الجمعة 17 أغسطس 2018 م - ٦ ذي الحجة ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / مهرجان مسقط ينطلق بفعاليات متعددة تناسب كافة الأعمار
مهرجان مسقط ينطلق بفعاليات متعددة تناسب كافة الأعمار

مهرجان مسقط ينطلق بفعاليات متعددة تناسب كافة الأعمار

انطلقت مساء أمس فعاليات مهرجان مسقط 2018م في دورته الثامنة عشرة تحت شعار “لنحتفل معا”، وسط أجواء حافلة بالمرح والفرح والبهجة ومع حضور جماهيري توافد تزامنا مع عطلة نهاية الأسبوع وإجازات المدارس، ليتفاعل الجمهور مع الفعاليات المتنوعة والأنشطة والبرامج الهادفة والعروض العالمية، التي تبرز ثقافات العالم على مدى 24 يوما، والذي يستمر حتى 10 من فبراير القادم.
فقد تم افتتاح مواقع المهرجان بطابع جماهيري عام حيث تدفق الزوار والسياح على مواقع المهرجان منذ الساعات الأولى حيث شهدت ساعات المساء تدفقا متزايدا للزوار من مختلف ولايات السلطنة ، شهدت انطلاقة المهرجان تجمعا أسريا وعائليا وزوارا وسياحا توافدوا من مختلف محافظات السلطنة ، وبعض الدول الصديقة والشقيقة للاستمتاع بأروقة الفعاليات ، وإبهار المناظر والمجسمات.
واستطاع المهرجان من خلال دوراته السبعة عشر الماضية أن يؤسس لفعاليات عمانية الخصوصية عالمية الآفاق والتوجه وتأتي هذه الدورة الثامنة عشر لتؤكد على القيم الحضارية والتفاعل الفكري والفني مع مختلف الدول المشاركة والاستفادة من المقومات والامكانيات المتاحة التي تعزز جوانب المهرجان ، وقد أسس المهرجان قاعدة جماهيرية محليا وخارجيا تمضي في التوسع عاما تلو الأخر ، ويلاقي المهرجان اهتماماً إعلامياً وتغطية بارزة في الصحف العربية والأجنبية وإشادة واسعاً لما يزخر به معطيات وأركان تقدم مزيجا من الباقات المتنوعة وتحقق غايات وأهداف تثري التوجهات الداخلية .
وأعدت اللجنة المنظمة للمهرجان العديد من الفعاليات والعروض والأنشطة بباقات متنوعة أجندة تولي اهتماما بفئات الشباب والأطفال والعائلات لتفاعل والإستفادة من خارطة المهرجان المزدحمة بفعاليات التسالي والابتكار والعلوم والفنون والترفيه والثقافة والرياضة والمسابقات والأمسيات ومعارض التسوق والأفراد والمؤسسات المنتجة وغيرها من البرامج الملونة بعبق الأصالة .
وسبق وأن صرح معالي المهندس محسن بن محمد الشيخ رئيس بلدية مسقط رئيس اللجنة الرئيسة المنظمة لمهرجان مسقط 2018م بأن بلدية مسقط سخرت كافة الاستعدادات التنظيمية الفنية والإدارية ، وتجهيز مواقع إقامة المهرجان لاستقبال الزوار والسياح، بعد أن أسس المهرجان قاعدة من الجمهور والمتابعين داخليا وخارجيا مع إكماله العقدين من عمره على أول دوراته التي كانت في العام 1998م في حديقة القرم الطبيعية آنذاك، وتوقف تنفيذه لدورتين؛ بسبب ظروف خارجية مرت بها السلطنة الحبيبة.
وأكد معاليه في تصريحه أن دورة المهرجان (18) الثامنة عشر لهذا العام تنطلق تحت شعار ” لنحتفل معا ” ليشارك الجميع في رسم ملامح التألق والإبهار الذي تعيشه محافظة مسقط هذه الأيام، حيث يستمر المهرجان حتى نهاية يوم 10 من فبراير القادم ؛ آملين أن يثري السياحية الداخلية، وإبراز مقومات محافظة مسقط العامرة بالأصالة والتجدد، ليفتح المهرجان صفحات جديدة وفق مضامين متنوعة وأهداف واعدة أمام المجتمع الذي هو بدوره يسهم في إنجاح ما تحقق ويتحقق في دورات المهرجان المتعاقبة.
كما أشار معالي المهندس رئيس بلدية مسقط أن المهرجان سيتضمن لهذا العام فعاليات وأنشطة متعددة كيفت لتهم كافة الأفراد ، تتوزع على موقعي المهرجان الرئيسين : متنزه العامرات العام، ومتنزه النسيم العام، بجانب عدد من المواقع والمسارح المختلفة التي تحتضن فعاليات وأنشطة متنوعة تغطي أغلب المجالات: الترفيه، التسوق، التراث والحضارة، الثقافة، الرياضة الإبداع والابتكار العلمي والتعليمي،المسابقات، الأمسيات الفنية، والمسرحيات الفكاهية،والعناية بمجالات الطفل والأسر المنتجة، واستقطاب الهويات وغيرها من الأجندة التي كان الفضل في وضع تصوراتها، وطرح الأفكارها من قبل عدد من الجهات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني، وأفراد المجتمع.
مضيفا معاليه “نتطلع في هذه الدورة إلى إضفاء مساحة واسعة للفن والثقافة، والاهتمام بالمضامين الهادفة المتجددة التي تهم أغلب الفئات العمرية، واضعين في الاعتبار التوقيت الزماني لإقامة المهرجان ليتلاءم مع فترة الإجازة النصف سنوية للمدارس، وللمؤسسات التعليمية حتى تتمكن الأسر والزوار من الاستفادة وزيارة المهرجان بصورة متواصلة.
مجددين الدعوة للجميع بزيارة مواقع المهرجان والاستفادة من فعالياته وأنشطته المتنوعة والتفاعل معها، سائلين المولى العلي القدير التوفيق والسلامة للجميع، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته “.
وشهد المهرجان في يومه الأول اطلاق عروض الألعاب النارية عند الساعة الثامنة والنصف مساءً في موقعي المهرجان بالعامرات والنسيم، بعروض استمر لبضع دقائق؛ لإضفاء المزيد من أجواء الإبهار والامتاع للزوار ، حيث استمتع الزوار بتشكيلة متنوعة وساحرة من تلك العروض .
ففي متنزه النسيم العام هناك فعاليات عديدة استمتع الزوار بها وقضوا أوقاتاً بهيجة مع أسرهم بدءً من القرية التراثية البدوية والبحرية والتي ضمت أركانا عدة كركن البيئة البحرية والبيئة البدوية وبيع التراثيات والحرفيات والأفراح والمناسبات.
وحظيت فعالية الأسرة والطفل تواجد العديد من الجمهور مع عائلاتهم من خلال تفاعلهم مع مسرح الطفل الذي شمل مجموعة من الفقرات الترحيبية والبرامج والعروض الخاصة بالأطفال والمسابقات التعليمية صاحبها فقرات ترفيهية متنوعة.ولمحبي الديناصورات يشاهد زوار النسيم العرض الصيني للديناصورات المضيئة والتي تعرض العديد من المجسمات المضيئة مختلفة في الأشكال والأحجام مستوحاة من البيئة الصينية ومصممة بشكل جميل ولافت للانتباه .
وتتمازج في خيمة المعرض الاستهلاكي التي ضم قرابة (358)محلاً العديد من المعروضات والمنتوجات المتنوعة المحلية، والعالمية وبمشاركة عدد من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة العمانية .
وكعادتها فعالية الألعاب الكهربائية والإلكترونية شهدت تواجدا لمحبيها والتي يقبل عليها معظم زوار متنزه النسيم بمختلف الأعمار ، وتستقطب الكثير من مرتادي مهرجان مسقط نظراً لما تحتويه من وجود مجموعة من الألعاب التي تجذب أنظار جميع الزوار .
كما بدأ نشاط المسرح الرئيسي المفتوح والذي يضم هو الآخر تقديم مختلف العروض والبرامج والأنشطة مثل عروض الأكروبات العالمية وعروض فكاهية وشخصيات كرتونية، ومسابقات .وكانت هناك عروض لأصحاب المهارات والتي تستقطب أصحاب المهارات الفردية التي يتميزوا بها.
وتحيي الفرق الشعبية الحماسية فناً تراثيا جميلاً، والتي تعتبر من الفنون التقليدية الجميلة ذات الطابع العماني الجميل تنال على استحسان الحضور .
وتتنوع بمتنزه النسيم العام العديد من الفعاليات منها العرض الصيني للديناصورات المضيئة والذي يتضمن مجسمات مضيئة مختلفة الأشكال والأحجام مستوحاة من البيئة الصينية ومصممة بشكل جميل وملفت للانتباه. إلى جانب فعالية البينتبول وهي لعبة ترفيهية مليئة بالمرح والتسلية، يجتمع فيها عنصري الإثارة في اللعب وفن التصويب، حيث تتيح هذه اللعبة للاعبين فرصة التصويب على الخصم بواسطة رامية مزودة بذخيرة من الدهان دون إحداث إصابة أو ضرر على الإطلاق. واستحدث في متنزه النسيم العام كذلك مشاركة الفرق الشبابية التي تقدم حزمة من الفعاليات تتضمن عرض للسيارات الكلاسيكية القديمة ومشاركة فريق كلاب ألفا وهو فريق يقوم بعروض بهلوانية مع الكلاب من خلال القفز والمطاردة ومن ضمن المشاركات الشبابية فريق باركور عمان والذي سوف يقدم عروض الجمباز والقفز على الحواجز بالإضافة إلى تقديم فريق سكيت عمان لعروض التزلج الجماعية والمنفردة. وقد عززت هذه المشاركات الشبابية اهتمام مهرجان مسقط باحتضان المواهب الشبابية وتوفير الدعم والتسويق والترويج عبر مواقعه المختلفة. كما تشتمل فعاليات متنزه النسيم كذلك على عدد من البرامج والأنشطة التعليمية والابتكارية والترفيهية للطفل لتنمية قدراته المعرفية وابداعاته وصقل هواياته أبرزها قرية الأسرة ومسرح الطفل الذي يضم العديد من الفعاليات المتنوعة والمخصصة للأطفال بقالب متجدد ومتنوع يتناسب واهتماماتهم في تشكيلة متنوعة من المناشط التعليمية والتثقيفية والتوعوية والترفيهية، والتي تتمثل في مسرحيات للأطفال ومحاضرات توعوية هادفة وعروض للشخصيات الكرتونية وعروض كوميدية ومهرجين وألعاب الخفة وغيرها الكثير، وكذلك متنزه الفنون والتسلية وهو متنزه متكامل يجمع عددًا كبيرًا من الألعاب الكهربائية والإلكترونية، إضافة إلى مراعاة اهتمامات الأسرة عامة من خلال العديد من الفعاليات منها المعرض التجاري، وقرية تراثية مصغرة والفنون التقليدية وعروض الساحات والمسرح والفعاليات المتنوعة والتفاعلية مع الجمهور، بالإضافة إلى عروض الألعاب النارية التي تكون بشكل يومي ،بالإضافة إلى مشاركة من قبل المؤسسات الحكومية والخاصة والجمعيات الخدمية.
ويقدم متنزه العامرات باقة متنوعة من الفعاليات أبرزها القرية التراثية العمانية، والتي تجسد من خلال أركانها المختلفة القرى العمانية بثراء تراثها وتنوعها، حيث تبرز هذه القرية مختلف الفنون الشعبية والأعمال التراثية التي تتمتع به السلطنة والموروث الشعبي، بالإضافة إلى الصناعات الحرفية والفنون التقـليدية والألعاب الشعبية والسوق الشعبي في القرية الذي يهدف للترويج للتراث العماني، وإضافة إلى القرية التراثية يوجد المعرض التجاري الذي يضم سلع ومعروضات متنوعة من دول مختلفة الجنسيات وبمشاركة من أصحاب المشاريع والمؤسـسات الصغيرة والمتوسـطة بعرض مشغولاتهم ومنتجاتهم وسـلعـهـم. كما تتضمن الفعاليات متنزه الفنون التسلية بالإضافة إلى عروض الساحات كعروض اللهب، والأكروبات، عروض المسرح للفرق الاستعراضية الفنية، وعروض الألعاب النارية ومشاركات الجهات الحكومية الخدمية وعدد من الجمعيات الأهـلية.
وتحرص اللجنة الثقافية بمهرجان مسقط على التجديد والتنويع بإنتقاء الفعاليات التي تثري الساحة الثقافية والأدبية بالسلطنة بحيث تجمع تحت مظلتها أبرز المفكرين والمثقفين والأدباء من داخل السلطنة والدول العربية من خلال تقديم ندوات فكرية وأمسيات أدبية وشعرية بالإضافة إلى عدد من الندوات والمحاضرات التي يقدمها مختصون في عدد من المجالات. ويتم بالتنسيق والتعاون مع عدد من الجهات المعنية بالثقافة والفن والفكر بالسلطنة أبرزها الجمعية العمانية للكتاب والأدباء والنادي الثقافي وجمعية الصحفيين والجمعية العمانية للفنون التشكيلية والجمعية العمانية للتصوير الضوئي والجمعية العمانية للسينما. وتتضمن هذه الدورة عدد من الفعاليات الثقافية. كما سيشهد يومي 22 و23 يناير الجاري انعقاد المؤتمر الدولي «الفكر ودوره في بناء الوعي بمنطقة الخليج العربي» الذي يشارك فيه الدكتور خليفة القصابي والدكتور محمد المعشني ومحمد البغيلي وخالد العضاض وشميسة النعمانية وعيسى الشارقي ورنا الضويانية والذي تشرف على تنظيمه الجمعية العمانية للكتاب والأدباء. أما يوم الجمعة 26 من يناير فسيكون الجمهور على موعد مع فرقتي «بيان وترانيم» الإنشاديين في ليلية إنشاديه تبدأ الساعة السابعة مساء بالمسرح الرئيسي بمتنزه النسيم العام.
كما ستدشن جائزة سالم بهوان للأفلام الروائية القصيرة بمشاركة المخرج سالم المنصوري وأحمد الأزكي والمخرج أنيس الحبيب، وذلك بمقر الجمعية العمانية للسينما. والتي تقام خلال الفترة من 27 إلى 29 يناير الجاري. ويحتضن الركن الثقافي بمتنزه العامرات يوم 30 يناير ندوة بعنوان «الاستثمار في سوق الكتب» بمشاركة عوض اللويهي وزوان السبتية وسعيد البوسعيدي ومظفر المريخي وإسحاق الشرياني وميساء الهنائية. ويقام في 3 فبراير المقبل بالجمعية العمانية للتصوير الضوئي ملتقى «عمان للتصوير الضوئي» الذي يشارك فيه نخبة من المصورين الضوئيين من السلطنة وخارجها، وسيصاحب افتتاح الملتقى معرض فني للمشاركين. أما يوما 4 و5 فبراير المقبل فستكون هناك رحلات تصويرية للمصورين المشاركين، ويوم 6 فبراير ستكون أمسية فوتوغرافية بمسرح كلية الشرق الأوسط، ويقام ختام الملتقي يوم الأربعاء 7 فبراير بمقر الجمعية العمانية للتصوير الضوئي. وتقام يوم 8 فبراير بالنادي الثقافي محاضرة حول «الأبعاد الحضارية للأفلاج العمانية» يلقيها الدكتور عبدالله بن سيف الغافري، ويشهد أيضا النادي الثقافي يوم 4 فبراير فعالية «في الذاكرة: الدكتور شبر الموسوي» يتحدث خلالها الدكتور محمد المعشني والدكتور حميد الحجري والدكتورة شيخة المنذرية والمهندس سعيد الصقلاوي وحسن المطروشي وعبدالرزاق الربيعي. كما تقام يوم الاثنين 5 فبراير المقبل أمسية شعرية للشاعر يحيى السماوي بالجمعية العمانية للكتاب والأدباء ويوم 6 فبراير تقام بالنادي الثقافي أمسية «المهرجانات السياحية والتسويق الثقافي والاقتصادي» يشارك فيها الدكتور زهير المزيدي من دولة الكويت الشقيقة والدكتور محمد الحبسي والدكتور سعيد الصقري وإبراهيم القاسمي إضافة إلى متحدثين من فرقة الدن للثقافة والفن وفرقة صلالة الأهلية وفرقة الفن الحديث وفرقة الوطن من دولة قطر الشقيقة وتشهد الجمعية العمانية للسينما يومي 6 و10 من فبراير مسابقة أفلام «الأنميشن» والأفلام ثلاثية الأبعاد. وتقام هذه الفعاليات بالتعاون بين النادي الثقافي ومؤسسة بيت الغشام للصحافة والنشر والترجمة والإعلان والجمعية العمانية للكتاب والأدباء والجمعية العمانية للسينما واللجنة الوطنية للشباب والجمعية العمانية للتصوير
تحظى فعاليات سباق السيارات بقبول جماهيري واسع من فئة الشباب خاصة والتي يتم تنظيمها ضمن فعاليات مهرجان مسقط سنويا بالتعاون مع الجمعية العمانية للسيارات،

وإلى جانب فعاليات رياضة السيارات يحضن مهرجان مسقط في هذه الدورة تصفيات نهائيات البطولة العالمية لخماسيات كرة القدم للهواة (F5WC) والتي أسهمت في استقطاب فئة كبيرة من اللاعبين الهواة من مختلف محافظات السلطنة واختيار ممثلي السلطنة في نهائيات البطولة في جمهورية الصين الشعبية في الدورة الماضية. إلى جانب تنظيم الحدث الأبرز رياضيا وهو طواف عمان الذي يشارك به نخبة من أفضل الدراجين العالميين والذي يتم على ستة مراحل. والذي ينطلق في 13 من فبراير لعام 2018 والذي كان وما زال له الدور الأبرز في الترويج لتاريخ سلطنة عمان وحضارتها وطبيعتها الخلابة والمنجزات التنموية والعمرانية؛ بفضل ما يصحبه من تغطية إعلامية متميزة. حيث يصنف ضمن قائمة أفضل عشرة سباقات للدراجات الهوائية على مستوى العالم.
ستشهد هذه الدورة من مهرجان مسقط إقامة عدد من الفعاليات المتخصصة، أبرزها تنظيم معرض عروس عُمان 2018م وعروض الأزياء المصاحبة له، والذي سيقام في مركز عُمان للمؤتمرات والمعارض، كما سيحيي الفنانين تامر حسني وميريام فارس ومحمد أسلم وفرقة ميامي حفلهم الغنائي على مسرح المدينة بمتنزه القرم الطبيعي. وسيحتضن مسرح المدينة كذلك مسرحية “ولد بطنها” للفنان الكويتي طارق العلي، وعدد من العروض الفنية والموسيقية الأخرى مثل حفل فرقة لوجيليا العمانية للفلامنكو، وحفل الفنان محمد أسلم.

ويحظى المهرجان بتغطية موسعة في مختلف الوسائل الإعلامية كما بذلت لجنة الخدمات الفنية بالمهرجان جهودا حثيثة لتهيئة مواقع المهرجان، وتجهيزه بكافة المستلزمات لضمان نجاح الفعاليات وتوفير احتياجات الجمهور من الخدمات الأساسية، حيث عمدت اللجنة بإضافة تعديلات على مواقع المهرجان الرئيسية بالنسيم والعامرات وموقع الجمعية العمانية للسيارات.

إلى الأعلى