الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م - ٧ صفر ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الرياضة / الشباب يتوج بأول الألقاب الكروية ويفك العقدة التي لازمته طويلا
الشباب يتوج بأول الألقاب الكروية ويفك العقدة التي لازمته طويلا

الشباب يتوج بأول الألقاب الكروية ويفك العقدة التي لازمته طويلا

بعد أن تغلب على النهضة 2/1 في نهائي كأس مازدا
متابعة ـ حمدان العلوي :
حلق صقور الشباب عاليا بعد أن قهروا العنيد النهضاوي على أرضه، حيث كتبت أولى بطولاتهم من ولاية البريمي بسجل من ذهب حين توج بلقب بطولة كأس مازدا التي يعتبرونها فاتحة البطولات فالجماهير الشبابية زحفت نحو البريمي خلف فريقها بالمؤازرة والتشجيع طوال المباراة التي ذهبت أفضلية شوطها الأول للمستضيف النهضة حين تقدم بهدف مسيطرا على مجريات اللعب ولكن القصة لم تنته بل كتبت من جديد في شوطها الثاني حين تمكن الشباب من معادلة النتيجة لتذهب المباراة للأشواط الإضافية وانتظر الشباب حتى الشوط الإضافي الثاني ليقلب الطاولة على أصحاب الأرض ويكسب الرهان هذه المرة ويحقق الأهم وهو البطولة الأولى في تاريخ النادي وان كان قد حقق فريق الناشئين وفريق الشاطئية ألقاب سبقت هذا الإنجاز الا أن بطولة كأس مازدا هي الأبرز والأهم التي تسجل للفريق الأول ليمني النفس عشاق الشباب أن تكون فاتحة البطولات ونقطة البداية للفريق فالجماهير عاشت الفرحة بهذا التتويج عائدة الى الديار بلقب كانوا ينتظرونه طويلا عطفا على المستوى الفني الرائع الذي يقدمه الفريق الا أن التوفيق لم يحالفه وجاءت لحظة الحسم من المجمع الرياضي بالبريمي الذي رسم ابتسامة سعيدة لن تنساها جماهير الفريق فطعم الفوز باللقب مهما كان وفي أي بطولة كانت يبقى في ذاكرة العشاق كيف لا وهو اللقب الأول
ويالها من فرحة ستستمر حتى الصباح فالكأس سيبقى في خزائن الشباب والدافع كبير للسير قدما نجو البطولات في الاستحقاقات القادمة أبرزها كأس حضرة صاحب الجلالة والتقدم نحو المنافسة على حصد بطولة الدوري ولما لا فالطموح حق مشروع خصوصا أن الشباب هو أقرب المنافسين خلف المتصدر السويق الذي يبتعد بفارق ست نقاط بمجمل مباراتين
والدوري لازال طويلا فالحماس و المعنويات العالية سيقودان اللاعبين نحو بذل جهد مضاعف من أجل ذلك ، الإصرار والعزيمة والتركيز العالي و التحضير البدني الجيد هو ما تفوق به الشباب في هذه المباراة وكما تابعنا خلال سير المباراة أن اللياقة البدنية رجحت كفت فريق الشباب فكان مع مرور الوقت هو الأكثر حضورا وأضاع العديد من الفرص التي كان بالإمكان أن ينهي بها المباراة قبل وصولها للأشواط الإضافية في الأخير البطولة ذهبت لمن يستحقها ليتوج بها الشباب ويختطفها من بين أحضان حامل اللقب في الموسم المنصرم الذي لم يتمكن من الحفاظ عليها ، وجاءت لحظة معانقة الكأس لحظة التتويج في ختام رائع والذي كان تحت رعاية رياض سلطان الرئيس التنفيذي لمجموعة تاول للسيارات
وبحضور الشيخ سالم الوهيبي رئيس الإتحاد العماني لكرة القدم والمكرم الشيخ أحمد النعيمي عضو مجلس الدولة، فيما اكتفى النهضة بالوصافة لتضيع البطولة التي كان يمني النفس أن يحافظ عليها لإنقاذ الموسم ، الروح الرياضية كانت حاضرة حيث هنأ لاعبو النهضة وجهازه الفني فريق الشباب على تحقيق البطولة ، بعدها احتفل اللاعبون مع جماهيرهم التي قطعت مئات الكيلو مترات للوقوف خلف فريقها و كانت الأهازيج والرقصات حاضرة وسط المدرجات .

حمزة البلوشي :بداية البطولات
وسط فرحة التتويج بابتسامة الفوز التي قابلنا بها حمزة البلوشي رئيس نادي الشباب معبرا عن فرحته بهذا الإنجاز حيث قال نحن اليوم أسعدنا الأمة الشبابية بهذه البطولة اضافة الى بطولة الناشئين
وحاولنا أن نركز على كأس مازدا بشكل كبير و لله الحمد الشباب بذلوا مجهودا ولم يقصروا أبدا ونقول يارب تكون هذه بداية البطولات .
علي الخنبشي : اللاعبون هم الأبطال
توجهنا نحو المدرب القدير علي الخنبشي وهو يلقي التحية للجماهير الشبابية حيث قال مجهودات اللاعبين توجت باللقب وهم يستحقون ذلك فمنذ بداية المشوار وهم منضبطون بالالتزام والحضور وأرجو أن يكتب هذا الكلام أن اللاعبون هم الأبطال
وهم من حققوا الإنجاز بالتزامهم
وتضحيتهم للفريق وهذا لا يقدر بثمن
وهذه فاتحة البطولات وأتمنى أن يكون القادم أفضل ولا زلنا في كأس مولانا
ومنافسين على بطولة الدوري الذي لا يزال طويلا لعل وعسى أن يكرمنا الله سبحانه و تعالى و نتمنى أن نحقق الثنائية أو بطولة واحدة منهن والإعداد البدني كان من أهم الركائز الأساسية التي نعتمد عليها و كان تكتيك فريق النهضة خلال الشوط الأول هو الضغط المباشر على اللاعبين
وفي الشوط الثاني كان مستوانا أفضل
وطبقنا التكتيك المناسب ولله الحمد توفقنا .
خالد اليعقوبي :وعدنا الجماهير أن لا يعودوا بدون الكأس
فيما قال خالد اليعقوبي لاعب نادي الشباب نبارك لفريق الشباب ونقول هاردلك لفريق النهضة والفريقان أديا مباراة كبيرة
ووصلنا للأشواط الإضافية والشباب كانوا عازمين على تحقيق الفوز ووعدنا الجماهير بذلك ولن يعودوا الى مسقط بدون الكأس، دخلنا شوط المباراة الأول وكانت الأفضلية للنهضة كون لاعبي الشباب لم يتعودوا على النهائيات وكما هو معلوم اللاعبون ما زالوا صغارا ويجب أن يدخلوا في رتم المباراة شيئا فشيئا وتلقينا الضغط من النهضة وعدنا للمحاولة وبين شوطي المباراة تحدث لنا المدرب وأعطي توجيهاته ويجب أن نكون على يد واحدة
وعدنا من جديد بهدف التعادل خلال شوط المباراة الثاني وحققنا في الشوط الإضافي هدف الفوز .
عمر المالكي :ننتظر البطولة منذ فترة
أهدى نجم المباراة اللاعب عمر المالكي الفوز إلى الجماهير واللاعبين والجهاز الفني وقال إن البطولة ننتظرها منذ فترة عطفا على المستويات الرائعة التي قدمها الفريق والحمد لله تمكنا من العودة في المباراة وكان طموحنا أن نحقق بطولة
وضغطنا على الفريق وصنعنا أكثر من فرصة وبعد محاولات تمكنا من تسجيل هدفين وظفرنا بأول بطولة .
عبدالكريم الفارسي : الفوز نتاج العمل الدؤوب
فيما قال عبدالكريم الفارسي مدير الفريق نحمد الله رب العالمين ونبارك للجمهور الشبابي على وقفته الدائمة فمنذ الموسم المااضي والجماهير خلفنا تطالب ببطولة و هذا الموسم هو بداية نتاج العمل الدؤوب الذي قامت به ادارة النادي وبعد الصبر حققنا المطلوب وهذه بداية الخير والفريق وصل لموسمين الى منصات التـتويج إلا أنه لم يتوج واليوم الحمد لله الثالثة ثابتة
وتوج الفريق بمجهود الجميع ان كانوا جاهيرا أو لاعبين أو ادارة النادي والجهاز الفني حيث تركوا بصمة في الفريق وبقوة تكاتفهم حققنا البطولة وهذا أول انتصار
وباذن الله الانتصارات قادمة وعقبال الطموح الأكبركأس مولانا جلالة السلطان .محمد السيابي :جئنا للبريمي لأخذ الكأس
قال محمد السيابي لاعب نادي الشباب هاردلك لإخواننا لاعبي نادي النهضة الذين قدموا مباراة كبيرة وجئنا من بركاء إلى البريمي لتحقيق الانتصار وأخذ الكأس و العودة به و الحمد لله تحقق هذا الشيء .
المهند آل عبدالسلام :
فيما قال المهند آل عبدالسلام حارس مرمى نادي الشباب الحمد لله رب العالمين هذا التتويج لم يأتي من فراغ فالكل ينظر إلى كأس مازدا بأنه بطولة إعدادية ولكن في النهاية هو تحقيق بطولة وإن شاء الله عقبال الكأس و الدوري والمدرب ركز كثيرا على الإعداد البدني وهذا كان فارقا لصالحنا
ومع احتمالية أن تذهب المباراة الى شوطين اضافيين و في النهاية نحمد الله ونشكره .

إلى الأعلى