الإثنين 22 يناير 2018 م - ٤ جمادي الأولي١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / الجيش السوري يتابع عملياته بحلب ويتقدم بريف إدلب

الجيش السوري يتابع عملياته بحلب ويتقدم بريف إدلب

بيروت: عودة النازحين السوريين بحاجة إلى التنسيق مع الحكومة السورية
دمشق ـ الوطن:
واصل الجيش السوري عملياته في ريف حلب الجنوبي الشرقي، مستعيدا قرى متعدّدة جنوب مدينة السفيرة ومناطق جديدة جنوب غرب خناصر. يأتي ذلك في حين استعاد الجيش السوري معظم النقاط التي تراجعوا عنها جراء هجوم جبهة النصرة والجماعات المرتبطة بها في ريف إدلب الجنوبي الشرقي. وكان الهجوم انطلق من مواقع النصرة في تل اغبر وتل سكيك ومن مواقع أخرى باتجاه نقاط الجيش وحلفائه في محيط عطشان وتل مرق والخوين وأرض الزرزور وام الخلاخيل في ريف إدلب الجنوبي الشرقي. وفي الغوطة الشرقية لدمشق سيطر الجيش السوري على كراجات الحجز في مدينة حرستا بعد مواجهات مع المجموعات المسلحة وذلك وسط اشتباكات عنيفة على محاور القتال مع مسلحي جبهة النصرة وفيلق الرحمن في عربين وحرستا.
انسانيا، قال المدير العام للأمن العام اللبناني اللواء عباس إبراهيم إن عودة النازحين السوريين إلى بلادهم بحاجة إلى التنسيق مع النظام السوري، من خلال حوار تشارك فيه الأمم المتحدة. ونقل مصدر رسمي عن إبراهيم قوله في لقاء مع وفد من نقابة الصحافة “من دون الكلام والتنسيق مع الحكومة السورية لا يمكن عودة النازحين، علما أن هذا الحوار لن يبقى ثنائياً بل سيكون ثلاثيا بمشاركة الأمم المتحدة”، مؤكدا أن “الأزمة في سوريا في طريقها إلى خواتيمها بعدما انتهى نحو 80% منها”. وعن المعابر بين لبنان وسوريا ، قال اللواء إبراهيم “لا أستطيع أن أجزم أن الحدود مضبوطة 100 %، والبرهان ما نعرف وتعرفون عن حدوث وفيات لأطفال ونساء ومتسللين من سوريا على المعابر غير الشرعية. وإن أي سوري نوقفه بسبب الدخول غير الشرعي لا نعرضه لمساءلة قانونية إنما نقول له ادخل بطريقة شرعية”. وعن أعداد النازحين السوريين في لبنان، قال “ان ذروة عددهم بلغت مليونا و700 ألف نازح، والمسجلون رسميا هم في حدود المليون. أما المجموع الحقيقي الآن فهو مليون و500 الف نازح سوري”.

إلى الأعلى