الجمعة 22 سبتمبر 2017 م - ١ محرم ١٤٣٠ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا: المسلحون يواجهون تقدم الجيش بتفجير بدمشق واختطاف راهبات معلولا
سوريا: المسلحون يواجهون تقدم الجيش بتفجير بدمشق واختطاف راهبات معلولا

سوريا: المسلحون يواجهون تقدم الجيش بتفجير بدمشق واختطاف راهبات معلولا

دمشق ـ (الوطن) ـ وكالات:
أقدم المسلحون في سوريا على تنفيذ تفجير إرهابي بدمشق، كما اختطفوا الراهبات الذين احتجزوهم بدير في معلولا وقاموا بنقلهن إلى بلدة مجاورة، فيما بدا أنه أسلوب لمواجهة التقدم الذي يحرزه الجيش السوري في ملاحقته للمسلحين، فيما بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بموسكو التحضير للمؤتمر الدولي (جنيف2) مع رئيس الاستخبارات العامة السعودية الأمير بندر بن سلطان.
وواصلت وحدات من الجيش السوري تصديها للمجموعات المسلحة وكبدتها خسائر كبيرة وأحكمت سيطرتها الكاملة على جبال الشومرية وتلول الهوى والجبال المحيطة بقرية أم صهريج في ريف حمص. كما أحكمت السيطرة على المحاور الرئيسية لمدينة النبك ومحيطها بعد أن قضت على العديد من المسلحين ودمرت ما لديهم من أسلحة وذخيرة. وفي ريف إدلب دمرت أوكارا وتجمعات للمسلحين وسيارات محملة بأسلحة وذخيرة وأوقعت العديد منهم قتلى ومصابين.
إلى ذلك قتل أربعة أشخاص على الأقل في تفجير إرهابي استهدف وسط دمشق، في حين أفاد السفير البابوي أن راهبات بلدة معلولا المسيحية نقلن إلى بلدة يبرود.
وأفاد التلفزيون الرسمي الرسمي عن سقوط “أربعة قتلى و17 جريحا في التفجير الإرهابي في منطقة الجبة بالجسر الأبيض” وسط العاصمة، مشيرا إلى أن العملية ناتجة عن تفجير انتحاري لنفسه بحزام ناسف.
وعلى مسافة 55 كلم شمال دمشق، تدور اشتباكات بين الجيش السوري ومسلحين في محيط بلدة معلولا الأثرية.
ونقلت صحيفة “الوطن” السورية عن مصدر عسكري قوله إن “إرهابيين” اقتحموا معلولا “واحتلوا دير مار تقلا واحتجزوا رئيسة الدير وعدداً من الراهبات”، مشيرا إلى أن وجودهم في البلدة “مسألة ساعات” لأن قوة عسكرية توجهت “لتطهير معلولا من رجس الإرهاب”.
وقال السفير البابوي في دمشق ماريو زيناري ان راهبات “أرغمتهن مجموعة مسلحة على ترك الدير بالقوة”، والانتقال إلى يبرود (20 كلم شمال معلولا)، والتي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة.
واعرب السفير عن اعتقاده ان الراهبات “موجودات في يبرود”، مؤكدا ان الميتم التابع للدير اخلي من الأطفال منذ زمن طويل “لأن الوضع كان سيئا جدا”، وتاليا لم يقتد المقاتلون أي طفل معهم.
من ناحية أخرى استقبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو رئيس الاستخبارات العامة السعودية الأمير بندر بن سلطان على ما أعلن المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف ونقلته الوكالات الروسية.
واوضح بيسكوف ان الرجلين شددا في لقائهما على “الدينامية الإيجابية للجهود الدولية من أجل حل الملف النووي الايراني”.
واضاف المتحدث “من جهة اخرى تبادلا وجهات النظر حول الوضع في سوريا ولا سيما من منظار الاستعدادات لمؤتمر جنيف 2″ الذي ينعقد في 22 يناير.

إلى الأعلى