الإثنين 20 أغسطس 2018 م - ٩ ذي الحجة ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا: 3 آلاف نازح يعودون إلى قراهم بريف دير الزور الشرقي
سوريا: 3 آلاف نازح يعودون إلى قراهم بريف دير الزور الشرقي

سوريا: 3 آلاف نازح يعودون إلى قراهم بريف دير الزور الشرقي

الجيش يتابع عملياته بريفي حماة وحلب
دمشق ـ الوطن :
عادت مئات العائلات المهجرة إلى قراها ومنازلها في ريف دير الزور الشرقي والتي طهرها الجيش السوري من ارهابيي “داعش” بعد أن تمت إعادة الخدمات الأساسية إليها. وأشارت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” إلى أنه عاد أمس 3 آلاف شخص إلى قراهم ومنازلهم في الريف الشرقي بعد إعادة الحياة إليها وتفعيل جميع الدوائر الخدمية فيها وإزالة وحدات الجيش الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها إرهابيو تنظيم داعش بين منازل المواطنين السوريين والساحات العامة. وبحسب ما افاد مراسل الوكالة فإنه تم تفعيل جميع الدوائر وبدأ العاملون فى كل المؤسسات الدوام من أجل تسيير العمل والحفاظ على المقرات الحكومية التي يعملون بها وتقديم الخدمات للاهالى المهجرين العائدين الى منازلهم وتأمين معظم الخدمات الأساسية.
وفي حفل شعبي اقيم في مركز الاقامة المؤقتة في القلعة بالميادين اشار محافظ دير الزور محمد ابراهيم سمره الى أنه بدأت اليوم(أمس) عودة أهالي الريف الشرقي إلى منازلهم وقراهم سواء المقيمين في مراكز إقامة مؤقتة أو القاطنين في محافظات أخرى لافتا الى أنه تم تجهيز جميع المرافق الأساسية من مياه واتصالات ومدارس ومراكز صحية ومخابز ووحدات شرطية لخدمة الاهالي وتقديم ما يحتاجون اليه. من جانبه شدد اللواء رئيس اللجنة الأمنية والعسكرية في المنطقة الشرقية على الحرص الكبير لإعادة نبض الحياة إلى جميع المناطق التي حررها الجيش العربي السوري والقوات الحليفة والرديفة من رجس إرهابيي “داعش” مبينا أن الفرق الهندسية أجرت خلال الأيام القليلة الماضية كشفا شاملا على مناطق الريف الشرقي لأكثر من مرة للتأكد من خلوها من الألغام والمفخخات كما تم ردم الانفاق التي حفرها الإرهابيون في هذه المناطق. بدوره أشار أمين فرع دير الزور لحزب البعث العربي الاشتراكي ساهر الصكر إلى أن عودة الأهالي إلى مدنهم وقراهم وبيوتهم وحقولهم هي بمثابة العيد الحقيقي الذي تم الوصول إليه بفضل دماء زكية طاهرة بذلها ابطال الجيش العربي السوري في سبيل تخليصهم من إرهاب “داعش”وفكره الأسود. ودعا عدد من وجهاء العشائر ابناء قراهم ومناطقهم للعودة الى مناطقهم ومساندة ابطال الجيش العربي السوري في حربه ضد الإرهاب وداعميه.
ميدانيا، تابع الجيش السوري عملياته في ريف حماة الشمالي الشرقي، حيث سيطرت عناصره على تل موتيلات المشرف على قريتي طوطح وابو حريق بعد مواجهات مع داعش. كما حرر قريتي ماسح وتلّ ماسح غرب بلدة تلّ الضمان في ريف حلب الجنوبيّ بعد معارك مع جبهة النصرة. وفي ريف حلب الجنوبيّ أيضاً حرّر الجيش وحلفاؤه تلة الشهيد وقرى البطرانة جفر منصور عوينات كبيرة عوينات صغيرة ومرحمية.

إلى الأعلى