الأربعاء 21 فبراير 2018 م - ٤ جمادي الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / تدشين برنامج (شعلة جلاس بوينت للابتكار) لتعزيز مسيرة قطاع الطاقة المستدامة في السلطنة
تدشين برنامج (شعلة جلاس بوينت للابتكار) لتعزيز مسيرة قطاع الطاقة المستدامة في السلطنة

تدشين برنامج (شعلة جلاس بوينت للابتكار) لتعزيز مسيرة قطاع الطاقة المستدامة في السلطنة

مسقط ـ الوطن:
قامت جلاس بوينت سولار، الشركة الرائدة في الاستخلاص المعزز للنفط باستخدام الطاقة الشمسية، بتوقيع اتفاقية تعاون مع عدد من الشركاء بهدف تأسيس وإطلاق برنامجها للمسؤولية المجتمعية (شعلة جلاس بوينت للابتكار)، والذي من المقرر أن يساهم في دعم مسيرة الابتكار المستدام في قطاعي الطاقة المتجددة وإدارة المياه في السلطنة.
وتضم قائمة الشركاء كلا من مجلس البحث العلمي، ومجمع الابتكار مسقط، والهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة (ريادة)، وصندوق تنمية مشروعات الشباب (شراكة).
ويهدف برنامج (شعلة جلاس بوينت للابتكار‘ إلى إتاحة الفرصة أمام رواد الأعمال للحصول على دعم متكامل لأعمالهم على الصعيد العلمي والفني. وسيوفر البرنامج الإشراف للمشاركين من خلال رفدهم بالعديد من المهارات الضرورية التي من شأنها تحويل ابتكاراتهم إلى مشاريع تجارية قابلة للتطبيق. وسيتم اختيار المشاركين وفقا لعدد من المعايير المحددة وبعد دراسة مقترحاتهم المقدمة والتأكد من جدواها الاقتصادية. وسيخضع بعد ذلك رواد الأعمال المختارين إلى دعم فني بهدف تطوير ابتكاراتهم وتأسيس أعمالهم وشركاتهم الخاصة قبل ترشيحهم للتعاون مع المستثمرين المحتملين.
وقام بن بيرمان، رئيس العمليات والرئيس التنفيذي بالإنابة لشركة جلاس بوينت، بتوقيع اتفاقية التعاون نيابة عن الشركة والذي قال: “نركز مجهوداتنا في جلاس بوينت على تعزيز ثقافة الابتكار والاستدامة في السلطنة، ونحن على ثقة أن إطلاق هذا البرنامج سيحفز رواد الأعمال على تنفيذ مشاريع متميزة وصديقة للبيئة. ومن خلال تعاوننا المثمر مع جميع شركائنا، لن تقتصر فكرة البرنامج على وضع تصورات للأعمال فحسب بل تشمل أيضاً نقل الخبرات والمعارف للعقول الشابة المشاركة وشحذ مهاراتهم ومساعدتهم على تحويل اختراعاتهم المبتكرة إلى مشاريع لها جدوى اقتصادية حقيقية ومستدامة”.
وقال سعادة الدكتور هلال بن علي الهنائي أمين عام مجلس البحث العلمي: “ندرك في مجلس البحث العلمي الدور الحيوي الذي يلعبه رواد الأعمال وضرورة تنشئتهم وتطويرهم من خلال تعزيز ثقافة الابتكار والبحث بين الشباب العُماني الموهوب. وما يميز هذه المبادرة هو تركيزها على تحويل الابتكارات إلى خدمات ومنتجات تجارية قيمة ومطلوبة”.
وبعد توقيعه اتفاقية التعاون بالنيابة عن مجمع الابتكار مسقط، قال الدكتور عبدالباقي بن علي الخابوري، مدير دائرة المناطق العلمية بالمجمع: “نتطلع في مجمع الابتكار مسقط إلى تقديم الدعم المناسب لرواد الأعمال، الطموحين والمبتكرين الموهوبين لتحقيق الاستدامة، من خلال توفير كافة المقومات المحفزة التي تمكنهم من توظيف قدراتهم، عبر الإشراف عليهم، ليتمكنوا من البدء في أعمالهم وبالتالي ضمان نجاحها في المستقبل”.
وقال خالد بن الصافي الحريبي، الرئيس التنفيذي لريادة بالإنابة: “تزخر السلطنة برواد الأعمال من ذوي الطموحات والمواهب المتعددة ولكننا نعلم أن تطبيق ابتكاراتهم في السوق وإيجاد أعمال مستدامة أمر معقد من حيث التنفيذ. وما يميز هذا البرنامج الجديد أنه قد تمت دراسته وتخطيطه بشكل دقيق مما يجعله منصة مثالية لإعداد رواد الأعمال قبل الانخراط في السوق وبدء أعمالهم التجارية. ونحن في ريادة نفخر برفدَ المشاركين بخبراتنا ومساعدتهم على اتخاذ خطواتهم الأولى في مسيرتهم نحو تحقيق النجاح المستدام لابتكاراتهم المختلفة”.
أما من جانب صندوق تنمية مشروعات الشباب (شراكة)، فقد قام مديرها العام عبدالله بن حمود الجفيلي بالتوقيع على اتفاقية التعاون. وعلق بقوله: “يسعدنا ويشرفنا المشاركة في هذا البرنامج من أجل المساهمة في تنمية رواد الأعمال المبتكرين ودعمهم ليكونوا قادة المستقبل لقطاع الطاقة المتجددة وإدارة المياه في السلطنة، وإننا نثق أن هذا البرنامج سيعمل على تزويد الشباب العُماني الطموح بالخبرات والتوجيهات اللازمة لتحقيق النجاح المستدام على الصعيدين المحلي والدولي”.
وتعد تقنية جلاس بوينت أفضل مثال على إيمانها بتشجيع الابتكار حيث قامت بتطوير تقنيتها للطاقة الشمسية في حقول النفط في كاليفورنيا، والشرق الأوسط. وتستخدم تقنية الشركة الطاقة الشمسية المتجددة لإنتاج البخار اللازم في استخراج النفط الثقيل.
وسيتم الإعلان قريباً عن بدء إجراءات القبول في برنامج (شعلة جلاس بوينت للابتكار). ويُعد هذا البرنامج أول مبادرة من نوعها تتيح الفرصة أمام طلاب التعليم العالي ورواد الأعمال الطموحين لتحويل أفكارهم واختراعاتهم المبتكرة إلى واقع ملموس.

إلى الأعلى