا إصرارا على مجافاة الواقع والعمل أكبر في تحقيق الهدف وسط هذه الصعوبات …ومن هنا فإنني أقف إلى جانب نجوم الأحمر في هذا المساء لتقديم طلب هام جدا في أن تتوافد الجماهير الوفية اليوم لمدرجات ملعب مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر من أجل مساندة الأحمر في مهمة لا تحتمل القسمة على اثنين … فالمهمة (وطنية) بصريح العبارة …ومن بوابته قد نحقق أهدافا نرمي إليها مستقبلا … فعلينا جميعا أن نتجاوز مطب الاردن وأن نقف مع الاحمر في مهمته اليوم وبإذن الله تعالى سنفرح جميعا بالتأهل ومنها البحث عن إنجاز في النسخة الأولى لنهائيات آسيا تحت 22 سنة … فقط كونوا كما عهدناكم عاشقين لهذا الوطن وترابه ومؤكدين للجميع بأنكم جزء من الإنجازات التي تحققت بغض النظر عن طبيعة العمل المنوط بكم … وليس هناك مثال أكبر من الواحدة والنصف من ظهيرة التاسع والعشرين من فبراير 2012م أمام تايلند بتصفيات كأس العالم الماضية !!!.

خالد بن حمد:
مازالنا في أجواء البطولة
قال السيد خالد بن حمد البوسعيدي رئيس اتحاد الكرة ورئيس اللجنة المنظمة لبطولة كاس آسيا تحت ٢٢ سنة ان البطولة التي تستضيفها السلطنة هذه الأيام بمشاركة ١٦ منتخبا آسيويا تسير تنظيميا على افضل ما يمكن بفضل الجهود الطيبة التي تبذلها جميع فرق العمل. واضاف السيد خالد في تصريح خاص لـ (الوطن الرياضي) اثناء زيارته الى مقر إقامة المنتخب الوطني في فندق سيتي سيزن ان منتخبنا الوطني لازال في البطولة وقادر على الاستمرار فيها اذا ما تخطى المنتخب الكوري وهي مسألة يستطيع منتخبنا تحقيقها بفضل الإمكانيات التي يمتلكها اللاعبون والجهاز الفني والإداري. وقال السيد رئيس الاتحاد ان ثقتنا كبيرة في رجال المنتخب وحبهم وغيرتهم ومن مسؤوليتنا الوقوف معهم في كل حين وتذليل كل الصعاب الممكن التغلب عليها، فهذا واجبنا ودورنا. كما انه على الجاهير الوفيه واجبا ودورا تلعبه ايضا وهو مساندة المنتخب في الفوز والخسارة خاصة في ارضنا وبين جمهورنا، فكم من مرة ساهم عامل الارض والجمهور في مساندة المنتخب وتخطيه لأهم المباريات. لذلك فإننا نأمل ان يتواجد الجمهور وبكثافة في مباراة الغد باذن الله واختتم السيد رئيس الاتحاد تصريحه ان علينا الإيمان بقدرات منتخبنا وحماسهم وغيرتهم على فانيلة المنتخب وهم لن يدخروا الجهد بإذن الله في تقديم افضل ما لديهم في المباراة من اجل تحقيق الهدف الواضح للجميع وهو الفوز. وعلى أية حال هذه كرة قدم ورياضة وليست حرب، لذلك على الجمهور ان يحضر المباريات للاستمتاع بها وإضفاء روح الحماس في نفوس اللاعبين في كل الأحوال لان الجمهور اصبح جزءً أساسياً من لعبة كرة القدم.
ومساهمته الفاعله لاسيما في مباريات المنتخب هو المؤشر الأكثر أهمية في مقياس مدى تطور ثقافة كرة القدم في البلدان. نسال الله التوفيق والنجاح لمنتخبنا ولمنتخباتنا الوطنية دوما، ونتطلع دائماً الى تطور منظومتنا الرياضية بشكل عام بما فيها ثقافة حضور المباريات والتشجيع والتي ما من شك ستساعدنا كثيرا في تحقيق النجاح المنشود.

فقرات منوعة ـ بدون صور
تدريب سريع

خاض منتخبنا تدريبه أمس على ساحة الملعب الفرعي بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر بتمام الثالثة والنصف مساء ، حيث قاد التدريبات محمد العريمي مساعد المدرب والذي شمل اللاعبين الذين لم يشاركوا في مباراة الأردن واستمر لمدة 40 دقيقة فقط ، فيما خضع اللاعبون الذين شاركوا في لقاء الاردن إلى راحة بهدف إزالة التعب وآثار الإرهاق المصاحبة لهم في المباراة ، إضافة إلى تدريبات فك العضلات في فندق الإقامة فقط .

منتخبنا أحمر

سيظهر منتخبنا في لقاء اليوم بالزي الأحمر الكامل باستثناء مازن الكاسبي الذي سيرتدي الزي الأخضر ، فيما سيلعب الكوريون بالزي الأبيض الكامل .

نشاط إعلامي

شهد فندق سيتي سيزن ظهر أمس حضورا إعلاميا مكثفا للزملاء بالصحف المحلية سواء من جانب المحررين أو المصورين ، حيث دأب الجميع على أخذ التصاريح المتنوعة من المسؤولين بالبعثات المشاركة بالبطولة ، والحديث عن حظوظ منتخباتهم في المرحلة الأخيرة لمباريات نهائيات آسيا الحالية .
من جانب آخر ، فقد أثنى مسؤولو المنتخبات المشاركة على الإعلام العماني من خلال الدور الإيجابي الذي يقوم به في تغطية البطولة ، إضافة إلى توفير عدد كبير من الصحف اليومية في بهو الفندق باللغتين العربية والإنجليزية .

ممنوع من أجل التركيز

منع الجهاز الاداري لمنتخبنا لاعبي الفريق من الإدلاء بأي تصاريح صحفية قبل مباراة اليوم أمام كوريا الجنوبية ، وذلك من أجل إعطاء مساحة أكبر للاعبين للتركيز في المباراة دون أي شئ آخر ، وهو أمر محبذ في هذا التوقيت بالذات .
من جانبه ، فقد رفض الجهاز الفني لمنتخب كوريا الجنوبية أخذ الصور لهم أثناء الجلسة النقاشية التي جمعتهم في بهو الفندق ظهر أمس دون سبب يذكر .

الكوري يتجول

قام لاعبو منتخب كوريا الجنوبية صباح أمس بأخذ جولة حرة في المراكز التجارية القريبة من فندق الإقامة (سيتي سيزن) مشيا على الأقدام ، وذلك بغية الابتعاد عن جو البطولة أولا ومنح اللاعبين فرصة لإزالة الإرهاق المصاحب لهم بعد لقاء ميانمار .

اجتماع مطول

عقد ظهر أمس السيد خالد بن حمد البوسعيدي رئيس الإتحاد العماني لكرة القدم اجتماعا مطولا مع الجهاز الفني لمنتخبنا الأولمبي استمر لمدة أكثر من ساعتين ، وذلك بمقر إقامة منتخبنا بفندق سيتي سيزن بالخوير ، حيث تحدث رئيس الاتحاد مع فيليب حول الاسباب التي أدت إلى خسارة لقاء الأردن والتأكيد على أهمية تجاوز كوريا الجنوبية في لقاء اليوم حتى يبقى الفريق في البطولة . حضر الاجتماع صالح الفارسي النائب الثاني لرئيس الإتحاد وخالد الرواس عضو مجلس الادارة واحمد المياسي المشرف العام على المنتخب الاولمبي وصلاح ثويني مدير المنتخب .

لوجوين غاضب !!
اشتاط بول لوجوين مدرب منتخبنا الوطني الأول غضبا بعد الموقف الذي قام به أعضاء الوفد الآسيوي المنظمين للبطولة،وذلك عندما اراد لوجوين الدخول في غرفة تبديل الملابس بالنسبة لمنتخبنا عقب نهاية مباراتنا مع الاردن، حيث منعوه من النزول للممر الأرضي المؤدي لغرفة تبديل الملابس والدخول بها ،معللين ذلك بأنه لا يحمل بطاقة من اللجنة المنظمة للنهائيات،وهو ما جعله يدخل معهم في مشادة كلامية انتهت بمغادرته المكان دون تحقيق مطلبه بنهاية المطاف .

نصيحة هورست
قدم الألماني جيرد هورست مدرب منتخب ميانمار نصيحة مجانية لمدرب منتخبنا الوطني فيليب قائلا:على مدرب منتخبكم أن يقتل كوريا من خلال التمريرات الأرضية القصيرة فقط ،ولا يعتمد على اللعب العالي نظرا للبنية الجسمانية القوية للاعبي كوريا ،مشيرا إلى أنه لولا الطرد الذي تعرض له فريقه في وقت مبكر من مباراتهما مساء أمس الأول لكان الوضع مختلفا جدا .

عودة الدولة:
سنفوز على ميانمار بأكبر نتيجة في المجموعة والجدول خدمنا
تحدث عودة الدولة المنسق الإعلامي للمنتخب الأردني الشقيق عن فوز منتخب بلاده على منتخبنا مساء أمس الأول وكذلك عن لقاء فريقه أمام ميانمار اليوم قائلا: سنفوز على ميانمار بأكبر نتيجة في المجموعة وستكون بخماسية فما فوق والسبب بسيط جدا وهو أننا نطمع بأن نكون بطل المجموعة ومن وجهة نظري الشخصية بأن من يسجل أكثر في شباك ميانمار هو بطل المجموعة، وبأمانة لم نكن نتمنى أن نقع في مجموعة مع عمان لأن لكم معزة خاصة معنا، ولكننا كسبناكم مضطرين في لقاء الإثنين الماضي، تمنينا السعودية أو الكويت أو الإمارات دونكم، وهناك من ذكر بأن كوريا هو بطل المجموعة الأولى والأردن الثاني، ولكن الواقع يقول بأن كوريا لم تتأهل حتى الآن.
واضاف الدولة: الفرق بين منتخبكم ومنتخبنا هو أن لديكم 3 لاعبين مميزين فقط أما نحن فلدينا 11 لاعب مميز، ومدربنا تفوق على مدربكم وبعيدا عن الزعل مدربكم متهور جدا وممكن في بعض الأحيان يلعب بأربعة مهاجمين، وهو ما لم يحدث في عالم كرة القدم إطلاقا، وبكل صراحة منتخبكم قوي لكن مشكلته الوحيدة بأن طريقة لعبه قديمة جدا ولا يلعب لعب حديث ويفتقد لاعبوه إلى اللمسة الأخيرة، والإتحاد العماني اوجه له رسالة حاليا ليس لديكم سوى المنتخب الاول وإذا لم يلحق الاتحاد العماني نفسه فإنه بعد 3 سنوات لن يجد خليفة للمنتخب الأول، وما ظهر بأن الأولمبي الحالي غير قادر على تلبية طموحات الوسط الرياضي العماني، وبعد مباراتنا بالأمس شاهدت جماهيركم تخرج من الملعب وهي باكية.
واضاف الدولة: أعجبني بكل صراحة لاعبي خط الوسط في منتخبكم ويتحمل الجهاز الفني الخسارة لأنه لعب أمام الأردن كما لعب أمام ميانمار وهناك فرق، ولا أقول بأن المنتخب الأردني سوبر ولكننا نلعب وفق إمكانياتنا وسعداء بعمان كثير وأهل عمان بسيطين للغاية، وبأمانة أنا حزين في حالة لم يتأهل المنتخب العماني إلى الدور القادم وفي كل الأحوال أنصح أصحاب القرار بالبحث عن جهاز فني كفء، فالكرة التي أنجبت علي الحبسي وعماد الحوسني ورفاقهم بحاجة جهاز فني على شاكلة مورينهو أو جوارديولا، وبصريح العبارة إن لم يلملم عمان أوراقه خلال الساعات القادمة والتعليمات بضرورة التسجيل مبكرا في شباك كوريا الجنوبية فإننا سنفتقدكم بالبطولة وهذا ما لا أتمناه، وعلى الجهاز الفني في منتخبكم التكفير عن ذنوبه ودفع دية الجماهير العمانية التي خرجت حزينة، وبصراحة الجدول خدمنا رغم الضغط الذي يحدث في أيام المباريات، حيث بدأنا مع كوريا ومن ثم مع عمان الذي كانت أوراقه مكشوفة لنا.
وختم الدولة تصريح خاص لـ (الوطن الرياضي) قائلا: نخوض لقاء اليوم أمام منتخب ميانمار ونحن كاملو العدد وامام فريق متهالك تماما، وأمنيتي أن يذهب الأردن وعمان وسوريا لدور الثمانية لأسباب مختلفة تخص الأطراف الثالثة، وعندنا في الأردن كان الاهتمام منصبا على المنتخب الاول لكن بعد فوزنا عليكم أول أمس فقد اصبح منتخب 22 حديث الوسط الرياضي بالأردن حاليا، وهذا مكسب.

يون جاي مين :
سنلعب للفوز من البداية وغير راضين عن أدائنا في المباراتين الماضيتين
قال نجم خط دفاع المنتخب الكوري الجنوبي يون جاي مين عن مواجهة منتخبنا الحاسمة اليوم : سنعمل بشكل افضل في لقاء اليوم وسنحاول تحقيق الفوز في آخر مباراة لنا بالدور التمهيدي ، وسنلعب للفوز من البداية ولا نفكر في التعادل على الرغم من وجود فرصتين للصعود ، سمعت عن منتخب عمان ولكنني لم اشاهده نظرا لوجودنا في مهمة محددة في وقت مباريات عمان ، لكن مدرب منتخبنا شاهد المنتخب العماني ودرسه جيدا .
واضاف : لعبنا مباراتين أمام الاردن وميانمار ولكننا غير راضين عن أدائنا ، وأعرف الوضعية التي يمر بها المنتخب العماني في مباراة اليوم ولكننا نفكر في أدائنا بشكل جيد في المباراة بغض النظر عن اداء منتخب عمان وهدفه ، ولم اشاهد الزخم الجماهيري والاعلامي الكبير في البطولة مقارنة بمباريات كأس العالم الماضية التي لعبت فيها بتركيا 2013م ، كما أن الملعب (استاد الشرطة) ملعب صغير ولا نستطيع التحكم بعطائنا فيه بشكل كبير .

في مؤتمر مباراة الإمارات واليمن
مبراتو: نهدف لبناء منتخب مستقبلي لليمن وتحسن الأداء أمام سوريا
علي ابراهيم: رغم الفوز لاعبى الإمارات استسهلوا المهمة أمام اليمن
متابعة – عبدالله الجرداني :
أكد مدرب اليمن ابراهام مبراتو إنه سعيد بالأداء الذي قدمه اللاعبون فقد لعبوا بطريقة أفضل من المباراة السابقة مما أعطاه الارتياح النفسي مشيرا إلى أن منتخبه في تطور مستمر وقال: لقد لم نقم بتغيير التشكيلة إنما عالجنا بعض الأخطاء التي ارتكبها اللاعبون وخاصة الخلل الدفاعي وقد استفدنا من البطولة فكلما سنحت فرصة للعب تحسن مستواهم وهذا مؤشر ايجابي وأوضح: لعبنا بثلاثة مهاجمين مما أعطانا الأفضلية في بعض الأحيان وكنا الأقرب للتسجيل إلا أن الحظ عاندنا في ذلك لكن الوضع كان أفضل وعن المباراة القادمة قال: أملنا أن يتحسن وضع الأداء خلال مواجهة المنتخب السوري اليوم وأن نلعب بجدية مؤكدا انه يبني منتخب مستقبلي لليمن ومهمته الاهتمام بذلك بغض النظر ان لم يستطع التأهل للمرحلة الثانية من التصفيات فهمّه تحسين الأداء من مباراة إلى أخرى .
أما علي ابراهيم المدرب الإماراتي فأوضح أنه لم يكن راضيا عن أداء فريقه الذي قدم مستوى غير متوقع وابتعد عن مستواه المعروف ومع ذلك قدّم المدرب تحياته وتهنئته للاعبين الذين بذلوا الجهد وحققوا فوزا ثمينا على اليمن بهدف وحيد بعيدا عن الطموحات وقال: اللاعبون استسهلوا المهمة ولم يدخلوا في أجواء المباراة فمستواهم لم يكن متوقعا فعلا ولا أعرف سبب ذلك وعلينا أن نهيئ أنفسنا ونعد العدة لمواجهة كوريا الشمالية وأعتقد أنها ستكون مباراة قوية ونحن نعرف مصادر القوة والضعف في صفوف الكوريين فقد شاهدناهم على أرض الواقع وسنلعب بهدف الفوز للتأهل للتصفيات.

في المجموعة الثالثة
منتخب إيران يسقط أمام الكنغر الاسترالى بهدف
متابعة – عبدالله الجرداني :
أخفق المنتخب الإيراني في التغلب على الأسترالي بعد هزيمته بهدف مقابل لا شيء في جولتهما الثانية لمنافسات المجموعة الثالثة لكأس آسيا للناشئين تحت 22 سنة في مباراة قوية اعتمدت على اللياقة البدنية وبذلك يرفع الأسترالي رصيده الى 6 نقاط بينما تجمد رصيد الإيراني عند نقطة واحدة
بداية الشوط بين أرجل الإيرانيين وجاءت مجريات الشوط بشكل جيد حيث تبادل الفريقين الهجمات والتسديدات الرائعة وسنحت للعب الإيراني آدم تجارت فرصة لم يستثمرها عقب هجمة سريعة لفريقه ليسدد الكرة خارج المرمى د(6) لتأتي هجمة استرالية صنعها بين الى كايرا ثم بين الذي أهدرها لتمر أمام المرمى د(8) وتشهد د(14) فرصة أخرى لأستراليا عندما لعبها تاجرت وتصدى لها الدفاع الإيراني ليمر الثلث الأول من الشوط بمحاولات عديدة من الطرفين ومن ضربة ركنية كاد حاج محمد أن يضع الهدف الأول لإيران لولا انه كان في وضع تسلل د( 20) ويستمر الأداء ليحصل اللاعب الأسترالي تشابمان على بطاقة صفراء أثر عرقلته الإيراني برزاي ليحصل إيران على خطأ نفذه رضاي أبعدها الدفاع الأسترالي ويبدأ الإيراني في الضغط وتمكن الحارس الإيراني بإبعاد العديد من التسديدات التي امتاز بها الفريق الإيراني ويستمر السجال بنوع من التكافؤ من الجانبين في الاستحواذ على الكرة والتبادل الهجومي والانتشار السريع لتصل الكرة إلى اللاعب الإيراني رضاي الذي سددها رائعة في يدي الحارس د(33) ويتواصل اللعب في الدقائق الأخيرة من الشوط ليحصل استراليا على خطأ نفذه هول إلى خارج المرمى لتعلن صافرة الحكم انتهاء الشوط بنتيجة التعادل السلبي.
يتواصل الحوار الجميل بين الطرفين منذ البداية والكل يسعى لهز شباك الآخر لتصل الكرة في الدقيقة الأولى من الشوط الى حارس المرمى الإيراني الذي أبعدها ركنية وتشهد د (47) ليحصل الإسترالي على ركنة لم تستغل لتشهد د (47) اصابة اللاعبين الإيراني برزاي والإسترالي جالواي أثر عرقلة الثاني للأول ويحصل جالوري على بطاقة صفراء ليستمر الأداء السريع بين الفريقين والرغبة الجامحة وتأتي د (55) ليتوج الأسترالي جهده بهز الشباك الإيرانية مسجلا هدف السبق بإمضاء اللاعب اسكابيتش بعد ركنية نفذها هول ويستمر اللعب بأفضلية في الأداء والسرعة من الجانب الإيراني إلا أنه لم يوفق في الاستثمار والتسجيل وحاول المدرب الإيراني الاستعانة بدكة الاحتياط لتعزيز الأداء حيث أخرج كل من شيري وبرزاي وبهلفان ودخل بدلهم عابديني وميري ومطهري وتتواصل الرغبة الإيرانية لهز الشباك الأسترالية ووصل الى منطقة العمليات مرات عديدة باءت جميعها بالفشل وفي المقابل أشرك المدرب الإسترالي عددا من لاعبي الاحتياط أمثال دايش وموك وتومبيدس بعد الإرهاق البدني ليستمر الأداء والمحاولات من الإيراني في الدقائق الأخيرة لكن الحظ عانده وتمكن الحارس الأسترالي من التصدي لتسديدات خطيرة كما أحبط الدفاع الأسترالي كل المحاولات الإيرانية وشتت الكرات التي تسقط في منطقة العمليات لينتهي الشوط بفوز المنتخب الأسترالي (1/صفر)

هومان:
المباراة قوية أرهقت لاعبي إيران كثيرا
فيدمار:
الروح القتالية للاعبينا جزء من الثقافة الأسترالية

أشاد المدرب الإيراني أفاضلي هومان خلال المؤتمر الصحفي عقب هزيمة فريقه من نظيره الأسترالي بأداء لاعبيه وذكر أن المباريات القادمة مهمة جدا ويحسب لها حسابات خاصة وحول هزيمة فريقه أشار إلى أن المباراة كانت صعبة وقوية اعتمد على اللياقة الجسدية وبرغم ذلك كانت الفوارق ضئيلة بين لاعبي الفريقين كما أن الأسترالي معروف بالقوة البدنية والأداء الذي يعتمد على الجسد وسنتطلع إلى أداء رائع خلال المباراة المقبلة كفرصة أخيرة لنا .
وقال: سنحت لنا العديد من الفرص خلال المباراة إلا أن الحظ عاندنا ولم يستثمر لاعبونا تلك الفرص وأضاف أن الفريق عانى كثيرا خلال فترة الإعداد وفقد 17 لاعبا لم يتمكن من جلبهم للمشاركة في هذه البطولة التي تتطلب جهدا كبيرا وإمكانيات خاصة كما أشاد بقوة المنتخب الأسترالي وما يتميز به من التنظيم والروح القتالية العالية وأوضح أن هزيمته بسبب إجهاد اللاعبين وقلة لاعبي الاحتياط لديه كما أن زحمة جدول المباريات سبب في إرهاق اللاعبين وكما هو معروف في أي بطولة في العالم أن الفريق يحتاج الى 72 ساعة راحة قبل بدء المباراة الثانية إلا أن الوضع في هذه البطولة مختلف.
من جانبه عبّر المدرب الأسترالي أوريليو فيدمار عن سعادته الكبيرة لتحقيق فريقه الفوز ومضاعفة رصيده من النقاط موضحا أن المباراة كانت قوية وتطلبت مجهودا بدنيا كبير من اللاعبين وأضاف: فقدنا أسلوبنا قليلا خلال الشوط الثاني فقد تباعدت الخطوط بسبب الضغط الإيراني علينا الا أننا أمسكنا بزمام الأمور وحاولنا إصلاح الهفوات سريعا وأكد على أن الروح القتالية التي تمتع بها لاعبوه خلال المباراة هي جزء من الثقافة الأسترالية في كرة القدم حيث تتدرب الفرق خاصة الفئات العمرية الصغيرة بهذا الأسلوب وقال: فلسفتنا اشراك جميع اللاعبين وإتاحة الفرصة لهم في هذه البطولة وهم يلعبون بروح الفريق الواحد وليس لدي صف أول أو ثان انما لدي فريق واحد سيكون جاهزا للمباراة القادمة وسنلعب بأقوى تشكيلة وحول الوضع الصحي للاعب جود الذي تعرض للإصابة خلال الشوط الثاني قال إن حالته جيدة وربما سيحتاج الى عملية جراحية لإصابته في الرأس.

الكويت يحصل على نقطته الأولى.. تعادل مع اليابان بلا أهداف
كتب ـ عبدالله الجرداني:
انتهى اللقاء الذي جمع فريقي الكويت واليابان بالتعادل بنتيجة سلبية وبذلك يحصل الكويتي على نقطة واحدة ويرفع الياباني رصيده الى أربع نقاط وذلك في المباراة التي أقيمت مساء أمس على ملعب استاد الشرطة بالوطية ضمن تصفيات المجموعة الثالثة لبطولة كأس أسيا تحت 22 سنة التي تستضيفها السلطنة خلال الفترة من 1 إلى 26 من يناير الجاري.

الشوط الأول
بداية متكافئة مع أفضلية نسبية للكويت الذي اندفع لاعبوه إلى ملعب الياباني لكن الهجمة لم تشكل خطرا ثم تركز اللعب في وسط الملعب مع بعض المحاولات من الطرفين تمهيدا لبناء هجمات لتصل الكرة الى الكويتي زابن العنزي أرسلها زاحفة في منطقة العمليات أبعدها الياباني في الدقيقة (15) وتسجل الدقيقة (19) فرصة يابانية خطرة عندما سدد تاكيشا كانا موري تسديدة قوية ابعدها حارس الكويت ببراعه لتتحول بعدها الى ضربة زاوية لليابان وتسجل الدقيقة 24 أول حالة تغير للكويت أثر إصابة زابن العنزي ليشرك المدرب مكانه فيصل الحربي ليتواصل الأداء سجالا لتصل الكرة الى قدم الياباني تاكيشا كانا موري ليسدد من خارج خط الـ18 مرت جنب القائم الأيمند (27) وما يلبث الا أن يرد الكويتي بهجمة وصلت ليوسف الرشيدي الذي واجه الحارس لكن مضايقة الدفاع وتدخل الحارس أفقدته الكرة لتبعد من أمامه في الدقيقة (30) وأثر اصابته أشرك الكويتي عمر الحبيطر بديلا عن أحمد الظفري ويحاول الكويتي الضغط ويواصل أفضليته من خلال الهجمات الخطرة لتصل الكرة الى خالد إبراهيم سددها بقدمه أبعدها الحارس الياباني الى ضربة زاوية في الدقيقة (43) ليتواصل الأداء في الدقائق الأخيرة والإضافية دون أية خطورة تذكر لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

الشوط الثاني:
دارت مجريات الشوط بأفضلية كويتية أيضا وبدأ المدرب الياباني بإشراك ريكي هراكاوا مكان هيرو ليتواصل الحوار الكروي بين الفريقين ويحاول كل منهما تسجيل هدف لرفع رصيده وشهد الشوط تبديلات عديدة حيث استعان الياباني بمهارات أسانو ليحل بديلا مكان أرانو ودخل الكويتي شريده مكان عمر الحبيطر ليستمر اللعب لتصل الكرة للكويتي البديل شريدة الذي سددها قوية خارج الملعب وتستمر الرغبة من الجانبين لهز شباك الآخر خاصة الكويتي الذي أرهق نفسه بدنيا وظهر بأفضلية طوال مجريات الشوط إلا انه لم يفلح في التسديد لينتهي الشوط الثاني والمباراة بالتعادل السلبي بين المنتخبين.
أدار المباراة السنغافوري محمد تقي وساعده مواطنه روني كيات والعماني سيف الغافري ومواطنه يعقوب عبدالباقي حكما رابعا، وجري هونج مقيما لحكام.

الأخضر السعودي ينعش آماله.. تفوق على التنين الصيني 2/1
كتب ـ عبدالعزيز الزدجالي:
نجح المنتخب السعودي في رد اعتباره بعد هزيمته امام المنتخب العراقي 3/1 بعده فوزه على المنتخب الصيني 2/1 وبهذا الفوز انعش المنتخب السعودي حظوظه في المنافسة بينما ودع المنتخب الصيني البطولة وذلك ضمن اللقاء الذي جمع الفريقين ضمن منافسات الدور التمهيدي الأول للمجموعة الرابعة للبطولة الآسيوية تحت 22 سنة حيث كان ضربة البداية بالأقدام السعودية ولقد ظهر المنتخب السعودي بشكل مغاير خلال هذا اللقاء وفي الربع الأول من الشوط لم يكن هنالك شيء يذكر ما عدا تصويبه لكيوك كسن من المنتخب الصيني وانتهت في أحضان الحارس السعودي محمد الاواس (17) فيما أضاع الظهير السعودي حمد الجيزاني فرصة إحراز هدف السبق بعدما نجح في التوغل إلى منطقة جزاء المنتخب الصيني وسددها بشكل عشوائي عوضا عن تمريرها لزملائه المتواجدين في منطقة الجزاء وكاد إبراهيم الإبراهيمي من هز الشباك الصينية عندما صوب من خارج منطقة الجزاء إلا أن تسديدته خرجت بقرب العارض الأيسر وقبل الأنفاس الأخيرة للشوط الأول وكاد وي اكسنجهام ان يفك طلاسمه عندما سددها ييسراه إلا أنها مرت بجانب العارض الأيمن لينتهي الشوط الأول متكافئ بين الفريقين بنتيجة بيضاء صفر لصفر لكل الفريقين وفي الشوط الثاني سجل عبدالفتاح عسيري هدف السبق للمنتخب السعودي من خلال ثنائية مع صالح الشهري (47) ومن خلال خطأ دفاعي وخروج حارس المرمى من مرماه سجل ليو سنون هدف التعادل للمنتخب الصيني (56) وكاد صالح الشهري ان يعيد المنتخب السعودي للمقدمة من خلال رأسية لم يحالفها الحظ فارتطمت بالعارضة وكاد المدافع الصيني مي هاوليون ان يفتك بفريقه عندما أراد إعادة الكرة لحارسه ولحسن حظه انها ارتطمت بالعارضة وتمكن معتز الهوساوي من وضع منتخبه في المقدمة للمرة الثانية بعدما نجح في تسديد ضربة الجزاء المحتسبة من قبل حكم المباراة فهد جابر المري بعد عرقلة صالح الشهري في منطقة جزاء المنتخب الصيني (77) وكاد اكيو كن أن يخطف التعادل للمنتخب الصيني عندما صوب من أمام منقطة الـ 18 ولكن محمد الأوس حارس المرمى السعودي طار لها وأبعدها إلى ضربة جزاء وقام التنين الصيني بالضغط على المنتخب السعودي بكامل عناصره وتم إضافة 5 دقائق كوقت بدل ضائع إلا انها انتهت بتقدم المنتخب السعودي بهدفين لهدف.

في المؤتمر الصحفي
قال المدرب فو بو بعد خسارة فريقه في المباراة السابقة قام بإجراء بعض التغييرات حتى يتفادى الخسارة في هذه المباراة ولكن فريقه واجه ضغط من الفريق السعودي الذي كان ندا قويا ولم يستطع مجاراته وفي المباراة القادمة سوف يشارك بعناصر جديدة بحكم ان بعض اللاعبين بحاجة إلى الراحة بالاضافة إلى تحصل بعضهم على بطاقات تحد من مشاركتهم كما أضاف بأنه متفهم للغضب الجماهيري الذي سوف يواجه عند عودته للصين وحول تراجع مستوى كرة القدم الصينية ذكر بأنه سوف يقدم ما هو أفضل في اللقاءات القادمة.
وقال خالد القروني بأن المباراة كانت صعبة جدا لأنه المنتخبين كانا يبحثان عن الفوز لذلك كانت مباراة مغلقة ولقد ذكرت في وقت سابق أننا بحاجة إلى عناصر بإمكانها تحقيق الفارق والحمد لله أن هنالك أربعة لاعبين التحقوا بالمنتخب مما أعاد للفريق توازنه وحول رد على ما صرح به مدرب المنتخب العراقي برد الجميل للمنتخب السعودي اجاب القرورني بأن الفريق السعودي عمل جاهدا للفوز والاعتماد على نتائجه دون التعويل على نتائج الآخرين كما أضاف القرورني بأن التأهل سيكون صعب فالفريق الأوزبكي ليس بالفريق السهل حيث شاهدت مبارياتهم السابقة ضد الصين والعراق فهو فريق متجانس وعن الأخطاء الدفاعية التي وقع فيها فريق اجاب القوروني بأن معظم عناصر فريقه تلعب للمرة الأولى كمجموعة.

إلى الأعلى