السبت 20 أكتوبر 2018 م - ١١ صفر ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / بإقتحامه مطار أبو الظهور .. الجيش السوري يسيطر على قرى جديدة بريف إدلب
بإقتحامه مطار أبو الظهور .. الجيش السوري يسيطر على قرى جديدة بريف إدلب

بإقتحامه مطار أبو الظهور .. الجيش السوري يسيطر على قرى جديدة بريف إدلب

تركيا تعلن انطلاق هجوم عفرين البري وتحشد قواتها على الحدود
دمشق ـ الوطن ـ اسطنبول ـ وكالات:
أحكم الجيش السوري سيطرته على قرى وتلال جديدة بريف ادلب الجنوبي الشرقي، وذلك بعد أن بدأت باقتحام مطار أبو الظهور العسكري لبسط السيطرة عليه.
وبحسب وكالة “سانا” السورية الرسمية فإن وحدات من الجيش السوري بالتعاون مع القوات الرديفة نفذت عمليات خاطفة ضد تجمعات تنظيم جبهة النصرة والمجموعات المرتبطة به بريف ادلب الجنوبي الشرقي استعادت خلالها السيطرة على تل سلمو جنوبي وقرى رسم عابد والبويطة والدبشية وزفر صغير وزفر كبير. ولفت المراسل إلى ان العمليات اسفرت عن مقتل واصابة العديد من أفراد التنظيم التكفيري والمجموعات المرتبطة به وتدمير اسلحتهم وعتادهم فيما قامت وحدات الهندسة بإزالة المفخخات والعبوات الناسفة التي زرعها الإرهابيون بين المنازل والطرقات الرئيسية والفرعية. وأفادت “سانا” بأن وحدات من الجيش خاضت اشتباكات عنيفة مع إرهابيي “جبهة النصرة” على الأسوار الجنوبية لمطار ابو الضهور وتقدمت من الجهة الشرقية والجنوبية الغربية للمطار وسط انهيارات متسارعة في التحصينات والخطوط الدفاعية للارهابيين وسقوط العديد منهم قتلى ومصابين.
هذا، وتقدمت وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الحليفة صباح أمس في ريف حلب الجنوبي وذلك خلال العملية العسكرية التي بدأتها منذ نهاية لتطهير الريف من إرهابيي “جبهة النصرة” والمجموعات المرتبطة بها. وأشار مراسل “سانا” في حلب إلى أن وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة خاضت خلال الساعات الماضية اشتباكات عنيفة مع إرهابيي تنظيم جبهة النصرة والمجموعات المرتبطة به في قرية أم تينة انتهت بأحكام السيطرة على القرية الواقعة شمال غرب قرية قيطل بالريف الجنوبي.
على صعيد آخر، أعلن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان أمس السبت ان انقرة “بدأت عمليا” هجوما لطرد الاكراد من بلدة عفرين السورية. وقال اردوغان فى خطاب متلفز فى مدينة كوتاهية ان “عملية عفرين بدأت عمليا على الارض، ومنبج ستكون التالية” في اشارة الى بلدة سورية اخرى يسيطر عليها الاكراد.
وفي وقت سابق، أعلن الجيش الشركي انه شن ضربات جديدة أمس على وحدات حماية الشعب الكردية. وقال الجيش انه شن الضربات في اطار “الدفاع الشرعي عن النفس” على معسكرات ومخابئ للمقاتلين الاكراد وذلك ردا على اطلاق نار من مدينة عفرين التي يسيطر عليها هؤلاء. وقال وزير الدفاع التركي نور الدين جانيكلي ان”العملية بدأت بحكم الامر الواقع” في اشارة الى القصف المدفعي التركي المتواصل منذ ايام لكنه اكد ان القوات التركية لم تعبر الحدود بعد الى سوريا. وقائد الجيش التركي الجنرال خلوصي اكار ورئيس الاستخبارات حقان فيدان موجودان في موسكو منذ الخميس لاجراء محادثات مع نظيريهما الروسيين حول سوريا. وكانت قافلة تقل نحو ألف من مسلحي ما يسمى بـ”الجيش السوري الحر” إلى بلدة هاتاي الحدودية الجنوبية، حيث غادرت القافلة من بلدة أعزاز السورية، ودخلت تركيا عبر بوابة باب السلام الحدودية ووصلت إلى مجمع عسكري في هاتاي على الحدود السورية.
من جانبها، أعلنت الأمم المتحدة أنها تتابع التطورات في مدينة عفرين عن كثب، ودعت الأطراف المعنية إلى تفادي جميع الخطوات التي من شأنها تصعيد التوتر في المنطقة.وقال ستيفان دوغريك متحدث الأمين العام للأمم المتحدة، إن المنظمة تتابع التطورات في عفرين السورية، وتدعو جميع الأطراف إلى حماية المدنيين في المنطقة وتفادي الخطوات التي من شأنها تأجيج الوضع هناك.

إلى الأعلى