الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الدين الحياة / التحلي بمكارم الأخلاق واجب إسلامي

التحلي بمكارم الأخلاق واجب إسلامي

المفتي العام للسلطنة : الأمم التي أتى عليها الزمنُ ، وأدرجَها في مطاوي النسيانِ لم تُصَبْ بإبادةِ جماعاتِها واستئصالِ أفرادِها ، وإنما أُصيبتْ في أخلاقِها
اعداد احمد بن سعيد الجرداني
الأمةُ الإسلاميةُ لم تُرزأْ بسببِ شيءٍ كما رُزئِتْ بسببِ التفريطِ في دينِها ، وبسببِ عدمِ المحاسبةِ على أخلاقِها

المجدَ لا يبنى بالرقصِ والمجونِ والخلاعةِ ، وسلْبِ النساءِ العفةَ والحياءَ وسلْبِ الشبابِ الرجولةَ والشهامةَ ، إنما المجدُ يبنى بالفضائلِ وبالأخلاقِ والقيمِ

ونحن نتفيأ ظلال شهر رمضان الفضيل حري بنا نحن المسلمون أن نستذكر بعض ما قاله اهل العلم من مواعظ وخطب ومحاضرات ودروس ففي هذا اليوم ننشر هذه الكلمات التي قالها سماحة الشيخ العلامة احمد بن حمد الخليلي المفتي العام للسلطنة في احدى خطبه والتي من الجدير بنا نشرها عبر هذا المنبر وهي من الدرر التي القاها في اعوام مضت … فمع المادة

تتفاوتُ بتفاوتِها في الأخلاقِ والفضائلِ والقيمِ

أخي القارئ الكريم اختي القارئة الكريمة : إنَّ الشعوبَ والأممَ لا تتفاوتُ في قوتِها وضعفِها ، أو في تقدّمِها وتأخّرِها ، أو في رُقيِّها وانحطاطِها بحدِّ تفاوتِها في كثرةِ العَددِ ووفرةِ العُددِ ، وإنما تتفاوتُ بتفاوتِها في الأخلاقِ والفضائلِ والقيمِ ، وإنّ الأممَ التي أتى عليها الزمنُ ، وأدرجَها في مطاوي النسيانِ لم تُصَبْ بإبادةِ جماعاتِها واستئصالِ أفرادِها ، وإنما أُصيبتْ في أخلاقِها ، فلذلك ذابتْ إذ لم تبقَ لها ركيزةٌ تجتمعُ إليها وتحتمي بها ، ومِن هنا أرسلَ اللهُ سبحانه وتعالى رُسُلَه دعاةً إلى مكارمِ الأخلاقِ ، وعلى رأسِهم خاتمتُهم سيدُنا رسولُ اللهِ الذي وصفَه الحقُّ تباركَ وتعالى بقولِه : ( وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ ) ( القلم/4) ، وقالَ ـ عليه أفضلُ الصلاةِ والسلامِ ـ عن نفسِه : « بُعثتُ مُتمِّماً لمكارمِ الأخلاقِ » ، وقالتْ فيه أمُّ المؤمنين عائشةُ ـ رضيَ اللهُ عنها ـ : كان خُلُقَه القرآنَ ، وجميعُ ما جاءَ به الرسولُ ـ صلواتُ اللهِ وسلامُه عليه ـ دعوةٌ إلى الفضائلِ وإلى اجتنابِ الرذائلِ ، والمتأمِّلُ في الإسلامِ أحكامِه وتشريعاتِه وآدابِه لا يجدُ العنصرَ الخُلُقيَّ معدوماً في شيءٍ مما جاءَ به ، فاللهُ سبحانه وتعالى أرادَ لهذه الأمةِ أن تكونَ على رأسِ الأممِ في العقيدةِ والسلوكِ والفضائلِ والأخلاقِ ، ولذلك يجبُ عليها أن تُحافِظَ على ما أنزلَه اللهُ سبحانه وتعالى إليها ، ودعاها إليه الرسولُ الأمينُ ـ صلواتُ اللهِ وسلامُه عليه ـ .
وإذا كانت هذه الأمةُ تعلمُ بمستقبلٍ سعيدٍ وبنصرٍ عزيزٍ من قِبَلِ اللهِ سبحانه ؛ فإنها يجبُ أن تعدَّ العُدّةَ لذلك ، وأهمُّ العدّةِ بناءُ الشبابِ على الخُلُقِ الفاضلِ والاستقامةِ في الدِّينِ ، وعلى التأسّي بالرسولِ ـ صلواتُ اللهِ وسلامُه عليه ـ وأصحابِه ـ رضيَ اللهُ تعالى عنهم ـ ، فالنبيُّ ـ عليه أفضلُ الصلاةِ والسلامِ ـ أهمُّ ما عُنِيَ به بناءُ الشبابِ ، فقد كوّنَ جيلاً من الشبابِ كانوا شعلةَ إيمانٍ وعزيمةٍ ، وحياةَ علمٍ وعملٍ ، ونموذجَ أخلاقٍ وفضائلَ ( كَانُوا قَلِيلًا مِّنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ * وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ ) ( الذاريات/17 ـ 18) ،كانوا لا ينظرون إلى هذه الدنيا وحطامِها ، ولا يفتحون أعينَهم عليها إلا ما يتقرّبُون به إلى اللهِ عزَّ وجلَّ ، وينصرون به دينَه ، ويقدِّمونه بين يديهم للدارِ الآخرةِ ، إذْ لم تختلبْهم هذه الدنيا بزهرتِها ونعيمِها ، وإنما جعلوها مطيّةً إلى الآخرةِ ،كان ليلُهم للصلاةِ والقيامِ ، ونهارُهم للجهادِ والصيامِ ، وكانت صدورُهم تغلي غلَيانَ المراجلِ من خشيةِ اللهِ سبحانه وتعالى لولا ما يسكِّنُها من بردِ الرجاءِ في رحمتِه ـ عزَّ وجلَّ ـ ، وكانوا لا يفترون عن ذكرِ اللهِ ـ عزَّ وجلَّ ـ وعن التقرّبِ إليه بصنوفِ الطاعاتِ وأنواعِ القُرُباتِ ، وبسببِ ذلك رفعوا رايةَ الحقِّ ، ونشروا أعلامَ العدلِ في أصقاعِ الأرضِ ، وطَوَوا الباطلَ منها ، فكانوا خيرَ أمةٍ أُخرِجتْ للناسِ ، وقد وصفَهم اللهُ سبحانه وتعالى بالرجولةِ ؛ لأنّهم استجمعُوا أسبابَ الشجاعةِ وموجباتِ النصرِ وجميعَ خصائصِ الرجولةِ ، فاللهُ عزَّ وجلَّ يقولُ فيهم : ( مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا )
( الأحزاب/23) ، نعم وربِّي لقد كانوا رجالاً ، وأيّ رجالٍ ؟! لم يكونوا يستحيون من رجولتِهم ، ولم تكن زينتُهم السلاسلَ التي تتدلّى على الصدورِ ، أو الخواتمَ الذهبيةَ التي تلمعُ بين الأصابعِ ، وإنما كانت زينتُهم التقوى والوقارَ ،كانوا إذا نطقُوا تشقّقتْ كلماتُهم عن الحكمةِ كما تشقّقُ الأصدافُ عن اللؤلؤِ المكنونِ ، فيتلقّفُها سمْعُ الزمنِ ، وتختزنُها ذاكرةُ الدهرِ ، وكانوا إذا صمتُوا ذلّلتْهم الهيبةُ والوقارُ ، فصمتُهم ليس من عيٍّ ولا حصْرٍ ، وإنما هو للفِكْرةِ وللاعتبارِ ، هكذا كان أصحابُ رسولِ اللهِ الذين ربّاهم على الفضائلِ والأخلاقِ والقيَمِ ، فصدقَ عليهم أنّهم خيرُ أمةٍ أُخرِجتْ للناسِ ، يأمرون بالمعروفِ وينهون عن المنكرِ ، ويؤمنون باللهِ .

سببُ ذلك كلِّه الانحرافُ عن الدينِ

وحذر سماحة الشيخ الأمة بأنها لم تُصبْ هذه الأمةُ بما أصيبتْ به إلا بسببِ عدولِها عن مسلكِ أولئك ، فالأمةُ الإسلاميةُ لم تُرزأْ بسببِ شيءٍ كما رُزئِتْ بسببِ التفريطِ في دينِها ، وبسببِ عدمِ المحاسبةِ على أخلاقِها ، وإلا فما الذي أنزلَها إلى ساقةِ الأممِ ، وكانوا على هامتِها ، وما الذي حوّلَهم إلى نعالِ الأممِ بعد أن كانوا تيجانَها ، إنما سببُ ذلك كلِّه الانحرافُ عن الدينِ ، والاستهانةُ بالأخلاقِ الفاضلةِ ، وعدَمُ الاكتراثِ لتفشِّي الفسادِ فيما بينهم ، وأعداءُ الإسلامِ قد حرصوا جهدَهم على إزالةِ هذه الأخلاقِ ، والقضاءِ على هذه القيمِ لأجلِ استئصالِ هذه الشعوبِ وهذه الأمةِ ؛ حتى لا تبقى لهذه الأمةِ عزةٌ ، وحتى لا تبقى لهم كرامةٌ ، ولذلك تفشَّى في كثيرٍ من شبابِ المسلمين حبُّ التشبّهِ بالنساءِ ، مع أنّ الرسولَ ـ صلواتُ اللهِ وسلامُه عليه ـ يقول : « لعنَ اللهُ المتشبِّهين من الرجالِ بالنساءِ ، ولعنَ المتشبِّهات من النساءِ بالرجالِ » ، فترى كثيراً منهم يحاولون جهدَهم أن يقلّدوا النساءَ في دلالِهنّ وغنجِهنَّ ، ويتزيّوا بأزيائِهنّ ، ويتزيّنوا بزينتِهنَّ ،كلُّ ذلك بسببِ ما أصابَ قلوبَهم من المكرِ ، وما أصابَ عقولَهم من الطمْرِ ، فإذا كانت هذه الأمةُ تريدُ لنفسِها المجدَ ، وتريدُ لنفسِها العزةَ ، وتريدُ لنفسِها الكرامةَ ؛ فعليها أن تربّيَ شبابَها على الاستقامةِ في الدِّينِ ، على طاعةِ اللهِ سبحانه وتعالى ، وعلى الترفّعِ عن سفاسفِ الأمورِ ، وعلى حبِّ التضحيةِ لأجلِ إعلاءِ كلمةِ اللهِ عزَّ وجلَّ ، ونشرِ أعلامِ الحقِّ في مشارقِ الأرضِ ومغاربِها ، فلا يصلحُ آخرَ هذه الأمةِ إلا ما أصلحَ أولَّها .
ودعا سماحة الشيخ المسلمين إلى التقوى فقال : فاتقوا اللهَ يا عبادَ اللهِ في أنفسِكم ، واتقوه في أبنائِكم واتقوه في بناتِكم ، ربّوا أبناءَكم على الشهامةِ والرجولةِ ، وعلى العقيدةِ الصالحةِ ، وعلى العقيدةِ السليمةِ ، وعلى العملِ الصالحِ ، وعلى مراقبةِ اللهِ عزَّ وجلَّ في السرِّ والعلانيةِ ، وربّوا بناتكم على الطُّهرِ والعفافِ والحياءِ والصونِ ؛ حتى لا تُرزؤوا من قِبلِهنَّ ، ولا من قِبل أبنائِكم ، واعلموا أنَّ كلَّكم راعٍ ، وكلَّكم مسؤولٌ عن رعيّتِه .
المجدَ لا يبنى بالرقصِ والمجونِ والخلاعةِ
وشدد سماحة الشيخ في خطبته: إنَّ المجدَ لا يبنى بالرقصِ والمجونِ والخلاعةِ ، وسلْبِ النساءِ العفةَ والحياءَ وسلْبِ الشبابِ الرجولةَ والشهامةَ ، إنما المجدُ يبنى بالفضائلِ وبالأخلاقِ والقيمِ ، والاستهانةِ بكلِّ غالٍ وثمينٍ في سبيلِ إعلاءِ كلمةِ اللهِ عزَّ وجلَّ ، فاللهُ عزَّ وجلَّ يقولُ : ( إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ )
( محمد/7) ، وليسَ مِن نصرِ اللهِ عزَّ وجلَّ هذه المفاسدُ المتفشّيةُ في أوساطِ هذه الأمّةِ ، إنّما ذلك كلُّه سببٌ للخذلانِ والدمارِ والعياذُ باللهِ ، واللهُ تباركَ وتعالى يقولُ : (وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ ) ( الروم/47) ، وهذه الأعمالُ مجانبةٌ للإيمانِ ، ويقولُ تباركَ وتعالى : ( وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ ) ( النور/55) فهذا الوعدُ إنّما هو للمؤمنين الذين يضيفون إلى الإيمانِ العملَ الصالحَ ، وليس من الإيمانِ في شيءٍ ، ليس من العملِ الصالحِ في شيءٍ هذه المفاسدُ المتفشّيةُ في أوساطِ كثيرٍ من الشبابِ وأوساطِ كثيرٍ من الفتياتِ ، واللهُ تباركَ وتعالى يقولُ : ( وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ * الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ ) ( الحج/40 ـ 41) .
فانصروا اللهَ يا عبادَ اللهِ ينصرْكم ، واتقوه يُثبْكم ، وأطيعوه في السرِّ والعلانيةِ ، ولتكنِ الغيرةُ في قلوبِكم والحياءُ في وجوهِ نسائِكم ، فاتقوا اللهَ سبحانه في سريرتِكم وعلانيتِكم .

المصدر موقع القبس الالكتروني للشيخ عبدالله القنوبي

إلى الأعلى