الخميس 14 ديسمبر 2017 م - ٢٥ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / غزة تسطر الصمود أمام (الإرهاب) الإسرائيلي
غزة تسطر الصمود أمام (الإرهاب) الإسرائيلي

غزة تسطر الصمود أمام (الإرهاب) الإسرائيلي

• مجزرة في (خان يونس) بهجمات على منازل ومقاهى
• الاحتلال يسعى لتهجير آلاف البيوت برسائل التهديد

رسالة فلسطين المحتلة ـ من رشيد هلال وعبد القادر:
صعدت قوات الاحتلال الإسرائيلي من عدوانها الهمجي على قطاع غزة ما أسفر عن ارتقاء أكثر من 30 شهيداً بعد منتصف الليلة قبل الماضية ليرتفع عدد الشهداء بشكل متسارع الى 81 شهيدا حتى إعداد هذا التقرير، فيما ارتفعت عدد الإصابات الى أكثر من680 إصابة خاصة من الأطفال والنساء والشيوخ خلال أكثر من 810 غارة إسرائيلية منذ بدء العدوان الإسرائيلي على القطاع.
أعلن الناطق باسم وزارة الداخلية بغزة إياد البزم أن الاحتلال يقوم ببث رسائل صوتية على هواتف عشرات الآلاف من الفلسطينيين في كافة مناطق قطاع غزة؛ تطالبهم بإخلاء منازلهم فورا.
وأكد البزم في تصريحات صحافية أن هذه رسائل صوتية لإرهاب الفلسطينيين وبث الذعر وإضعاف الجبهة الداخلية في ظل فشل العدو ، مناشدا بعدم التعامل مع هذه الاتصالات.
وذكرت مصادر فلسطينية لـ الوطن أن الطائرات الحربية الإسرائيلية واصلت استهدافها لمنازل الفلسطينيين العزل وممتلكاتهم بشكل متعمد ما أوقع أعدادا كبيرة من الشهداء والجرحى في مختلف محافظات القطاع كما تم استهداف الأراضي الزراعية والخالية، إضافة إلى سيارات الناشطين في المقاومة الفلسطينية، والمقرات الأمنية والمؤسسات المدنية ومقار التدريب التابعة لفصائل المقاومة الوطنية.
فقد ارتكبت قوات الاحتلال الإسرائيلي مجزرة جديدة بشعة ف خان يونس جنوب قطاع غزة فجر أمس الخميس، عندما استهدفت الطائرات الحربية الإسرائيلية من طراز أف 16 منزل يعود لعائلة الحاج ما أدى إلى استشهاد ثمانية فلسطينيين بينهم أطفال ونساء ورجال عرف منه: أسماء محمود الحاج، وطارق سعد الحاج، وسعد محمود الحاج، ونجلاء محمود الحاج، وعمر الحاج، وآمنة الحاج، إضافة إلى مجهولي الهوية، وإصابة آخرين في القصف العدواني الجديد، ونقل الشهداء والجرحى إلى مستشفى ناصر في المدينة.
كما استشهد إسماعيل حسن أبو جامع (19عامًا) بقصف منزل عائلة أبو جامع بخان يونس.
وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي ارتكبت مجزرة أخرى في وقت سابق ليلة أمس الأول بإطلاقها صواريخ من الطائرات الحربية الإسرائيلية على استراحة على شاطئ بحر مدينة خان يونس، وفيها عدد كبير من الفلسطينيين، ما أدى إلى استشهادِ تسعة منهم وهم: إبراهيم خليل قنن (24 عاماً) وشقيقه محمد خليل قنن (25 عاماً)، وإبراهيم صوالي (33 عاماً)، وشقيقه محمد صوالي (28 عاماً) وسالم الأسطل (55 عاماً)، ومحمد العقاد (24 عاماً)، لإضافة إلى أثنين آخرين مجهولا الهوية، وإصابة 15 فلسطينياً بينهم إصابات خطيرة.
الى ذلك، استهدفت الطائرات الحربية الإسرائيلية مدينة أصداء الترفيهية غربي مدينة خان يونس ولم ترد أنباء عن وقوع اصابات، كما قصفت الطائرات الحربية منزلا في بلدة عبسان في خان يونس شرقي خان يونس، ما أسفر عن وقوع ثلاثة اصابات امرأة وطفلين.
وفي محافظة غزة أسفرت الاعتداءات الإسرائيلية الهمجية عن سقوط المزيد من الشهداء والجرحى.
وذكر مراسلنا في قطاع غزة أن ثلاثة فلسطينيين استشهدوا في غارة إسرائيلية صباح أمس الخميس، استهدفت مركبة مدنية في شارع النفق شمال مدينة غزة، من قبل طائرة استطلاع إسرائيلية.
وقال اشرف القدرة الناطق الرسمي باسم وزارة الصحة الفلسطينية بغزة لـ الوطن أن الشهداء الثلاثة هم: سالم قنديل (27 عاما)، وعامر الفيومي (30 عاما)، وبهاء أبو الليل (35 عاما)، وتم نقلهم إلى مستشفى الشفاء غرب المدينة.
وزعمت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن السيارة المستهدفة تتبع لنشطاء من حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين.
وقصفت طائرات الاحتلال الحربية صباح أمس الخميس كذلك، منزلاً لعائلة زقوت على تقاطع شارعي الجلاء والعيون في منطقة الشيخ رضوان شمال مدينة غزة، وسبقه قصف مكثف لعدد كبير من منازل الفلسطينيين في عدة أمكان من المحافظة.
وشنت طائرات الاحتلال فجر أمس كذلك، غارات جوية عنيفة استهدفت مبنى الشؤون العسكرية ومبنى الأمن الداخلي في مجمع أنصار العسكري غرب مدينة غزة، حيث استهدفت المقاتلات الحربية من طراز أف 16 المبنيان بعدة صواريخ مما أدى الى تدميرهما بالكامل.
كما قصفت قوات الاحتلال موقعا تابعا للأمن الوطني الفلسطيني بالقرب من مسجد علي بن أبي طالب شرق مدينة غزة ولم يبلغ عن وقوع اصابات، وفي ساعات الصباح من يوم أمس، قصف الطائرات الحربية مبنى الأمن الداخلي المجاور لمبنى النيابة العامة في شارع الجامعة الإسلامية غربي المدينة، كما تم استهداف منزل لعائلة الهابيل بالقرب من مسجد النور المحمدي بالشيخ رضوان جنوب مدينة غزة.
الى ذلك، قصفت طائرات الاحتلال ارض زراعية بمنطقة التلة في حي الشجاعية شرق غزة، أسفرت عن إصابة واحدة بالمكان. كما شنت الطائرات الحربية الإسرائيلية غارات أخرى على مدينة الزهراء ومحررة نتساريم ومنطقة المغراقة ومنطقة الشيخ عجلين جنوب مدينة غزة، حيث شوهدت سيارات الإسعاف وهي تهرع الى المناطق المستهدفة.
الى ذلك، قال المهندس عبد الرحيم أبو القمبز أن بلدية غزة تعرضت لتدمير شامل بما تحتويه من أجهزة نتيجة تعرض المنطقة التي تجاورها للقصف.
وأشار أبو القمبز الى أن استهداف إسرائيل لمبنى ملاصق للبلدية أدى الى تصدع جدران البلدية وانهيار جزئ منها مبينا أن مسلخ غزة الذي يزود المدينة باللحوم تعرض أيضا للتدمير وتضرر الماكينات.
وأشار أبو القمبز في تصريحات صحافية أن المنشات البلدية في مناطق مختلفة من القطاع تعرضت لأضرار جسيمة مبينا أن القصف أدى الى تدمير شامل لمحطة الصرف الصحي التي تقع وسط مدينة غزة إلي تعالج 25% من مياه الصرف الصحفي وتقوم بتكريرها. كما أدى القصف الى تدمير خط 8 انش الذي يغطي منطقة مخيم الشاطئ بمياه الشرب.
وطالب أبو القمبز المؤسسات الدولية التدخل من اجل وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة الذي يهدد القطاع بكارثة صحية إذا استمر استهداف منشات بلدية غزة.
وواصلت قوات الاحتلال قصفها الهمجي على مناطق مختلفة في المحافظة حيث طال القصف الإسرائيلي الهمجي منازل الفلسطينيين وسياراتهم وممتلكاتهم الخاصة، إضافة إلى الأراضي الزراعية والأراضي الخالية من الفلسطينيين وكذلك المقرات الحكومية والمنتجعات البحرية المحاذية للشاطئ غرب المحافظة خاصة في بلدتي جباليا وبيت لاهيا.
وأعلنت مصادر طبية فلسطينية عن استشهاد الطفل عبد الله أبو غزال 5 سنوات وإصابة آخرين في استهداف لبلدة بيت لاهيا شمال القطاع، كما استشهد محمد فروانة 18 عاماً من مخيم جباليا ظهر أمس.
وفي تطور لاحق أستشهد ثلاثة فلسطينيين في قصف سيارة مدنية في شمال قطاع غزة حيث وصلت جثثهم أشلاء محروقة الى مستشفى كمال عدوان في بيت لاهيا شمال القطاع.
وذكرت مصادر فلسطينية أن القصف أستهدف مجموعة من الفلسطينيين صباح أمس، في البلدة.
وأفاد مراسل الوطن في قطاع غزة أن قوات الاحتلال قصفت منازل تعود لعائلة عفانة وأبو عسكر وعوكل في منطقة تل الزعتر التي تتعرض لقصف جوي مكثف منذ بدء العدوان الإسرائيلي.
وقال مراسلنا في قطاع غزة أن القصف الإسرائيلي أسفر عن وقوع عدد من الإصابات في صفوف الفلسطينيين، إضافة الى عدد كبير من حالات الهلع في صفوف الأطفال والنساء، كما تعرضت المنازل المجاورة للمنازل المستهدفة لأضرار مادية جسيمة ومنها منزل مراسل الوطن بغزة الزميل عبد القادر إبراهيم حماد الذي تعرض لتهشم النوافذ والأبواب، وحدوث تشققات في جدران المنزل ما دفعه الى مغادرته حفاظاً على حياة أسرته.
الى ذلك، قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية منزلاً لعائلة الكحلوت في مخيم جباليا للاجئين، دون أن يبلغ عن وقوع اصابات.
هذا وأغارت الطائرات الإسرائيلية بغارتين على أرض زراعية تعود لعائلة أبو طالب في بيت لاهيا وأرض زراعية في منطقة الفاخورة في مخيم جباليا للاجئين شمال القطاع.
الى ذلك، قصفت الزوارق الحربية الإسرائيلية منطقة السودانية غرب بلدة جباليا وكذلك الاستراحات والمزارع المحاذية للشاطئ غرب بلدة بيت لاهيا شمال غزة دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوف الفلسطينيين في هذه المناطق.
كما أغارت طائرات الاحتلال منذ ليلة أمس الأول قصفها لمنازل الفلسطينيين وممتلكاتهم في
محافظة الوسطى، كما نم استهداف الاراضى الزراعية والخالية في مناطق مختلفة من المحافظة بصواريخ ارتجاجية شديدة الانفجار.
وأسفر العدوان الإسرائيلي على المحافظة الى استشهاد الفلسطيني رائد شلط (30 عاماً) كما أصيبت زوجته وثلاثة من أطفاله في قصف منزلهم من قبل الطيران الحربي الإسرائيلي، في مخيم النصيرات وسط القطاع.
وفي سياق متصل، دمرت طائرات الاحتلال فجر وصباح أمس الخميس، عددا من المباني والمقار الأمنية والمدنية في مدينة دير البلح وسط القطاع ملحقةً أضراراً بمنازل الفلسطينيين المجاورة.
ونقل مراسلنا في قطاع غزة عن شهود عيان ومصادر فلسطينية أن الغارات الإسرائيلية استهدفت مركزا للشرطة ومركزا تابعا لشرطة البلديات في مدينة دير البلح وسط القطاع، وكذلك موقعا يتبع الأمن الداخلي في المدينة
وفي ذات السياق، أغارت الطائرات الحربية على أرض زراعية غرب مخيم النصيرات وسط قطاع غزة دون أن يبلغ عن وقوع اصابات.
وفي رفح جنوب قطاع غزة، دمرت طائرات الاحتلال الإسرائيلي أمس، بخمسة صواريخ مبنى الأمن الداخلي غرب المدينة ، كما أغارت الطائرات الحربية على منطقة الأنفاق جنوب المدينة حيث أطلقت صواريخ ارتجاجية شديدة الانفجار، ما أسفر عن إلحاق أضرارا جسيمة بشبكة البنية التحتية والمنازل المجاورة.
واستهدفت الطائرات الحربية الإسرائيلية منزلا يعود لعائلة فحجان شرق رفح ودمرته بالكامل دون أن يبلغ عن وقوع اصابات، كما أغارت طائرات الاحتلال الإسرائيلي على منزل في رفح جنوب قطاع غزة يعود لعائلة عبد الحي ظهر أمس، ما أدى لإصابة ثلاثة فلسطينيين تصادف مرورهم بسيارة بجوار المنزل المستهدف.

إلى الأعلى