الخميس 30 مارس 2017 م - ١ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / الماكينات تستعيد أمجادها بجهود متعددة الجنسيات
الماكينات تستعيد أمجادها بجهود متعددة الجنسيات

الماكينات تستعيد أمجادها بجهود متعددة الجنسيات

ساو باولو ـ د.ب.أ: ألمانيا لم تعد شقراء ، بل أصبح المنتخب الألماني لكرة القدم نموذجا للتعددية من حيث لون البشرة والديانة والحضارات التي امتزجت جميعها لتساهم في إعادة أمجاد كرة القدم الألمانية.
وعلى مدار أكثر من عقدين من الزمان لم ينجح المنتخب الألماني في بلوغ المباراة النهائية لبطولة كأس العالم إلا مرة واحدة وذلك في مونديال 2002 بكوريا الجنوبية واليابان حتى جاءت الفرصة مجددا للفريق في المونديال الحالي بالبرازيل عبر مجموعة متميزة من اللاعبين ينتمي بعضهم لأصول عدة من خارج ألمانيا ولكنهم حملوا على أكتافهم مهمة استعادة أمجاد الكرة الألمانية.
وقبل سنوات طويلة ، فرض اللاعب التركي الأصل محمد شول نفسه بقوة على ساحة الكرة الألمانية وكان أحد نجوم المنتخب الألماني منذ منتصف التسعينيات من القرن الماضي وحتى 2002 .
وساهم شول في فوز المنتخب الألماني بآخر لقب له في البطولات الكبيرة حيث كان أحد لاعبي الفريق في بطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 1996) بإنجلترا وفاز مع الفريق باللقب كما سجل شول الهدف الوحيد للمنتخب الألماني في البطولة الأوروبية التالية (يورو 2000) التي خرج فيها الفريق من الدور الأول.
ورغم انتهاء مسيرة شول مع المنتخب الألماني في 2002 ، كان نفس العام بداية لزيادة تواجد اللاعبين من أصول مختلفة عن الألمانية داخل صفوف المانشافت.
وأصبح امتزاج الأصول والحضارات الأخرى في المنتخب الألماني أكثر وضوحا تحت قيادة المدرب السابق للفريق يورجن كلينسمان لاسيما وأنه اعتمد بشكل كبير في خط الهجوم على الثنائي ميروسلاف كلوزه ولوكاس بودولسكي اللذين ينتميان لأصول بولندية في مونديال 2006 بألمانيا.
وفي السنوات التالية ، أصبح الاعتماد على أصول غير ألمانية أكثر وضوحا في المانشافت حيث استعان المدرب يواخيم لوف المدير الفني الحالي للفريق بلاعبين آخرين مثل سامي خضيرة ومسعود أوزيل وجيروم بواتينج وأخيرا شكودران مصطفى.
والحقيقة أن اللاعبين أصحاب الأصول غير الألمانية لعبوا دورا بارزا في الصحوة التي يعيشها المنتخب الألماني في السنوات الأخيرة واقتراب الفريق في المونديال الحالي من استعادة اللقب العالمي.
ولعب كلوزه وبودولسكي دورا هائلا في فوز المنتخب الألماني بالمركز الثالث في مونديال 2006 رغم أن الترشيحات التي سبقت الفريق إلى هذا المونديال الذي أقيم على أرضه لم تكن مثل نظيرتها في نسخ أخرى من المونديال.
وعلى مدار سنوات ، فرض كلوزه بالذات بصمته على مسيرة المانشافت بل إنه حطم العديد من الأرقام القياسية وكان أبرزها تحطيم رقم قياسي للأسطورة جيرد مولر المهاجم السابق للمنتخب الألماني والذي احتفظ بالرقم لعقود وتحطيم رقم آخر كان للبرازيلي المعتزل رونالدو منذ سنوات أيضا.
وكان الرقم الأول هو عدد الأهداف التي يسجلها أي لاعب مع المنتخب الألماني حيث اجتاز كلوزه رقم مولر الذي ظل صامدا منذ السبعينيات وبلغ رصيد كلوزه الآن 71 هدفا مقابل 68 هدفا لمولر مع الاعتراف بأن مولر سجل هذا العدد في 62 مباراة فقط ولكن كلوزه سجل هذا العدد في 136 مباراة دولية حتى الآن ليصبح الهداف التاريخي للمانشافت.
أما الرقم الآخر فتحطم في المونديال الحالي حيث سجل كلوزه هدفين ليرفع رصيده إلى 16 هدفا في بطولات كأس العالم وينفرد بلقب الهداف التاريخي لبطولات كأس العالم بفارق هدف أمام البرازيلي رونالدو.
كما فرض كلا من خضيرة الذي ولد في ألمانيا لأب تونسي وأم ألمانية وأوزيل الذي ينحدر من أصول تركية وبواتينج الذي ولد لأم ألمانية وأب غاني بصمة واضحة مع المانشافت في السنوات الأخيرة ليلعب النجوم أصحاب الأصول والحضارات المختلفة دورا في فوز الفريق بالمركز الثالث في المونديال الماضي 2010 بجنوب أفريقيا إلى جانب الوصول لنهائي المونديال الحالي بالبرازيل والفوز بالمركز الثاني في يورو 2008 وبلوغ المربع الذهبي في يورو 2012 .
وكان أحدث الحلقات لامتزاج الحضارات والأصول المختلفة في صفوف المانشافت هو ضم لوف للاعب الألباني الأصل شكودران مصطفى في نهاية فبراير الماضي بعدما كان اللاعب في انتظار الاستدعاء من قبل المنتخب الألباني رغم مشاركاته السابقة مع منتخب ألمانيا للناشئين.
وكانت الإصابات التي عانى منها المانشافت في الشهور الأخيرة وراء انضمام شكودران إلى صفوف الفريق ومشاركته في المونديال ولكن الإصابة أيضا حرمته من استكمال المونديال الحالي مع الفريق حيث خرج من حسابات الفريق في وسط البطولة.
ورغم هذا ، لا يمكن إنكار الدور الذي قام به شكودران وكذلك خضيرة وأوزيل إلى جانب بواتينج وكلوزه في المونديال الحالي.
والجدير بالذكر أن عجلة انضمام اللاعبين المنتمين لأصول غير ألمانية إلى المانشافت يبدو أنها ستستمر في السنوات المقبلة مع وجود لاعبين آخرين قد يحصلون على هذه الفرصة مثل راني الشقيق الأصغر لسامي خضيرة والذي يلعب في صفوف ليبتسيش والمنتخب الألماني للناشئين (تحت 17 عاما).

إلى الأعلى