الجمعة 22 مارس 2019 م - ١٥ رجب ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / في نسختها الأولى قيادة شرطة الظاهرة تفوز بمسابقة السلامة المرورية لتشكيلات الشرطة
في نسختها الأولى قيادة شرطة الظاهرة تفوز بمسابقة السلامة المرورية لتشكيلات الشرطة

في نسختها الأولى قيادة شرطة الظاهرة تفوز بمسابقة السلامة المرورية لتشكيلات الشرطة

كتب ـ حمود الزيدي:
حصلت قيادة شرطة محافظة الظاهرة على كأس مسابقة السلامة المرورية لتشكيلات شرطة عمان السلطانية “قدوة والتزام” لعام 2017م، والتي يأتي تنظيمها للمرة الأولى بين قيادات شرطة المحافظات، وذلك لتحسين إنتاجية وأداء الأعمال المرورية وفق معايير محددة تساهم في تحقيق أفضل مستويات الأداء.
وبمناسبة هذا الفوز قال العميد سالم بن محمد الحارثي قائد شرطة محافظة الظاهرة: إن هذا الإنجاز مصدر فخر واعتزاز لقيادة شرطة محافظة الظاهرة ومنتسبيها لاسيما أنها النسخة الأولى من المسابقة والتي اعتمدتها القيادة العامة للشرطة ضمن استراتيجيتها التطويرية للعمل الشرطي وبهدف بث روح المنافسة بين تشكيلات الشرطة للرقي بمستوى الخدمات المقدمة.
وأضاف: إن هذا الفوز يمثل استمراراً في تحقيق النتائج الإيجابية لقيادة شرطة محافظة الظاهرة والتي كانت قد حققت الفوز بكأس مسابقة شرطة عمان السلطانية للبحث الجنائي لعام 2016م، والتي تُقام سنوياً على مستوى القيادات الجغرافية بمحافظات السلطنة كما أنه يأتي تتويجاً لجهود وخطط وأعمال نُفذت على أرض الواقع وثمرة لتعاون وثيق بين الشرطة والمجتمع.
وأكد العميد سالم الحارثي أن القراءات الإحصائية تشير إلى تحسن مؤشرات السلامة المرورية بشكل عام وانخفاض عدد الحوادث المرورية في الاختصاص الجغرافي لقيادة شرطة محافظة الظاهرة للعام المنصرم 2017م بالمقارنة مع الأعوام السابقة صاحبه انخفاض نسب الوفيات والإصابات.
مشيراً الى أن ذلك نتاج تضافر الجهود المخلصة والعمل الدؤوب لرجال الشرطة والإجراءات التنظيمية التي انتهجتها القيادة من تشكيل اللجان وفرق العمل المختلفة واللقاءات المستمرة مع العاملين في القيادة ومراجعة الإجراءات المتخذة والوقوف الميداني على الأعمال والجهود المبذولة، وقد كان لمسابقة الأداء الشرطي بين مراكز قيادة شرطة محافظة الظاهرة دور إيجابي وفاعل في تطوير مستوى الأداء وإنجاز المهام الموكلة بالصورة المشرفة.
وحول جهود ضبط الوضع المروري في محافظة الظاهرة قال العميد سالم الحارثي: إن حوادث المرور تشكل هاجساً للأجهزة المعنية والمجتمع على حد سواء نظراً لما تخلفه من آثار سلبية واجتماعية وخسائر مادية، وقد ركزت قيادة شرطة المحافظة على الجانب الوقائي من حيث تكثيف التواجد الشرطي الميداني ونشر الدوريات بالشوارع العامة والطرق الداخلية وتشكيل فرق الضبط المرورية للحد من المخالفات المرورية، وتشكيل ملفات قضايا للمتورطين بها وإحالتهم إلى الجهات المختصة لاتخاذ المقتضى القانوني بحقهم.
وقد حظي العمل المروري كغيره من المجالات الشرطية بالتطوير وإيجاد بيئة العمل المناسبة وتوفير الإمكانيات واستحداث الأجهزة التي ساهمت في تسهيل مهام رجال الشرطة مما انعكس إيجاباً في الاتقان وسرعة تقديم وإنجاز الخدمات المرورية.
وأوضح العميد قائد شرطة محافظة الظاهرة أن التدريب هو الركيزة الأساسية للعمل، وتولي القيادة العامة للشرطة اهتماماً بالغاً بتأهيل وصقل مهارات رجال الشرطة، ومن هذا المنطلق تنسق قيادة شرطة الظاهرة مع المختصين بإدارة التدريب بالقيادة العامة للشرطة فيما يخص الدورات التدريبية التخصصية لرجال المرور علمياً وفنياً بما يمكنهم من أداء المهام الموكلة إليهم على أكمل وجه.
وأشاد العميد سالم الحارثي بالدور الفاعل والحيوي لجميع فئات المجتمع بمحافظة الظاهرة على تعاونهم مع رجال الشرطة ومساهمتهم في التوعية المرورية من خلال مشاركتهم في المناشط والمحاضرات والندوات الهادفة إلى زيادة الوعي المروري وتكاتف الجهود للحد من الحوادث المرورية.
موضحاً أن للمجتمع دوراً أساسياً ومركزياً في ترسيخ مبادئ السلوك القويم للناشئة، فالأسرة هي النواة الأولى لعملية التنشئة الصالحة ثم يأتي دور المدرسة في استكمال ذلك الدور، والمجتمع بصفة عامة معني ببناء وترسيخ منظومة المبادئ لشخصية الشباب، وعليه فإن للمجتمع مسؤوليات تجاه تثقيف الناشئة والشباب مرورياً وتبصيرهم بأن الوعي المروري مطلباً وحاجة أولية من منطلق حرص الشريعة الإسلامية على غرس القيم الصالحة، وقوله (صلى الله عليه وسلم):(أعطوا الطريق حقه).
وفي ختام حديثه توجه العميد سالم الحارثي بالشكر للجهات الحكومية والأهلية والخاصة والمواطنين والمقيمين بمحافظة الظاهرة على التعاون البناء القائم مع شرطة عمان السلطانية، وثقافتهم المرورية وتفهمهم للإجراءات، مؤكداً على أهمية تنميته واستدامته، كما توجه بالشكر إلى القيادة العامة للشرطة على دعهما المستمر، ولكافة العاملين في قيادة شرطة المحافظة على الجهود المبذولة وتحقيقهم للنتائج المشرفة في مختلف المناشط والمسابقات بتكاتف وتعاون الجميع.

إلى الأعلى