الخميس 18 أكتوبر 2018 م - ٩ صفر ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / 23 سد تخزيني بجبل شمس تستوعب 59,285 متر مكعب من مياه الأمطار
23 سد تخزيني بجبل شمس تستوعب 59,285 متر مكعب من مياه الأمطار

23 سد تخزيني بجبل شمس تستوعب 59,285 متر مكعب من مياه الأمطار

متابعة – مصطفى بن احمد القاسم:
أولت الحكومة ممثلة بوزارة البلديات الاقليمية وموارد المياه اهتماما كبيرا في انشاء السدود والتي تؤدي دورا رئيسيا في دعم مصادر المياه الجوفية للأغراض الزراعية والحفاظ على الممتلكات والأرواح كما تسعى لإعداد الدراسات المتعلقة بإنشاء هذه السدود في مختلف محافظات السلطنة وزيادة أعدادها حسب حاجة هذه المحافظات ، وقد حظيت محافظة الداخلية من قبل الوزارة بإنشاء عدد من السدود وأهمها سدود التخزين السطحي، حيث قامت الوزارة بإنشاء (23) سدا تخزينيا بجبل شمس بسعة تخزينية تقدر بحوالي (59,285) متر مكعب وتتمثل أهمية إقامة سدود التخزين السطحي في توفير وتنمية الموارد المائية للقاطنين بالقرى والتجمعات السكانية المنتشرة على ضفاف مجاري الأودية وسفوح الجبال بالمناطق الجبلية التي تتميز بشح مواردها المائية.
وتعتبر محافظة الداخلية من المحافظات التي حباها الله بنعمة الأفلاج التي تنتشر في ولاياتها الثمانية ، وتتوزع الأفلاج فيها على سهولها وجبالها، وتتمتع محافظة الداخلية بوجود جبلين هما الجبل الأخضر وجبل شمس وكلاهما تتواجد به أفلاج عينية تنبع من عيون جبلية سخرها الإنسان العماني للاستفادة منها في حياته اليومية وقد قامت الحكومة الرشيدة بجهود حثيثة لحماية الأفلاج والحفاظ على جريانها الطبيعي وحمايتها من الاندثار.
وعاء وخزان مائي
كما تعتبر سدود التخزين السطحي في منطقة جبلية كجبل شمس وعاء وخزانا مائيا مهما لجميع الولايات والقرى المحيطة به ، حيث تساهم هذه السدود في توفير المياه للمزروعات وسقي المواشي وتغذية الأفلاج بالمنطقة لذا ساهمت الحكومة في إنشاء وزيادة عددها بناء على الخطة السنوية للوزارة في ذلك.
فقد تم تشييد معظم سدود التخزين الحالية في السلطنة بجبل شمس والمناطق الجبلية الأخرى وفق الدراسات والمسوحات وبأفضل الوسائل لزيادة موارد المياه بتلك المنطقة لتشييد سدود التخزين السطحي وبالنسبة لطبيعة الأرض الجيرية المتشققة فقد تم تنفيذ أعمال مكثفة لغلق الشقوق والفجوات والتجاويف في منطقة التخزين حيث تم قفل الشقوق الضيقة بالأسمنت السائل وتم ملء الفجوات الكبيرة بالحجارة والأسمنت ثم تغطيتها بطبقة من الأسمنت أما المناطق ذات التشققات والتصدعات العديدة فقد تم إقفالها نهائيا بالحجارة المخلوطة بالأسمنت.
كما قامت الوزارة بتوصيل المياه من السدود إلى القرى المستفيدة من خلال استخدام مضخات غاطسة مع مولدات كهربائية ، ويتم نقل المياه بواسطة خطوط أنابيب معدنية مزودة بمحابس يمكن غلقها وفتحها حسب الحاجة، وتم تثبيتها بقوائم وسواعد حديدية على سطح الأرض ، وتصب هذه الأنابيب في الفلج أو أحواض تجميعية من الحجارة والأسمنت بالقرب من مساكن المواطنين ، كما تم تزويد عدد منها بخزانات الفيبرجلاس .
تنمية الموارد المائية
وقد ساهمت سدود التخزين السطحي في تشجيع سكان المناطق الجبلية على الاستقرار في التجمعات السكانية والحد من هجرتهم وبالتالي تحسن أحوالهم الاقتصادية والاجتماعية ليستفيد منها في سقي المزروعات وسقي الحيوانات في المناطق والقرى الجبلية خاصة في جبل شمس وكذلك تساهم هذه السدود في تغذية الأفلاج الموجودة بجبل شمس، وحسب بيانات المشروع الوطني لحصر الأفلاج يوجد به عدد 21 فلجاً منها 16 فلجاً حيا ً و5 أفلاج ميتة وأشهر تلك الأفلاج فلج المساحيط والذي يقع ببلدة دار العقور ويتم تجميع مياه الفلج في الحوض حسب تقسيمات المياه بين الأهالي وفلج صفني العالي والذي يقع ببلدة صفني ، وكذلك فلج صفني السافل والذي يقع ببلدة صفني ، ويتم تجميع مياه الفلج في الحوض حسب تقسيمات المياه بين الأهالي ، وفلج العين والذي يقع ببلدة مسفاة الخواطر ، وفـــلـــج العــوينــــة (عوينة ولاد حجي) ، والذي يقع ببلدة دار العقور .
وفي الجبل الأخضر بلغ عدد السدود التي تم إنشاؤها بمختلف المناطق التابعة للجبل الأخضر (50) سداً صغيراً للتخزين السطحي بسعة تخزينية تتراوح ما بين (840-10200) متر مكعب من المياه .

إلى الأعلى