الجمعة 22 يونيو 2018 م - ٨ شوال ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / نووي إيران: باريس تؤكد لواشنطن على “أهمية احترام” الاتفاق وطهران تتوعد برد (حاسم وقوي) على احتمال الانسحاب الأميركي
نووي إيران: باريس تؤكد لواشنطن على “أهمية احترام” الاتفاق وطهران تتوعد برد (حاسم وقوي) على احتمال الانسحاب الأميركي

نووي إيران: باريس تؤكد لواشنطن على “أهمية احترام” الاتفاق وطهران تتوعد برد (حاسم وقوي) على احتمال الانسحاب الأميركي

باريس ـ طهران ـ وكالات: أكد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في اتصال هاتفي مع نظيره الاميركي دونالد ترامب “اهمية احترام” الاتفاق النووي مع ايران “من جانب جميع موقعيه”، وفق ما اعلن الاليزيه.
وقالت الرئاسة الفرنسية ان “رئيس الجمهورية ذكر بعزم فرنسا على تطبيق صارم للاتفاق واهمية احترامه من جانب جميع موقعيه”، في اشارة الى هذا الاتفاق الذي وقع مع طهران العام 2015.
وتابع الاليزيه ان “التنفيذ الصحيح للاتفاق يجب ان يرافقه حوار مع ايران حول برنامجها البالستي وسياساتها الاقليمية، لضمان استقرار اكبر في الشرق الاوسط”.
ويفترض ان يعلن ترامب المعارض بشدة للاتفاق النووي، في الايام المقبلة ما اذا كان سيعيد فرض سلسلة من العقوبات الاقتصادية التي تم تعليقها بعد تفكيك ايران خصوصا منشآت لتخصيب اليورانيوم. وسبق ان توعدت طهران بالرد مؤكدة انها “مستعدة لجميع السيناريوهات”.
كما تطرق ماكرون أيضا الى قضية كوريا الشمالية عقب زيارته الرسمية للصين. وقال خلال الاتصال الهاتفي ان “استئناف الاتصالات بين الكوريتين مؤخرا يشكل اشارة ايجابية” مضيفا ان “استمرار سياسة الحزم التي يعتمدها مجلس الامن الدولي يجب ان تسمح بالتوصل لحل سياسي والتقدم نحو نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية”.
من جانبها توعدت ايران برد قوي وحاسم على احتمال انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي.
وقال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية محمد باقر نوبخت في تصريح لوكالة تسنيم الدولية للانباء، في تعليقه على احتمال انسحاب أميركا من الاتفاق النووي، ” بالنظر الى أنه تم اتخاذ الترتيبات الضرورية في المجلس الاعلى للامن القومي والمراجع الخاصة، فإنه ستتلقى أميركا رداً قويا وحاسماً من قبل ايران”.
كان وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف، قد صرح الخميس، أن بلاده تمتلك خيارات متعددة بهذا الشأن.
ومن جهة اخرى ،دعا الموقعون الأوروبيون على الاتفاق النووي الإيراني الولايات المتحدة للالتزام بالاتفاق.
ويتشكك ترامب مرارا في الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بين إيران والقوى الدولية الست، وهي الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا وألمانيا، ويصفه بأنه “واحد من أسوأ الصفقات” التي دخلت فيها الولايات المتحدة على الإطلاق.

إلى الأعلى