الخميس 27 يوليو 2017 م - ٣ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق: الحكومة تعلن سيطرة مسلحين على موقع كيمياوي سابق

العراق: الحكومة تعلن سيطرة مسلحين على موقع كيمياوي سابق

بغداد ـ وكالات: اعلنت الحكومة العراقية في رسالة الى الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون ان “مجموعات مسلحة” استولت على مستودع سابق للاسلحة الكيمائية في العراق يعود لعهد صدام حسين. وفي هذه الرسالة التي تعود الى الاول من يوليو ونشرت الثلاثاء، قال السفير العراقي لدى الامم المتحدة محمد علي الحكيم انه بسبب الفوضى لا يمكنها موقتا مواصلة تدمير ترسانتها. وجاء في الرسالة ان “مجموعات مسلحة دخلت الى موقع المثنى” في شمال غرب بغداد ليل 11 يونيو بعد تجريد الجنود من اسلحتهم. واضافت ان هذا الموقع هو “منشأة قديمة للاسلحة الكيميائية” حيث لا تزال “بقايا من برنامج الاسلحة الكيميائية” السابق مخزنة في مستودعين منه ولكنها لم تعط مزيدا من الايضاحات حول طبيعة او خطورة هذه البقايا. واوضحت الرسالة ان نظام المراقبة في الموقع اظهر انه في فجر 12 يونيو قام الذين دخلوا الى الموقع ب”بسرقة بعض التجهيزات” ولكن عمدوا بعد ذلك الى تعطيل كاميرات المراقبة.
واضاف السفير ان الحكومة العراقية ونتيجة لذلك “ليست قادرة على احترام التزاماتها في ما يتعلق بتدمير اسلحتها الكيميائية بسبب تدهور الوضع الامني”.
واكد ان بغداد ستستأف عمليات تدمير ترسانتها “فور استتباب الوضع الامني واستعادة السيطرة” على الموقع. على صعيد اخر عثرت الشرطة العراقية على 53 جثة مجهولة الهوية داخل احد البساتين الواقعة جنوب غرب الحلة كبرى مدن محافظة بابل جنوب بغداد، حسبما افادت مصادر امنية واخرى طبية. واوضحت المصادر ان “جميع الجثث هي لرجال مجهولي الهوية قضوا بطلقات نارية بالراس والصدر ولا تزال ايديهم مقيدة الى الخلف”. وعثر على الجثث ملقاة في بستان في منطقة الخميسية وبدت متفسخة وقد مر عليها حوالى اسبوع. ولم تعرف اسباب مقتل هؤلاء الرجال، بحسب المصادر لكن المناطق المحيطة بمدينة بابل شهدت هجمات متكررة خلال الهجوم الذي قاده الجهاديون خلال الشهر الماضي وسيطر على مساحات شاسعة ، شمال وغرب العراق. وتعرضت القوات العراقية في بداية الهجوم لهزيمة فادحة لكنها استعادة المبادرة وبدأت صد الهجوم والتقدم لاسترجاع الاراضي التي خرجت عن سيطرتها بالكامل.

إلى الأعلى