الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م - ٦ ربيع الثاني ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / استمرار نمو ميناء صحار والمنطقة الحرة بصحار خلال عام 2017
استمرار نمو ميناء صحار والمنطقة الحرة بصحار خلال عام 2017

استمرار نمو ميناء صحار والمنطقة الحرة بصحار خلال عام 2017

11% نسبة الزيادة في حجم البضائع المشحونة ومشاريع جديدة في 2018

إنجاز عدد من المشاريع الضخمة خلال العام الجاري.. وإطلاق سمة “التفكير بذكاء” للعام الجديد
مسقط ـ الوطن:
أوضحت شركة ميناء صحار والمنطقة الحرة إن حجم البضائع المشحونة تجاوز 85 مليون طن خلال عام 2017 بنسبة زيادة وقدرها 11٪‏، كما ارتفع حجم مناولة الحاويات بنسبة 36 % مقارنةً بالعام الماضي ليصل إلى حوالي 840 ألف حاوية نمطية.
وقالت الشركة في استعراضها للأداء التشغيلي لميناء صحار لعام 2017 خلال حفل الاستقبال السنوي الذي جرى في فندق شيدي مسقط الأربعاء الماضي أن البضائع السائبة سجلت نمواً بنسبة 25% مقارنة بعام 2016. أما السفن الزائرة فبلغ عددها 3075 سفينة في عام 2017 بارتفاع وصل إلى 17 % مقارنة بـ 2634 سفينة في عام 2016.
وكان أبرز إنجازات العام الماضي تدشين المنطقة الغذائية الجديدة الممتدة على مساحة 40 هكتارا في ميناء صحار والتي تشمل مطحنة رئيسية للقمح، ومعمل لتكرير السكر ومساحة أخرى لتخزين وتوزيع الحبوب والزيوت النباتية، حيث تدار المطحنة بواسطة شركة مطاحن صحار والتي ستبلغ طاقتها الإنتاجية 500 طن يوميًا، في حين تمتلك وتدير شركة عمان لتكرير السكر معملاً بقدرة إنتاجية تصل إلى مليون طن سنويًا. وستكون المنطقة الجديدة بمثابة محطة متكاملة للأنشطة المتعلقة بالأغذية.
وقال مارك جيلنكيرتشن الرئيس التنفيذي لميناء صحار: “نفخر بتحقيق سنة أخرى حافلة بالإنجاز والنمو لميناء صحار، حيث كان تركيزنا خلال العام الماضي منصبًا على القطاع الغذائي وبذلك استطعنا جذب الاستثمارات من القطاعين العام والخاص، ونتطلع لامتلاك حصة جيدة في مجال نقل البضائع الغذائية على مستوى المنطقة.
وأضاف: أن الفضل يعود للنمو المتسارع لحجم البضائع والاستثمارات الضخمة التي يضمها الميناء مثل مشروع التوسعة في الجانب الجنوبي من الميناء، حيث سينتج عن هذا المشروع مساحة إضافية للأنشطة الصناعية ومرافق بحرية جديدة وبالتالي المزيد من الفرص الاستثمارية الجديدة.
وقد بدأت أعمال مشروع استصلاح الأراضي في المنطقة البحرية الجنوبية للميناء في العام 2017 حيث ستوفر أرصفة عميقة إضافية للسفن، إلى جانب 200 هكتار من الأراضي، ومن المقرر أن تكون المنطقة مخصصة عموماً لقطاع البتروكيماويات وتحديداً لاستثمارات النفط والغاز.
وشهدت المنطقة الحرة العديد من الانجازات خلال العام الماضي كان أهمها توقيع اتفاقية تأجير الأرض مع مجموعة Pittie وهي إحدى الشركات الهندية الرائدة عالمياً في صناعة الأنسجة القطنية لإنشاء مشروع للمنسوجات القطنية باستثمار قيمته حوالي 300 مليون دولار أميركي. والذي من المتوقع عند اكتماله أن ينتج ما يقارب 100,000 طن من بكرات النسيج القطني سنويًا والتي سيتم تصديرها لمعامل صناعة الأقمشة في المنطقة وخارجها، كما سيوفر 1500 فرصة عمل مباشرة في المنطقة الحرة.
وعن هذا المشروع قال المهندس جمال توفيق عزيز الرئيس التنفيذي للمنطقة الحرة: يعد هذا المشروع الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط والذي سيتيح فرصة إقامة مصانع للمنسوجات والأقمشة كامتداد لهذا المشروع.
وأضاف أنه من المتوقع أن يشهد العام الحالي توسعات في مشروعات قائمة بالإضافة إلى افتتاح مصانع جديدة، كمصنع إنتاج معدن ومركبات عنصر الأنتيمون المثبط للحرائق والذي يعد الأول من نوعه خارج الصين”. وقال أيضاً: “نفتخر في تأسيس مشروع مجمع الأغذية في ميناء صحار الذي سيكون الدافع الأساسي والمهم في إقامة صناعات غذائية في المنطقة الحرة لتنضم إلى 26 شركة أخرى تستفيد حالياً من مزايا المنطقة التي تتلخص بتوافر الأراضي والطاقة منخفضة التكلفة والعمالة الماهرة وهي أساس نجاح أي مشروع”.
وستسهم مشاريع “الفيروكروم والفيرومنجنيز” والصناعات المعدنية الأخرى القائمة في نمو إنتاج المعادن من خلال إمكانية قيام صناعات تحويلية منبثقة عنها. وأوضح جمال عزيز – الرئيس التنفيذي للمنطقة الحرة بصحار، أن الهدف من الاستثمار في مجال صهر المعادن هو المردود الاقتصادي الكبير الناتج عن الفرص الاستثمارية العديدة وفرص العمل، وخطوة مهمة لتعزيز صناعة الحديد والألمنيوم في ميناء صحار والمنطقة الحرة، إذ أن قطاع التعدين أحد أكثر القطاعات نمواً في الميناء والمنطقة الحرة بصحار ما ينعكس جلياً في عوائده المالية الضخمة. وتشير الدراسات إلى أن صناعة الحديد ومشتقاته شهدت هي الأخرى نموًا استثنائياً في الوقت الذي تسعى فيه لتلبية الطلب”.
إلى جانب مشروع التحسينات في مصفاة صحار، سيشهد ميناء صحار إضافة جديدة في العام 2018 تتمثل في أول مصفاة للقار في السلطنة، وهو مصنع جديد سيتم بناؤه بأحدث التقنيات وأدق المعايير الصديقة للبيئة، ومن شأنه تخفيض الاعتماد على واردات الإسفلت و”البيتومين” المستخدمة في رصف الطرق، وبالنظر إلى حجم السوق المتنامي لهذه المنتجات على المستويين المحلي والعالمي، فسوف يوفر المشروع فرص عمل جديدة للمواطنين بشكل مباشر. ووفقاً لتوقعات السوق، ستكون الطاقة الإنتاجية للمصنع في المرحلة الأولى ما يقارب 1.6 مليون طن سنوياً، 35% منها للسوق المحلي و35% للسوق الخليجي، فيما يتم تصدير الكمية المتبقية والتي تبلغ 30% للسوق العالمي. وتعود ملكية المصنع الجديد لشركة إسفلت صحار ش.م.م، وهي شركة عمانية مسجلة باستثمارات بقيمة 385 مليون دولار للمصنع الجديد.
من جانبه، قال مارك جيلنكيرتشن: أن النمو في المنطقة الحرة يلعب دوراً هاماً في نمو عمليات الميناء أيضاً، ومع زيادة عدد الشركات العاملة في المنطقة الحرة يزداد حجم البضائع في الميناء.
وأضاف:علاوة على ذلك، نقوم أيضًا بتحسين عملية الإمداد اللوجستي من خلال تجميع البضائع لصغار المستثمرين في المنطقة الحرة والذين ينقلون بضائعهم براً إلى وجهات مختلفة في المنطقة. حيث إن تقديم حلول عملية للمستثمرين لدمج بضائعهم من شأنه الحد من مشكلة التأخير وزيادة حجم البضائع المحملة.”
وقال مارك عن خطط العام الجديد: “إن ميناء صحار أطلق سمة خاصة بعنوان (التفكير بذكاء) والتي نسعى من خلالها إلى تسهيل العمليات وتطوير الكفاءات بشكل متوازن وبالتعاون مع شركائنا في ميناء روتردام، حيث نعمل على تطوير خطط لوجستية وتوظيف أحدث التقنيات في ميناء صحار. ونحن فخورون بإطلاق هذا الشعار الذي يلخص فلسفتنا في التفكير الإبداعي وحرية انتقال الأفكار والتنافس من أجل الأفضل”.
ومع التطورات المتلاحقة، والموقع الاستراتيجي المتميز للميناء، إلى جانب سمعة السلطنة باعتبارها إحدى بيئات العمل المميزة على مستوى المنطقة من جهة الأمن والاستقرار، يتطلع ميناء صحار والمنطقة الحرة إلى مستقبل مشرق يتجسد فيه الميناء كرمز للنمو والإزدهار ورافد رئيسي لتوجهات السلطنة الرامية للتنويع الإقتصادي خلال السنوات المقبلة.

إلى الأعلى