الأحد 20 مايو 2018 م - ٤ رمضان ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / أميركا تجمد 65 مليون دولار للفلسطينيين .. و(أونروا) تصفها بأسوأ أزمة
أميركا تجمد 65 مليون دولار للفلسطينيين .. و(أونروا) تصفها بأسوأ أزمة

أميركا تجمد 65 مليون دولار للفلسطينيين .. و(أونروا) تصفها بأسوأ أزمة

جامعة الدول العربية : القرار يستهدف (إلغاء قضية اللاجئين)
القدس المحتلة ـ الوطن :
قررت الولايات المتحدة مساء أمس الاول الثلاثاء “تجميد” نصف الأموال المخصصة لوكالة الامم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا) في رسالة تحد جديدة ازاء الأمم المتحدة وضربة قوية للفلسطينيين.
وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية انه ومن أصل 125 مليون دولار من المساهمات الطوعية لهذه الوكالة للعام 2018، أكدت واشنطن دفع “شريحة أولى” بقيمة 60 مليون دولار خصوصا لدفع الرواتب في المدارس والمرافق الصحية في الأردن والضفة الغربية وقطاع غزة. وتابع مسؤول في الوزارة انه “من دون هذا المال، فان عمليات اونروا كانت مهددة”. الا ان المتحدثة باسم وزارة الخارجي هيذر نويرت صرحت ان واشنطن “ستجمد” الـ65 مليون دولار المتبقية حتى اشعار آخر، “لقد تم تجميد المبلغ وليس الغاؤه”.
من جهته أكد متحدث باسم وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، أمس الأربعاء، أن قرار الولايات المتحدة تجميد عشرات ملايين الدولارات المخصصة للوكالة، سيؤدي إلى أسوأ ازمة تمويل للوكالة منذ تأسيسها. وقال كريس غونيس إن “الولايات المتحدة أعلنت أنها ستساهم بمبلغ 60 مليون دولار أميركي لميزانية البرنامج. حتى هذه اللحظة، لا يوجد أي مؤشرات أخرى على تمويل محتمل”. وأشار غونيس إلى أن “هذه التخفيض الكبير في المساهمة سيؤدي إلى أسوأ أزمة تمويل في تاريخ الوكالة”.
وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب وجه سابقاً العديد من الانتقادات إلى الأونروا. وأعلن في الثاني من يناير أنه سيوقف تقديم أموال للفلسطينيين واتهمهم بأنهم “لم يعودوا مستعدين للمشاركة في محادثات سلام” مع الإسرائيليين. وكتب ترامب على “تويتر”: “ندفع مئات الملايين من الدولارات سنويا، ولا نحصل على أي تقدير أو احترام. هم لا يريدون حتى التفاوض على اتفاقية سلام طال تأخرها مع إسرائيل”. وأضاف: “في ضوء أن الفلسطينيين لم يعودوا مستعدين للمشاركة في محادثات سلام، فلماذا نقدم أيا من تلك المدفوعات الكبيرة لهم في المستقبل؟”. الا ان الأمين العام لمنظمة المجلس النرويجي للاجئين يان ايغلاند حذر من ان حرمان الأونروا من هذا المبلغ “ستترتب عليه عواقب كارثية بالنسبة الى اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الاوسط”.اما المفوض العام للاونروا بيار كرينبول فأعرب عن قلقه ودعا الدول الأخرى الاعضاء في الامم المتحدة الى المساهمة مشيرا الى ان المبلغ ادنى بكثير من مبلغ 350 مليون دولار التي دفعتها الولايات المتحدة في العام 2017.
من جهته، أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية احمد ابو الغيط ان القرار الأميركي بتجميد الاموال المخصصة لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين (اونروا) يستهدف “الغاء قضية اللاجئين”. واعتبر ان هذا القرار “لا يأتي بمعزل عن قرار الاعتراف بالقدس، هذا القرار يستهدف التعليم الفلسطيني والصحة الفلسطينية والغاء قضية اللاجئين”. واشار الى أن اسرائيل اعلنت قبل ايام عن بناء “عن مزيد من المستوطنات، اي سلب الأرض” معتبرا “انهم (الاسرائيليون) يعملون طبقا لمخطط تشاركهم فيه وتساعدهم عليه الولايات المتحدة، القدس، اللاجئين، الارض”. وقال ابو الغيط “علينا نحن العرب أن نتصدى”.

إلى الأعلى