السبت 26 مايو 2018 م - ١٠ رمضان ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / فعاليات مهرجان مسقط 2018
فعاليات مهرجان مسقط 2018

فعاليات مهرجان مسقط 2018

توافد أعداد كثيفة على متنزه العامرات للاستمتاع بجميع الفعاليات منذ بداية المهرجان
كتب ـ عبدالله الجرداني:
شهد متنزه العامرات انطلاقة رائعة وإقبالاً جيداً من المواطنين والمقيمين منذ اليومين الأولين استمتعوا خلاله بالفعاليات المتنوعة، حيث تتضمن الفعاليات بالمتنزه وجود معرض سجل الزيارات السامية الذي يحتوي ما خط به حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ بيده الكريمة من كلمات خلال زيارات جلالته للعديد من المرافق الحكومية أو تلك التي رعى جلالته حفل افتتاحها إضافة إلى الكلمات التي كتبها جلالته في سجل الزيارات لبعض الدول، ويحمل المعرض الكثير من المعاني ويستلهم من خلاله الجميع جمالية الخط العربي الأصيل الذي يتميز به حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم.
وفي القرية التراثية توافدت أعداد كثيفة من الزوار منذ اليوم الأول للاستمتاع بقراءة التاريخ العماني في أجواء معطرة بروائح البخور واللبان والمأكولات الشعبية واللوحات الغنائية الشعبية في مشهد عفوي ممتزج بالبساطة والطيبة والابتسامة يدل على حب العمانيين وحرصهم على تمسكهم بتراثهم وعاداتهم ويبرز ملامح الثقافة العمانية وهويتها الوطنية.
أما المعرض التجاري فيجد الزائر ضالته في التسوق وسط مجموعة متنوعة وكبيرة من المنتجات الاستهلاكية المحلية والعربية بمشاركة الأسر المنتجة، وللأطفال نصيبهم من الألعاب الهوائية التي تضفي البهجة والمرح والسرور في نفوسهم حيث متعة القفز الحر والتزحلق واللعب بالماء وكذلك الألعاب الكهربائية التي تلبي احتياجات الأطفال والكبار فهي تناسب كل الأعمار إضافة إلى ألعاب المهارات والخفة.
كما شهدت ساحات متنزه العامرات عروضاً شيقة كعروض اللهب والأكروبات والتوازن والشخصيات الكرتونية وفقرات فكاهية للمهرجين، الى جانب المسرح الرئيسي الذي تعرض عليه العديد من الفقرات اليومية التي تتناسب مع كافة فئات المجتمع وزوار المهرجان من مختلف الجنسيات بمشاركة العديد من الفرق الدولية التي تقدم الفنون الفلكلورية والرقصات الشعبية للدول المشاركة تعبيراً عن ثقافتها والبيئات المختلفة بها، ووسط المساحات الخضراء يجد الزائر نفسه بين ألوان وأشكال رائعة في الحديقة المضيئة وهي تشع بأبهى الأضواء يقضي خلالها أجمل الأوقات مع الأهل والأصدقاء.
وفي معرض الهيئة العامة للوثائق والمحفوظات يتمكن الزائر من التعرف على تاريخ الوثائق العمانية ووثائق الأصول التي تتحدث عن عُمان منذ العصور الحجرية ثم عُمان ما قبل الإسلام وبعد ذلك عُمان خلال عهد الامامة الاباضية الأولى والثانية ثم عُمان خلال فترة عهد النباهنة وصولاً الى فترة حكم اليعاربة، كما يوضح المعرض أئمة وسلاطين عُمان وسلاطين زنجبار وعلاقات عُمان مع مختلف قادة دول العالم عبر مختلف الحقب الزمنية اضافة الى سيرة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ ومسيرة النهضة المباركة بصور وثائق قديمة توضح التطورات الاقتصادية والاجتماعية والتعليمية .. وغيرها من المجالات التي جاءت خلال عهد جلالة السلطان، أما الركن الثقافي فيقدم فعاليات متنوعة حتى نهاية المهرجان تلبي مختلف الشرائح كمعرض الكتب للنادي الثقافي ومعارض فنية ومسابقات ثقافية وأمسيات شعرية وفنية وحلقات تدريبية للأطفال منها: ركن الكتاب والمقهى الأدبي المصاحب بمتنزه العامرات، المؤتمر الدولي الفكر ودوره في بناء الوعي في منطقة الخليج العربي بالجمعية العمانية للكتاب والأدباء، الليلة الانشادية بمتنزه النسيم تحييها فرقتي بيان وترانيم، جائزة سالم بهوان للأفلام الروائية القصيرة بالجمعية العمانية بالسينما، ندوة الاستثمار في سوق الكتب بالركن الثقافي بمتنزه العامرات، ملتقى عمان الدولي للتصوير الضوئي بالجمعية العمانية للتصوير الضوئي، محاضرة بعنوان:”الأبعاد الحضارية للأفلاج العمانية” يقدمها الدكتور عبدالله بن سيف الغافري بالنادي الثقافي، أمسية “في الذاكرة الدكتور لمير الموسوي” يقدمها الدكتور محمد المعشني والدكتور حميد الحجري والدكتورة شيخة المنذرية وحسن المطروشي وعبدالرزاق الربيعي، أمسية شعرية للشاعر يحيى السماوي، أمسية حول “المهرجانات السياحية والتسويق الثقافي الاقتصادي” بمشاركة الدكتور زهير المزيدي من دولة الكويت والدكتور محمد الحبسي والدكتور سعيد الصقري وإبراهيم القاسمي، فرقة الدن للثقافة والفن، فرقة صلالة الأهلية، فرقة الفن الحديث، فرقة الوطن من دولة قطر، اضافة الى مسابقة أفلام الأنيميشن والأفلام ثلاثية الأبعاد بالجمعية العمانية للسينما.
كما سيكون الجمهور على موعد مع بعض الحفلات الفنية والمسرحيات على مسرح المدينة بالقرم تبدأ مساء اليوم الجمعة بحفلة الفنان محمد أسلم تليها حفلة الفنانة ميريام فارس مساء الاثنين القادم 22 يناير ثم حفلة الفنان تامر حسني 23 يناير، أما الخميس والجمعة 25 و26 يناير فيقدم طارق العلي مسرحية “ولد بطلها”، الجمعة 2 فبراير حفلة فرقة لوجيليا العمانية للفلامنكو، وسيكون حفل فرقة ميامي الكويتية يوم الخميس 8 فبراير، اضافة الى عروض الأزياء المتنوعة يوم الجمعة 9 فبراير بمركز عمان للمؤتمرات والمعارض.
……………………..

على المسرح الرئيسي بالعامرات
عروض بريطانية مثيرة في السيرك والغناء والرقص
كتب ـ عبدالله الجرداني:
يشهد المسرح الرئيسي بمتنزه العامرات عروض يومية شيّقة يقدمها مجموعة من أبطال السيرك القادمين من المملكة المتحدة، ويشاهد الحضور عرض السيرك المائي الرائع الذي يحكي اسطورة حدثت في أسفل البحر الازرق العميق يتضمن لوحة بحرية حيّة من الألوان، حيث أفواج الأسماك وقنافذ البحر وحورية البحر التي تأسر وتسحر الحضور بجمالها الفتّان تعزف ألحانها العذبة على قيثارتها وهي تطفو في الأعلى، وبالرغم من جمالها إلا إنها تقسو على الآخرين، ويحكى إنها كانت سعيدة من قبل وكان الجميع يعيش في وئام، لكن سُرقت لؤلؤتها الثمينة وأصبحت قاسية القلب منذ ذلك الحين، ويحاول قنفذ البحر والشعاب الملونة في استرجاع اللؤلؤة وإعادة الوئام للبحر الأزرق العميق، كما يتواجد بالعرض أحد أمهر الفنانين في لعبة الأشرطة البهلوانية وأيضاً فنان موازنة اليد في السماء الذي تدرب في المركز الوطني البريطاني الشهير لفنون السيرك وكذلك عازفة الكمان.
وهناك مغامرات رائعة وحركات بهلوانية مثيرة تقدمها فرقة السيرك على المسرح الرئيسي أبطالها ذوي خبرة شاركوا في العديد من البرامج التليفزيونية منها برنامج جاستين هاوس سي بي بي سي سكاي وان مانكيز وبرامج أخرى مع قنوات اي تي في وبي بي سي والقناة الرابعة الإنجليزية، كما قامت أيضاً بعمل عروض لشركات عالمية مثل دايسون وباناسونيك وبورشه ومرسيدس بنز، وتشمل الانجازات التلفزيونية الأخرى حصولهم على افضل موسيقى البوب، والوصول للدور نصف النهائي في برنامج المواهب البريطاني: Britain’s Got Talent.
………………………

الفنان الهندي محمد أسلم يحيي أولى الحفلات الغنائية
كتب ـ عبدالله الجرداني:
بدأت الحفلات الغنائية على مسرح المدينة بالقرم ضمن فعاليات مهرجان مسقط منذ اليوم الأول للمهرجان، حيث أحيا الفنان الهندي نجم بوليوود محمد أسلم وفرقته أولى الحفلات يومي الخميس والجمعة وسط حضور جيد من محبي الفنان.
وقد غنّى الفنان مجموعة من أغانيه منها: “هيتس أوف محمد رافي، هيتس أوف كيشور كومار، ديوانا هوا بادل، باتشا آ حسينو، ييجو محبة هيه، ديكانا هيري سوشانا، ميري ريسكي قمر وميري سبنو كيراني”، كما غنّت معه زوجته جسرين أسلم التي أمتعت الحضور بصوتها الشجي بمجموعة من الأغاني الهندية اضافة الى أغنية عربية للفنانة نانسي عجرم “مفيش حاجة كدا”، وتضم الفرقة مجموعة من الفنانين الآخرين وهم: أناند كرساكر، راج كومار باتشاني، كامريشوار وشانتانو غوش” الى جانب مجموعة من العازفين والراقصين الذين أطربوا الحضور بوصلات غنائية متنوعة من أغاني الأفلام الهندية.
وأعرب الفنان محمد أسلم عن سعادته بتواجده في السلطنة للمشاركة في مهرجان مسقط والالتقاء بمحبيه من الجمهور العماني والهندي، موضحاً أن الزيارة ليست الأولى فقد سبقها عدة زيارات لإحياء حفلات مختلفة، ويعتبر محمد أسلم القادم من جنوب الهند من الفنانين الأكثر شهرة في بلده ودول الخليج وله دور في صناعة سينما التاميل والبوليوود، وفي طفولته كان يغني لــ “كيشور كومار، محمد رافي ومكيش” حيث كان يغني منذ عمر 6 سنوات، وبدأ الغناء الفعلي في سن الــ (13) وكانت أغنيته الأولى لفيلم “نان أورافوكاران” في ناتاماي إخراج رافيكومار في عام 1994، وبعد ذلك استمر في الغناء في مجموعة من أفلام التاميل والتيلجو.

…………………………..

مهرجان مسقط يشارك في “مارثون مسقط الدولي” بالموج
شاركت بلدية مسقط ممثلة في لجنة الترويج والتسويق لمهرجان مسقط 2018 بإقامة ركن ترويجي للتعريف بالمهرجان وفعالياته ومواقع تلك الفعاليات ضمن الدورة الحالية وذلك في إطار المشاركة في مارثون مسقط الدولي الذي أقيم خلال الفترة من 18 الى 19 يناير الجاري بمجمع الموج بولاية السيب والذي شارك فيه أكثر من 6 آلاف رياضي من الجنسين من أكثر من 85 دولة وسط اعتراف دولي وتغطية إعلامية دولية متميزة.
وتهدف مشاركة البلدية بالركن الترويجي إلى تعريف المشاركين في فعاليات مارثون الموج والزوار و السواح بمهرجان مسقط وما يقدمه من فعاليات متنوعة تراثية وثقافية وترفيهية ورياضية وباقات من البرامج والعروض الشيقة التي تقدمها فرق عالمية وعربية، إذ تجمع فعاليات المهرجان بين التراث والأصالة والمعاصرة كرسالة مفتوحة للعالم للتعريف بالمقومات والموروث الحضري التي تتميز به السلطنة بهدف تنشيط السياحة الداخلية والخارجية في السلطنة، حيث تأتي إقامة المهرجان في فترة اعتدال الطقس وتلطف درجة الحرارة.
وقد شهد الركن الترويجي حضوراً جيداً تم فيه توزيع المطبوعات التعريفية والهدايا التذكارية لزوار الركن للتعريف بالمهرجان ومواقع الفعاليات المختلفة.
الجدير بالذكر أن مشاركة بلدية مسقط في هذا الحدث العالمي جاءت في إطار شراكتها الإستراتيجية مع المنظمين لمارثون مسقط الدولي والذي هدفت رسالته إلى تعزيز مساهمة قطاع السياحة الرياضية في الإقتصاد الوطني.

………………………..

“عمانتل” تثري السياحة في السلطنة ضمن مشاركتها في المهرجان
مسقط ـ الوطن:
احتفلت “عمانتل” مع زوار مهرجان مسقط 2018 الذي انطلق يوم الخميس الماضي بفعاليات وأنشطة وبرامج متعددة اتسمت بالحيوية والحماس في إطار مسؤوليتها الاجتماعية والمساهمة الفعالة في المهرجانات الوطنية التي من شأنها إبراز مكانة السلطنة إقليمياً وعالمياً من الناحية السياحية والحضارية التي تؤكد التقارير الصحفية العديدة وآخرها تقرير (سي أن أن) الذي وضع مسقط ثاني وجهة سياحية واقتصادية ينصح بها لهذا العام.
وأشار محمد حسن اللواتي مدير الفعاليات بـ (عمانتل) إلى أن الشركة تتواجد بشكل فعّال في مواقع مهرجان مسقط الرئيسية في كل من حديقتي العامرات والنسيم العامتين من خلال جناحين صمما بأحدث التقنيات المبتكرة المتوفرة لتوفير بيئة تفاعلية لزوار المهرجان والمشتركين عن طريق ما تقدمه (عمانتل) من خدمات تحقق تطلعات مشتركينا وشغفهم لعالم الانترنت والتكنولوجيا.
وأضاف محمد اللواتي: مفاجآت عدة تنتظر مشتركينا في مواقع (عمانتل) تفوق توقعاتهم فمن خلالها سيعيشون اللحظات الممتعة مع فعالياتنا المتنوعة طوال المهرجان ويتفاعلون بحماس مع الانشطة الترفيهية للعوائل، ويواكبون الابتكارات الحديثة المتوفرة في جناحي الشركة من أجهزة للهواتف الذكية وتقنيات انترنت الأشياء بالإضافة إلى خدمات اتصالات مختلفة وذلك لإثراء تجربة مشتركينا وزوار المهرجان، وبدأنا بأولى فعالياتنا الترفيهية للأسر يوم الجمعة الماضي بمسرح البلدية بحديقة العامرات وحظيت بإقبال كبير من قبل الأسر والاطفال زائري الحديقة، وستستمر هذه الفعاليات المصاحبة طوال فترة المهرجان بشكل أسبوعي على أن تكون الفعالية القادمة يوم الخميس بحديقة النسيم العامة.
وقال مدير الفعاليات: كشركة وطنية نسعى للمساهمة في إنجاح هذا المهرجان السياحي الترفيهي الذي يبرز وجهاً آخر للسلطنة ويعزز موروثنا الحضاري والثقافي وأيضا السياحي لما يقدمه للزائر والسائح من فعاليات وبرامج ثقافية وتعليمية ورياضية بالإضافة إلى الأنشطة الترفيهية تنسجم مع اهتمامات الجمهور وزوار السلطنة خاصة خلال هذه الفترة من السنة حيث الاجواء المناخية المعتدلة، كما يركز المهرجان الذي أخذ شهرة إقليمية على المقومات الثرية التي تحضى بها السلطنة من تنوع بيئي فريد والعادات والتقاليد العمانية المتميزة وإحيائها على أرض الواقع.
الجدير بالذكر أن (عمانتل) كشركة وطنية رائدة في السلطنة تحرص على دعم الأنشطة والفعاليات الوطنية، وما يمثله مهرجان مسقط من فرص للإلتقاء بالمشتركين والتواصل المباشر معهم عبر منافذ البيع في مواقع المهرجان المختلفة ضمن مسؤوليتها الاجتماعية الهادفة إلى تقديم كافة أشكال الدعم للمجتمع وأفراده بما ينعكس أثره إيجاباً على السلطنة.

…………………………..

الفعاليات الثقافية تحظى بنصيب كبير في المهرجان وتشيّد جسوراً للتواصل مع الزوار
كتب ـ ناصر المجرفي:
تحظى الفعاليات الثقافية بنصيب كبير من الاهتمام في مهرجان مسقط 2018م من خلال العديد من الفعاليات سواء كان في ركن الكتاب والمقهى الادبي بمتنزه العامرات العام الذي يقام يومياً أو من خلال الفعاليات المتنوعة في عدة مواقع تشمل المؤتمر الدولي حول الفكر ودوره في بناء الوعي بمنطقة الخليج العربي الذي سيقام بمقر الجمعية العمانية للكتاب والادباء، كما ستقام ليلة انشادية لفرقتي ترانيم وبيان على المسرح الرئيسي بمتنزه النسيم العام، وستقام في الجمعية العمانية للسينما أمسية لعرض عدد من الافلام الروائية والقصيرة تحت مسمى جائزة سالم بهوان للافلام الروائية والقصيرة اضافة الى مسابقة افلام الانيميشن والافلام ثلاثية الابعاد، أما ندوة الاستثمار في سوق الكتب فستقام في الركن الثقافي بمتنزه العامرات العام.
وسيحتضن مسرح كلية الشرق الاوسط والجمعية العمانية للتصوير الضوئي ملتقى عمان الدولي للتصوير الضوئي بمشاركة مجموعة من المصورين الضوئيين من داخل عمان وخارجها.
أما في النادي الثقافي فستقام امسية بعنوان:”في الذاكرة” عن الراحل الدكتور شبّر الموسوي اضافة الى امسية شعرية للشاعر يحيى السماوي ومحاضرة حول الابعاد الحضارية للافلاج العمانية للدكتور عبدالله بن سيف الغافري، وستقام أيضاً ندوة حول المهرجانات السياحية والتسويق الثقافي والاقتصادي التي تقام والمتنوعة التي تشمل الندوات والمحاضر ات في تنمية الذات ودور الاسلام في تطوير ثقافة الطفل والامراض النفسية في الاسلام وحقوق المرأة في الاسلام اضافة الى ندوات قواعد الاستقرار الاسري.
تجدر الاشارة الى ان الفعاليات الثقافية تشكل عنصراً مهماً في أجندة مهرجان مسقط 2018م، حيث أن لها أهمية كبرى في مد جسور التواصل الثقافي مع عدد كبير من الزوار ونشر الثقافة والفنون في اوساط المجتمع واظهار صورة مسقط الحضارية.

إلى الأعلى