الأحد 19 أغسطس 2018 م - ٨ ذي الحجة ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / دمشق ترفض وثيقة (الدول الخمس) وتعتبرها تقويضا للحل السياسي

دمشق ترفض وثيقة (الدول الخمس) وتعتبرها تقويضا للحل السياسي

دمشق ـ الوطن :
أعلن رئيس وفد الحكومة السورية إلى فيينا بشار الجعفري رفض دمشق القاطع لوثيقة “مجموعة الدول الخمس” وقال إنها لا تستحق الحبر الذي كتبت به. وخلال مؤتمر صحفي قال الجعفري إن واضعي الورقة غير الرسمية يقولون ظاهراً إنهم يودّون إحياء العملية التفاوضية في جنيف بينما هم يقتلون تلك العملية. وأوضح الجعفري أنّ الدول الخمس تريد تقويض ملامح الحل السياسي في سوريا وتقويض محادثات جنيف أيضاً، وأكّد الجعفري أنّ هدف مؤتمر سوتشي هو الحوار بين السوريين من دون تدخل خارجي.
من جهتها أعلنت منصة موسكو رفضها القاطع مناقشة وثيقة مجموعة الدول الخمس ورأت فيها “انتهاكاً خطيراً” لحق الشعب السوري في تقرير مصيره وكذلك انتهاكاً للقرار 2254.
واعتبرت موسكو نقاش مضمون الدستور ليس من صلاحية الأمم المتحدة ولا حتى من صلاحية الأطراف المتفاوضة , بل حق حصري للشعب السوري، مؤكدة أن القرار 2254 يضع عملية صياغة الدستور بعد تشكيل جسم الحكم الانتقالي أي بعد الاتفاق السياسي والوثيقة تخالف هذا الأمر علناً بجعل العملية متزامنة مع المفاوضات.
وكانت كلّ من الولايات المتحدة الأميركية، فرنسا، بريطانيا، السعودية والأردن، قدّمت وثيقة للأمم المتحدة بشأن إحياء العملية السياسية في جنيف، تحتوي على خطة عمل لاستخدامها ركيزة لحلّ الأزمة السورية. وتوضح الوثيقة، رؤية هذه الدول للمبادئ العامة لدستور سوري جديد، وتعطي دوراً مركزيّاً للأمم المتحدة في مراقبة وإدارة العملية الانتخابية.

إلى الأعلى