الأحد 25 فبراير 2018 م - ٩ جمادي الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / انطلاق فعاليات مهرجان (النعيمي) الـ 18 لعرضة الهجن والخيل بميدان سيح الطيباب بصحم
انطلاق فعاليات مهرجان (النعيمي) الـ 18 لعرضة الهجن والخيل بميدان سيح الطيباب بصحم

انطلاق فعاليات مهرجان (النعيمي) الـ 18 لعرضة الهجن والخيل بميدان سيح الطيباب بصحم

وسط مشهد مهيب فيه اصطفت خيرة الهجن العمانية الأصيلة

بدء عملية التقييم للمشاركين وإشادة واسعة بتجاوبهم مع تعليمات اللجان المنظمة

المشرف العام على المهرجان: جوانب إيجابية وصورة مشرفة يخرج بها المهرجان منذ يومه الأول

كتب ـ سهيل بن ناصر النهدي:
انطلقت امس فعاليات مهرجان (النعيمي) السنوي الثامن عشر لركض العرضة المخصص للهجن والخيل الذي ينظمه ويرعاه صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى بدولة الإمارات العربية المتحدة حاكم إمارة عجمان وسط مشهد مهيب اصطفت فيه خيرة الهجن العمانية وعلى ظهورها الهجانة من شاب السلطنة لبدء عملية التقييم الشاملة لجميع ما يتعلق بنوعيات هجن العرضة.
رعى حفل الافتتاح سعادة الشيخ علي بن منصور البوسعيدي والي صحم رئيس لجنة سباقات الهجن بالولاية بحضور سعود بن سالم المعمري المشرف العام على المهرجان وعدد من اعضاء اللجان العاملة بالمهرجان وجمع غفير من محبي ركض العرضة.
خيرة الهجن
وشهد اليوم الأول من المهرجان ومنذ الصباح الباكر اصطفاف خيرة الهجن العمانية الأصيلة المشاركة بالمهرجان بصحبة ملاكها متزينة بأجمل العتاد واجوده المستخلص من التراث العماني الأصيل والذي تتزين به الهجن وتظهر به بأجمل الحلل.
كما توشح الشباب العماني المشارك بالزي العماني الاصيل الخنجر والمصر في حدث تراثي رياضي يعكس الصورة الحقيقية لعمق العلاقة التي تربط الانسان العماني ببيئته والهجن التي تعتبر واحدة من اهم مظاهر التراث العماني العريق الضارب في جذور التاريخ.
فنون وتراث
ووسط فن التغرود والهمبل وغيرها من الفنون العمانية المغناة على ظهور الهجن صدحت اصوات الشباب المشاركين بالمهرجان متغنين بأجمل القصائد في حب الوطن والقائد والتراث مرددين اجمل الكلمات الجميلة.
وقد شهد المهرجان حضورا جماهيريا غفيرا من كل الفئات العمرية من الشباب والكبار وصغار السن لتكتمل الصورة والمشهد الذي يعكس مدى اهتمام الانسان العماني بتراث الآباء والأجداد.
انطلاقة

وقد انطلق المهرجان الذي تشارك فيه اكثر من 800 مطية و200 من الخيول العربية الأصيلة، من ولايات محافظة شمال الباطنة لتمثل ولايات كل من (السويق والخابورة وصحم وصحار ولوى وشناص كما ستمثل كل من ولايات (العوابي ونخل ووادي المعاول وبركاء والمصنعة) محافظة جنوب الباطنة .
مواصفات خاصة
وقد بدأت الفعاليات عبر حضور جميع هجن الولايات المشاركة في ارضية الميدان المخصص وذلك لإجراء عملية التقييم من قبل لجنة التحكيم التي خصصت للتقييم، وقد بدأت عملية التقييم والتدقيق على هجن الولايات المشاركة من حيث مطابقتها لشروط المشاركة من قبل لجنة ولاية صحم (اللجنة المنظمة للمهرجان) ومن ثم تم اجراء بروفات تدريبية لجميع الهجن المشاركة في المهرجان استعدادا للتقييم وخلال الفترة المسائية اقيم مركاض عرضة تدريبي للولايات التي ستخضع للتقييم اليوم (الأربعاء) وهي ولايات (المصنعة والرستاق والعوابي والخابورة وصحار ولوى وشناص)، بعدها سيتم تقييم ركض عرضة الهجن لولاية الخابورة وصحار ولوى وشناص وخلال الفترة المسائية سيقام مركاض تدريبي للولايات التي ستخضع للتقييم غدا الخميس (بركاء وادي المعاول ونخل وصحم والسويق ) وسيتم تقييم ركض عرضة الهجن لولايات (بركاء وادي المعاول نخل صحم والسويق ) ويوم الجمعة ستكون راحه لجميع المشاركين.
اشادة كبيرة
ومع انطلاقة المهرجان في يومه الاول اشاد سعود بن سالم المعمري المشرف العام على المهرجان بالتجاوب الكبير الذي ابداه المشاركون بالمهرجان واصفا ذلك بما عرف عنه دائما ملاك الهجن من التزامهم التام بالتعليمات الصادرة من اللجنة المنظمة والتزامهم بالمواعيد والاشتراطات، مؤكدا ان كل هذه المحاور سيتم الأخذ بها في التقييم الذي يشترط التعاون والالتزام بالقواعد والقوانين الخاصة بالمهرجان.
وقال المعمري: ان المهرجان يسعى بشكل كبير إلى اظهار التراث العريق الذي تزخر به ولايات السلطنة ومنها ركض العرضة التراثي الذي تتميز به ولايات محافظتي شمال وجنوب الباطنة وكذلك غيرها من المحافظات.
جوانب ايجابية
وأوضح المشرف العام على المهرجان ان في كل مهرجان تظهر العديد من الجوانب الإيجابية وفي مقدمتها تطور مهارات وفنون ركوب الهجن حيث يتفنن الشباب في اظهار مهارات فريدة في كيفية التعامل مع الهجن خلال السباق الأمر الذي يشكل سنويا مصدر لظهور ابطال في عالم الهجن يكون لهم مستقبل كبير في عالم السباقات .
صورة مشرفة
وأوضح المعمري ان اليوم الأول من المهرجان اتضحت صورة مشرفة لتمسك الشباب برياضة الآباء والاجداد حيث عكس المهرجان الصورة الحقيقية لمدى ما تتمتع به الهجن من محبة لدى ملاكها من ابناء السلطنة وهذا الأمر ينعكس بشكل مباشر على ضرورة الاهتمام بشكل اوسع بهذه الرياضة العريقة.
وأكد المعمري ان المهرجان يعتبر واحدا من ابرز الفعاليات الرياضية التي تجمع بين رياضة سباقات الهجن (العرضة ) ورياضة عرضة (الخيل ) في اجواء تراثية جميلة .
وقد اعدت اللجنة المنظمة للمهرجان عددا من المعايير للتقييم ويبرز في مقدمتها المظهر العام للهجن (جمال الهجن والعتاد والفراش) وأيضا دخول الهجن للمركاض من حيث التنظيم والشله (الهمبل) والانضباط والالتزام بالقوانين المعروفة لدى الجميع أثناء المركاض من حيث (المبراك والمركاض)، بينما سيكون للسرعة في الإنجاز وعدم التأخير في مبراك الهجن والتزاحم والبطء في المركاض ومدى المحافظة على نظافة موقع المخيمات وتقبل الولاية المشاركة للتعليمات وتعاونها مع اللجان المنظمة للمهرجان.
كما رصدت اللجنة المنظمة للمهرجان جوائز للمراكز الأولى، حيث سيحصل صاحب المركز الأول على كأس ذهبي ومبلغ نقدي للهجن المشاركة والمركز الثاني سيحصل على كأس ذهبي وفضي ومبلغ نقدي للهجن المشاركة والمركز الثالث على كأس فضي ومبلغ نقدي للهجن المشاركة بينما المركز الرابع مبلغ نقدي للهجن المشاركة.
رفرف العلم
وفي المهرجان رفرف علم السلطنة بين ارجاء ارضية المهرجان حيث رفعت صور المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ وعلم السلطنة كما تم وضع العديد من اللوحات الوطنية المعبرة.

إلى الأعلى