الأحد 26 مارس 2017 م - ٢٧ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / (الضفة) تنتفض لنصرة غزة وعشرات الإصابات بمواجهات مع قوات الاحتلال
(الضفة) تنتفض لنصرة غزة وعشرات الإصابات بمواجهات مع قوات الاحتلال

(الضفة) تنتفض لنصرة غزة وعشرات الإصابات بمواجهات مع قوات الاحتلال

الضفة الغربية المحتلة:
شهدت مدن وقرى الضفة مواجهات عنيفة بين بين الفلسطينيين وقوات الحتلال, حيث عم الغضب مدن الضفة بسبب العدوان الاسرائيلي على غزة ومحاولة قوات الإحتلال فرضت هيمنتها وهو ما دفع الضفة للغنتفاض من اجل التصدي للعدوان الاسرائيلي. وأصيب 11 شاباً فلسطينياً بالرصاص الحي والمعدني، فجر أمس الأربعاء، في مواجهات اندلعت عند مدخل مستوطنة “بيت إيل” الجاثمة على أراضي مدينة البيرة، أشعل خلالها عشرات الشبان الفلسطينيين النار في برج مراقبة إسرائيلي.
وأطلقت قوات الاحتلال الرصاص الحي والمطاطي والمعدني بكثافة نحو الشبان، فأصيب 11 شاباً بالرصاص الحي والمعدني، أحدهم أصيب إصابة مباشرة في العين ووصف جراحه بالخطيرة، فيما أصيب شاب بعيار حي في الفخذ، وأصيب ثلاثة آخرين بالأعيرة المعدنية في الظهر، وثلاثة آخرين بعيارات معدنية في البطن، والثلاثة الآخرين فأصيبوا في القدم والفخد بالعيارات النارية.
وأقلت سيارات الإسعاف الإصابات إلى مجمع فلسطين الطبي لتلقي العلاج، ووصفت مصادر طبية إصابة أحدهم بأنها صعبة، ورغم إصابة بعض الشبان، إلا أنهم آثروا أن يتم علاجهم ميدانياً ويعودوا مرة أخرى إلى إلقاء الحجارة.
وأطلق جنود الاحتلال الإسرائيلي قنابل الغاز والرصاص المطاطي بشكل متعمد وواضح نحو الصحفيين المتواجدين في المكان، وعلى سيارات الإسعاف لإعاقة عملها.
وأشعل الشبان النار في إطارات السيارات بالقرب من مدخل المستوطنة حيث تقع الإدارة المدنية الإسرائيلية، وألقوا الحجارة نحو مقر الإدارة، فيما أطلق الجنود الرصاص بغزارة نحو الشبان الغاضبين.
وكان أكثر من مائة شاب توجهوا إلى مستوطنة بيت إيل، وأشعلوا النار في الأشجار القريبة من المستوطنة، واشتبكوا مع قوات الاحتلال الإسرائيلي التي أطلقت الرصاص نحوهم.
وحاول عشرات المستوطنين اقتحام أطراف مدينة البيرة، وهم يطلقون الرصاص، ولكن الشبان وأهالي المنطقة خرجوا لمواجهتهم، وأمطروهم بالحجارة، فابعد جيش الاحتلال المستوطنين عن مكان الخطر.
و اعتقلت قوات الاحتلال فجر أمس الأربعاء، عددا من قيادات حماس في الضفة الغربية المحتلة.
واستنكر مدير مركز أحرار لحقوق الإنسان فؤاد الخفش حملة الاعتقالات التي قام بها جيش الاحتلال الاسرائيلى بحق قيادات وكوادر حماس في اليوم الثالث للحرب على قطاع غزة.
وقال الخفش اعتقل الاحتلال من مدينة نابلس الدكتور غسان ذوقان وهو محاضر في كلية التربية بجامعة النجاح وأسير محرر أمضى سنوات في الاعتقال الإداري بالإضافة للقيادي نزيه أبو عون والذي أمضى ما يزيد عن 16عاما في سجون الاحتلال من بلدة جبع قضاء جنين ، بالإضافة وائل حشاش وهو أيضا شخصية وطنية وازنة وأسير محرر أمضى سنوات في سجون الاحتلال.
كما اقتحم الاحتلال بلدة كوبر في محافظة رام الله ليعتقل الأسير المحرر إبراهيم العبد بالإضافة للأسير المحرر رشيد دويكات من بلدة بيتا بمحافظة نابلس، كما اعتقل كل من ساهر صباح وعمر صباح من بلدة تقوع شرق بيت لحم.
وقال الخفش إن الاحتلال يشن حملة اعتقالات بالتزامن مع الحرب مع قطاع غزة كما حدث في حرب قطاع غزه 11/2012 والتي اعتقل خلالها عددا من رموز وقيادات الشعب الفلسطيني.
كما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائلي، فجر اليوم الأربعاء، شاباً من قرية كفر نعمة غربي رام الله، وذلك في أعقاب اقتحام الآليات العسكرية القرية، واقتحام منزل عائلة الشاب.
واعتقلت قوات الاحتلال الشاب وجدي مروان عطايا (20 عاماً)، بعد أن اقتحمت أكثر من 10 جيبات عسكرية القرية، وحطمت محتويات منزل الشاب عطايا قبل اعتقاله.
وقد اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال. كما قامت قوات الاحتلال بإطلاق النار على خطوط الكهرباء في القرية قبل أن تنسحب منها، أدت لانقطاعها عن أجزاء كبيرة من أحياء القرية.
وأصيب 3 شبان بالرصاص المطاطي فيما أصيب العشرات بالاختناق جراء إطلاق كميات كبيرة من قنابل الغاز المسيل للدموع، في المواجهات التي اندلعت ليلة أمس الأول واستمرت حتى ساعات الفجر، في محيط حاجز قلنديا شمال القدس المحتلة.
وأطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز بغزارة نحو ملقي الحجارة، وألقت قنابل الغاز بكثافة نحو الشبان، ما أوقع عديد الإصابات بالاختناق.
واندلعت المواجهات في أكثر من موقع في محيط الحاجز العسكري، الذي دفعت إليه قوات الاحتلال الإسرائيلي بأعداد كبيرة من جنودها.

إلى الأعلى