الأحد 18 نوفمبر 2018 م - ١٠ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الرياضة / في تحدي كأس بورشة جي تي 3 الشرق الأوسط.. الفيصل الزُبير يحل أولا والوهيبي يُكمل الفرحة العُمانية بتصدره للفئة الفضية
في تحدي كأس بورشة جي تي 3 الشرق الأوسط.. الفيصل الزُبير يحل أولا والوهيبي يُكمل الفرحة العُمانية بتصدره للفئة الفضية

في تحدي كأس بورشة جي تي 3 الشرق الأوسط.. الفيصل الزُبير يحل أولا والوهيبي يُكمل الفرحة العُمانية بتصدره للفئة الفضية

أحكم الفيصل الزُبير قبضته على المقود وعلى تصدره الكامل للجولة منذ لحظة انطلاق السباق الثاني من الأسبوع الثالث في دبي ضمن تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط لموسم 2017/2018.وكان الفيصل قد حل في المركز الثاني خلال الجولة الخامسة في اليوم السابق وعلى نفس الحلبة بسبب تأخر انطلاقه النسبي من المركز الأول
مما أتاح لمنافسه اوليفانت حيازة المركز الأول ولكن الزبير كان قد استوعب درس اليوم السابق جيدا لانه خلال التجارب التأهيلية تمكن من الحفاظ على أدائه المميز والذي سمح له بقبض المركز الأول منذ الانطلاقة الأولي أمام تشارلي فرينز وتوم أوليفانت أقرب منافسيه على لقب السلسلة الأشهر إقليمياً.
ومع تسجيله أسرع الأزمنة، انطلق الزُبير من المركز الأول ونجح في التشبّث بصدارته بالرغم من الهجوم العنيف والمتواصل الذي شنّه عليه توم أوليفانت، صاحب البراعة المتناهية وهدوء الأعصاب قلَ نظيره ولكن الزبير عرف كيف يحتويه ويبطل مفعوله.
حصة جيدة
حيث قال الفيصل: معلقاً على التجارب التاهيلية للسباق الثاني: “كانت حصة جيدة بالنسبة لي، مع فارق أكثر من عُشري ثانية على حلبة قصيرة. نحن سعداء بذلك. إنه بالتأكيد المركز الأفضل لبدء السباق”. وأضاف مشيراً إلى نجاحه في ترجمة انطلاقه من المركز الأول إلى فوز صريح: “لقد كان سباقاً جيداً للغاية. بدأتُ من قطب الانطلاق الأول وكانت انطلاقتي أفضل من سباق الأمس بالتأكيد. تحققتُ من بياناتي خلال الانطلاقة وكنتُ أعلم المواضع التي يجبّ عليّ تحسينها”.
وأكمل: “تمكنتُ من ذلك واستطعتُ الابتعاد بالصدارة. لا أعتقد أنّ ضغط إطاراتي كان جيداً في البداية لكنها استمرت طوال السباق”.وتابع: “نجحتُ في رفع سرعتي تدريجياً خلال اللفات الأخيرة. من الجيد الانطلاق من المركز الأول والفوز بالسباق. لقد كان أسبوعاً جيداً”.
من جهة أخرى، نجح رفيقه بذات البطولة خالد الوهيبي في تقديم أداء مثير للإعجاب بتأهله رابعاً في صف الانطلاق الثاني.فقال: “كانت تلك بالتأكيد أفضل تجارب تأهيلية خضتها على الإطلاق بعد حصة البارحة السيئة”.وأكمل: “بدء السباق مع إطارات جديدة سيساعدني بالتأكيد. من الناحية الذهنية، أقول لنفسي أنني لن أضع على كاهلي الكثير من الضغط وسنرى كيف ستكون النتيجة”.
أسماء كبيرة
تمكن الوهيبي من إكمال سباقه بالمركز الخامس الإجمالي، والأول ضمن الفئة الفضية، متقدماً ضمن النقاط على السائق البحريني علي آل خليفة.فقال: “بدأتُ من المركز الرابع وقمتُ بالضبط بما توجّب عليّ خلال التجارب التأهيلية، إذ انطلقتُ من الصف الثاني إلى جانب الأسماء الكبيرة في المقدمة”.
وأكمل: “كان السائقان الخبيران ديلان بيريرا وغلين غيدي خلفي. تمكنا من تجاوزي خلال الانطلاقة إلا أنني علقتُ خلفهما. في النهاية اقترف غيدي خطأ وتمكنتُ من تجاوزه إلى المركز الخامس”.وأضاف: “من ثمّ بدأ يسلط الضغط عليّ خلال اللفة الثامنة والتاسعة، وكانت مهمتي تتمحور حول عدم اقتراف أي خطأ. لحسن الحظ، لم أفعل وتمكنتُ من الحفاظ على المركز الخامس حتى النهاية”.
واختتم: “بدأتُ الموسم بالفئة البرونزية، وانتقلت بعدها للفئة الفضية ومن الجيد أن أحرز الفوز ضمن الفئة الفضية وأن انجح في إنهاء السباق أمام غلين غادي المُصنف ضمن الفئة الذهبية”.
هذه ليست كل الحكاية ولا سطور نهايتها ولكن لا زال الزبير الأقرب للمتصدر بعد ان احرز المركز الاول في الجولة السادسة والأخيرة بدبي لهذا الموسم حيث تنتقل المنافسة الى حلبة مرسي ياس بأبوظبي خلال جولتي الأسبوع المقبل ولا يزال الفيصل مصرا على الحفاظ على طموحاته في الصداره لتعلن البحرين خلال جولات الختام الأربعة الأخيرة عن ملامح البطل لهذا الموسم المثير والى الشريك والصديق العماني الاخر بذات السباق خالد الوهيبي والذي يحرز تقدما سريعا برغم حداثة سنه وعدم امتلاكه لخبرات سابقة تؤهله لان يكون في الصدارة الا انه باصراره وتفانيه يحرز تقدما مثيرا للاعجاب بتقدمه من الفئة البرونزية في اول مشاركه له بالسباق الي صدارة الفئة الفضية خلال جولة دبي الأخيرة.
الموسم التاسع
الموسم التاسع من تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط يشهد تنافسا ملحوظا واثارة ومتابعة اعلامية دولية حيث يعتبر هذا السباق هو البطولة الإقليمية الوحيدة المدعومة من قبل الشركة الصانعة ويتكون السباق من ست جولات و12سباقا على مدى ستة أشهر، وتنتقل البطولة إلى حلبة مرسى ياس في أبوظبي في الأسبوع الرابع في الفترة بين 2 إلى 3 فبراير 2018.. وستقام الجولات النهائية على حلبة البحرين الدولية، لتحدد مصير موسم لم تخل لحظاته من الاثارة .
ويُعدّ كأس جي تي 3 سلسلةً شرق أوسطيّة واسعة المتابعة تحظي بالاهتمام الإعلامي العربي والعالمي، إذ تُقام منافساتها على الحلبات الرائدة في منطقة الخليج. وقد تمّ إنشاء تلك البطولة من أجل منح المواهب الصاعدة في المنطقة فرصة لاكتشاف قدراتهم، في الوقت الذي تقوم فيه كذلك بتعزيز التجربة الشخصية على الحلبة. كما أنّ مجموعة السائقين المختلفة، والتي تشمل ما يقارب 12 دولة مختلفة عبر الشرق الأوسط وأوروبا، تجعل من تشكيلة السائقين المشاركة الأكثر عالمية في تاريخ السلسلة
كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط تعتبر هي البطولة الإقليمية التي أسّست لنفسها اسماً كإحدى أكثر البطولات التي خرجت من المنطقة شعبية وانتشاراً … حيث تتمّ إدارة البطولة من قِبَل “ليخنر ريسينغ” والتي يترأسها السائق النمساوي الأسطوري والتر ليخنر

إلى الأعلى