الأحد 27 مايو 2018 م - ١١ رمضان ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / ليبيا: 9 قتلى في معارك بمحيط مطار معيتيقة الدولي
ليبيا: 9 قتلى في معارك بمحيط مطار معيتيقة الدولي

ليبيا: 9 قتلى في معارك بمحيط مطار معيتيقة الدولي

طرابلس ـ وكالات:
قتل تسعة اشخاص على الاقل في معارك اندلعت أمس الاثنين في محيط مطار معيتيقة الدولي قرب العاصمة الليبية طرابلس اثر هجوم شنته مجموعة مسلحة كما اعلنت حكومة الوفاق الوطني الليبية. وقالت وزارة الصحة الليبية على صفحتها على فيسبوك “الحصيلة الأولية لحالات الوفاة نتيجة للاشتباكات الواقعة في محيط مطار معيتيقة هي 5 حالات وفاة موجودة داخل مستشفى معيتيقة و4 حالات وفاة موجودة داخل مركز جراحة القلب بتاجوراء”. وكانت هذه المعارك ادت الى اغلاق هذا المطار الوحيد في العاصمة. ونقلت صحيفة “المتوسط” الليبية امس عن مدير المستشفى الميداني بالعاصمة طرابلس عبدالدائم الرابطي قوله إن حصيلة المواجهات بمحيط مطار امعيتيقة بلغت 9 قتلى بينهم امرأة إفريقية الجنسية و23 جريحًا. على صعيد آخر ، أظهرت صور متداولة عبر موقع “فيسبوك” إصابة طائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية الافريقية من طراز إيرباص 330 بعيارات نارية نتيجة الاشتباكات. وكانت وسائل إعلام ليبية ذكرت أن مطار معيتيقة الدولي تعرض صباح امس لهجوم عنيف بمختلف أنواع الأسلحة، ما أدى إلى توقف جميع الرحلات الجوية المحلية والدولية، وتحويلها إلى مطار مصراتة .

وأفادت قوة “الردع الخاصة” التابعة لحكومة الوفاق الوطني بقيام من وصفته بـ”المجرم المعروف بشير البقرة” بالهجوم على مطار معيتيقة الدولي رفقة من وصفتهم بـ”كل المجرمين المطلوبين لدى قوة الردع الخاصة بعد هروبهم وانضمامهم لهذه المليشيا “. وقالت القوة ، عبر حسابها بموقع “فيس بوك” ، إن التعامل مع المهاجمين جارٍ الى أن يتم دحرهم عن مطار معيتيقة والسجن الذي يقبع بِه أكثر من 2500 موقوف بقضايا مختلفة. من جهته أدان المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية “الاعتداء المبيت” الذي تعرض له محيط مطار أمعيتيقة الدولي بالعاصمة طرابلس، اليوم الاثنين. وأكد المجلس ، في بيان صحفي ، أن ما جرى هو عبث بأمن العاصمة، عرض حياة المسافرين وسلامة الطيران للخطر، وأدى لترويع سكان المنطقة، قائلا إن “هذا الهجوم جسد مدى تلاحم المؤسسات العسكرية والأمنية على اختلافها، حيث تضافرت الجهود لرد الاعتداء، انطلاقا من الحرص على أداء الواجب وتحمل المسؤولية الوطنية”. ولفت إلى أن “هذا الاعتداء كان يستهدف إطلاق سراح الإرهابيين من تنظيمات داعش والقاعدة وغيرهما من التنظيمات من مركز احتجازهم، الذي تشرف عليه قوات الردع الخاصة التابعة لوزارة الداخلية”. وأعلن المجلس حالة الطوارئ القصوى في محيط مطار أمعيتيقة ، وإلى أن تستكمل العمليات الأمنية تماما، مؤكدا أنه تجرى الآن عملية ملاحقة الخارجين عن القانون المستهترين بالأمن وحياة المواطنين، وسيتم تأمين مطار أمعيتيقة بمساعدة الفرق والأجهزة الأمنية المختلفة بالدولة. وأضاف المجلس، أن “هذه الافعال لا تقتصر على محاولة إطلاق سراح الإرهابيين، بل يدخل في نطاق محاولات عرقلة عملية الانتقال السلمي في البلاد، وإجهاض الجهود المحلية والدولية المبذولة لتحقيق الاستقرار في ليبيا”. من جهته أكد مصدر من “قوة الردع الخاصة” التابعة لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا إلغاء كافة الرحلات بمطار معيتيقة إلى حين اشعار آخر بسبب الاشتباكات الدائرة . وقال المصدر ،لصحيفة “المرصد” الإلكترونية الليبية ، إنهم أجلوا كافة موظفي المطار وشركات الطيران للحفاظ على سلامتهم .

وكانت قناة (ليبيا) ذكرت ،على موقعها امس ، أن مطار معيتيقة الدولي تعرض صباح اليوم إلى هجوم عنيف بمختلف أنواع الأسلحة، ما أدى إلى توقف جميع الرحلات الجوية المحلية والدولية، وتحويلها إلى مطار مصراتة . . وقال أحد مهندسي الطيران في مطار معيتيقة لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) إن اشتباكات بالأسلحة الثقيلة مازالت مستمرة بالقرب من البوابة الشرقية للمطار الوحيد العامل في طرابلس، بعد تدمير المطار الرئيسي عام 2014″. وأضاف المهندس ، الذي رفض الكشف عن هويته بعد خروجه بصعوبة من قلب الحدث، إن كل الطائرات التي سلِمت من الحرب بمطار طرابلس الدولي عام 2014 موجودة الآن في مطار معيتيقة ومعرّضة للخطر. وأشار إلى أن نحو 14 طائرة تتبع للخطوط “الليبية” و”الأفريقية “وخطوط “الأجنحة” و”البُراق” وخطوط “النفط” تقبع الآن في المطار الذي توقفت فيه حركة الطيران كلياً. ولم يستبعد المهندس احتمال إصابة أي طائرة في هذه الاشتباكات بسبب قربها منها. يشار إلى أن لدى “مليشيا البقرة” موقوفين بقوة الردع الخاصة طالبت بإخراجهم، وبعد رفض قوة الردع إخلاء سبيل الموقوفين، قامت المليشيا بالهجوم على القاعدة والمطار التي تتّخذ منهما القوة مركزاً لها. وأفادت وسائل أعلام ليبية بتوقف حركة الطيران المحلية والدولية بمطار معيتيقة الدولي امس الاثنين نتيجة اشتباكات مسلحة . وحسب قناة ليبيا ، تم إخراج المواطنين بسلام من صالة الركاب إلى خارج المطار.

إلى الأعلى