الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م - ١٥ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / زاوية قانونية الأحوال الشخصية “120″

زاوية قانونية الأحوال الشخصية “120″

المخالعة: الخلع نوع من أنواع الفرقة بين الزوجين، وإذا كان الطلاق ملك للزوج وحق من حقوقه ـ كما أوضحنا سابقاً ـ فإن المشرع جعل للزوجة من حال حدوث ما يكدر صفو استمرار الحياة الزوجية بعدم تجانس الزوجين، وتتضرر الزوجة من بقاء العصمة الزوجية فتسعى إلى إنهاء العلاقة الزوجية، وتدفع له في مقابل ذلك شيئاً من المال لتفتدي به نفسها، وتتخلص من رابطة العشرة الزوجي .
والخلع في الإصلاح الفقهي:
الفرقة التي تقع بين الزوجين بطلب من الزوجة وبقبول من الزوج مقابل عوض تدفعه له بلفظ الخلع أو ما في معناه.
والحكمة من مشروعية الخلع: أن الحياة الزوجية تقوم على المودة والرحمة وحسن العشرة بين الزوجين وتأدية كل منهما الحق الواجب تجاه الآخر، لتكوين أسرة يسعد بها المجتمع ويسمو، ولكن قد يعترى الحياة الزوجية شدائد ومتاعب بسبب عدم الانسجام بين الزوجين ويستحكم الخلاف والشقاق بينهما، فإذا أراد الزوج التخلص من هذه المصاعب جعل له الإسلام سبيلاً إلى ذلك وهو الطلاق، وأما إذا أرادت المرأة الخلاص من هذه المتاعب فقد جعل لها الإسلام مخرجاً وهو: أن تدفع لزوجها شيئاً من المال تفتدي به نفساً، ونخرج من عصمة زوجها، وينبغي على الزوج قبول الفدية من زوجته وعدم المكابرة والعناد الذي قد يؤدي اللجوء إلى ساحات المحاكم فتزداد المشاكل بينهما وتكبر شقة الخلاف مّما يؤثّر ليس على الزوجين فحسب بل يتعده إلى الأسرة والمجتمع.
على أنه ينبغي التأكيد أنه لا يجوز للزوجة طلب الفدية والانفصال بدون حاجة داعية إلى ذلك، يقول الرسول (صلى الله عليه وسلم):(أيُّما امرأة سألت زوجها الطلاق من غير بأس فحرام عليها رائحة الجنة).
كما ينبغي التنبيه أنه “ليس للرجل أن يلجأ زوجته إلى أن تفتدي منه بسوء معاملته لها، فإن فعل ذلك فإن كل ما يأخذ ولو قليلاً من المال فهو سحت”، يقول سبحانه وتعالى:(وَإِنْ أَرَدتُّمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَّكَانَ زَوْجٍ وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنطَارًا فَلَا تَأْخُذُوا مِنْهُ شَيْئًا ۚ أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا، وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَىٰ بَعْضُكُمْ إلى بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنكُم مِّيثَاقًا غَلِيظًا)، ويقول سبحانه:(وَلَا تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ).
.. وللحديث بقية.

د/ محمد بن عبدالله الهاشمي
قاضي المحكمة العليا
Al/ghubra22@gmail.com

إلى الأعلى