الإثنين 20 أغسطس 2018 م - ٩ ذي الحجة ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / الجيش السوري يواصل عملياته في حلب بقصف عبر الحدود وتركيا تعلن البدء الفعلي لعملية عفرين
الجيش السوري يواصل عملياته في حلب بقصف عبر الحدود وتركيا تعلن البدء الفعلي لعملية عفرين

الجيش السوري يواصل عملياته في حلب بقصف عبر الحدود وتركيا تعلن البدء الفعلي لعملية عفرين

أنقرة ـ دمشق ـ وكالات:
قال وزير الدفاع التركي نور الدين جانيكلي إن عملية تركيا في منطقة عفرين الخاضعة لسيطرة الأكراد في سوريا بدأت “فعليا”بقصف عبر الحدود.
وسجل مصور من وكالة رويترز لقطات للمدفعية التركية عند قرية سوجديجي الحدودية وهي تطلق قذائفها صباح أمس باتجاه منطقة عفرين في شمال غرب سوريا.
وقال جانيكلي لقناة الخبر التلفزيونية “العملية بدأت فعليا بقصف عبر الحدود لكن لم يتم عبور الحدود.عندما أقول فعليا لا أريد أن يكون هناك سوء فهم، العملية بدأت دون عبور للحدود”.
وأضاف “سنقضي على جميع الشبكات والعناصر الإرهابية في شمال سوريا. لا يوجد بديل”.
وقالت وحدات حماية الشعب الكردية السورية إن القوات التركية أطلقت نحو 70 قذيفة على قرى كردية في منطقة عفرين في قصف بدأ عند منتصف الليل تقريبا.
ووصفت القصف بأنه الأعنف منذ صعدت تركيا تهديداتها بتنفيذ عمل عسكري ضد المنطقة الكردية.
وكانت وزارة الخارجية الأميركية حثت تركيا على عدم القيام بعمل عسكري في منطقة عفرين ودعت أنقرة إلى مواصلة التركيز على محاربة تنظيم داعش في المنطقة.
وردا على سؤال حول مؤشرات على استعداد تركيا لمهاجمة مسلحين أكراد في عفرين قالت هيذر ناورت المتحدثة باسم الوزارة في مؤتمر صحفي “سندعو … الأتراك إلى عدم الإقدام على أي أفعال من هذا النوع… لا نريدهم أن ينخرطوا في عنف وإنما نريدهم أن يواصلوا التركيز على تنظيم داعش”.
إلى ذلك واصلت وحدات الجيش السوري العاملة في حلب عملياتها على ما تبقى من أوكار وتجمعات لإرهابيي تنظيم جبهة النصرة والتنظيمات المنضوية تحت زعامته بريف حلب الجنوبي وسيطرت على قرية قيطل بعد تكبيد الإرهابيين خسائر بالأفراد والعتاد.
وأفادت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) في حلب بأن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الحليفة واصلت عملياتها الدقيقة على بؤر وتحصينات الإرهابيين بريف حلب الجنوبي ما أسفر عن استعادة السيطرة على قرية قيطل بعد القضاء على آخر تجمعاتهم فيها.
ولفتت الوكالة إلى أن عناصر الهندسة يعملون على تمشيط القرية وتفكيك المفخخات التي زرعها الإرهابيون قبل مقتل العديد منهم وفرار من تبقى حيث تقوم وحدات الجيش بملاحقة فلولهم الفارة في المناطق المحيطة.
وبسيطرة وحدات الجيش لى قرية قيطل الواقعة عند الحدود الإدارية بين حلب وأقصى ريف إدلب الجنوبي الشرقي أصبحت على مشارف مطار أبو الضهور بريف إدلب الجنوبي الشرقي.
وتنفذ وحدات الجيش بالتعاون مع القوات الحليفة منذ نهاية أكتوبر الماضي عملية عسكرية لتطهير ريف حلب الجنوبي من إرهابيي جبهة النصرة تمكنت خلالها من استعادة السيطرة على عشرات القرى والبلدات وتكبيد التنظيم خسائر فادحة بالأفراد والعتاد.

إلى الأعلى