الأربعاء 24 مايو 2017 م - ٢٧ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / مصر:حشود من المصوتين وتظاهرات للمقاطعة وقتلى في أول أيام الاستفتاء
مصر:حشود من المصوتين وتظاهرات للمقاطعة وقتلى في أول أيام الاستفتاء

مصر:حشود من المصوتين وتظاهرات للمقاطعة وقتلى في أول أيام الاستفتاء

توافدت امس الثلاثاء جماهير غفيرة من المصريين للتصويت في الاستفتاء على مشروع الدستور الجديد في مدينة القاهرة، فيما تفاوت الاقبال بين كبير ومتوسط وضعيف في باقي المحافظات، وذلك تحت مظلة استعدادات أمنية مكثفة ومشددة، مع نشوب مظاهرات احتجاجية معارضة تخللها أعمال عنف، فقد انطلقت صباح أمس “الثلاثاء” عملية الاستفتاء على مشروع الدستور المصري، حيث فتحت 30 ألف لجنة فرعية في 352 لجنة عامة أبوابها لاستقبال الوافدين من 52 مليون ناخب ممن لهم حق التصويت، في حين أكد رئيس مجلس الوزراء الدكتور حازم الببلاوى إن مشاركة المواطنين المصريين بالمحافظات مازالت تتم بشكل منظم رغم حدوث بعض المناوشات في بعض المحافظات. بينما تفقد الفريق أول عبدالفتاح السيسي وزير الدفاع والإنتاج الحربي صباح أمس اللجان الانتخابية بمدرسة الخلفاء الراشدين بمصر الجديدة، وسط حفاوة وهتافات من مؤيدي الدستور. وقد قام الببلاوي – خلال متابعته لسير عملية الاستفتاء بجميع محافظات مصر في غرفة العمليات المنعقدة بمركز معلومات دعم اتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء – بالاتصال بمحافظ بني سويف للاطمئنان على سير الأوضاع الأمنية بالمحافظة، وذلك عقب إصابة أحد المواطنين بطلق ناري. ولقى أحد متظاهري الإخوان مصرعه، في محافظة بني سويف في صعيد مصر صباح يوم الاستفتاء، أثناء مظاهرة شارك فيها أمام كوبري السوق، بالقرب من لجنة انتخابية بمدينة ناصر احتجاجًا على عملية الاستفتاء والمطالبة بعودة الرئيس المعزول محمد مرسي. وقال مصدر بمديرية الصحة إن القتيل أصيب بطلق ناري في الصدر، وحاول الأطباء اسعافه إلا أنه لقى مصرعه، بينما أضرمت النيران في مدرعة للشرطة. وقال رئيس الوزراء المصري إنه “يوم تاريخي لوضع أسس لمجتمع جديد”. وقد وقعت مناوشات بين المتظاهرين وقوات الأمن التي انتشرت بكثافة حول مقار اللجان بمختلف المحافظات بينما اعتلى العديد من عناصر القناصة أسطح العمارات ترقبًا للمشهد. وقبيل بدء عملية الاستفتاء صباحًا وقع انفجار شديد بمحيط محكمة إمبابة بمحافظة الجيزة، مما أدى إلى تحطيم زجاج العمارات على بعد 500 متر.
فيما خرج المئات في مظاهرة قرب المحكمة يرددون عبارات تأييد للدستور وللفريق عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع.وفرقت قوات الأمن بالقوة مسيرة لرافضي الاستفتاء في ميدان ألف مسكن شرق ‫القاهرة‬ . وتمكنت قوات الجيش في إعادة فتح لجان مدرسة ناهية الثانوية بنين ومعهد الثانوي الإعدادي بمنطقة ناهيا بمحافظة الجيزة، للسماح للناخبين بالإدلاء بأصواتهم في الاستفتاء على الدستور بعد أن أغلقت لأكثر من ساعة ونصف نتيجة محاصرة أنصار جماعة الإخوان لهما.ونشبت مناوشات بين الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الشرقية في مدينة العاشر من رمضان، بعد قيام العشرات من أنصار الإخوان بمحاولة تعطيل عملية الاستفتاء.وأطلقت الأجهزة الأمنية الغاز المسيل للدموع في محاولة لتفريق أنصار الإخوان أمام موقف الأردنية بالعاشر. وفى نفس السياق أكد العميد رفعت خضر مدير المباحث الجنائية بالشرقية أنه تم القبض على 5 من عناصر الإخوان، وجاري التحقيق معهم.
وقالت مصادر أمنية وصحية إن خمسة أشخاص على الأقل قتلوا امس الثلاثاء بالرصاص في اشتباكات بين قوات الأمن المصرية ومؤيدين لجماعة الإخوان المسلمين بمحافظتي سوهاج وبني سويف جنوب العاصمة مع بدء الاستفتاء على تعديلات الدستور.وقال مصدر أمني في سوهاج إن أربعة من مؤيدي الإخوان قتلوا في اشتباكات مع قوات الأمن خلال احتجاجهم على الاستفتاء الذي بدأ في الصباح. وقال المصدر إن ما يقرب من 20 شخصا آخرين أصيبوا في الاشتباكات خمسة منهم بطلقات نارية بينما أصيب الآخرون بكسور وكدمات واختناق خلال معارك كر وفر بن الجانبين. وقال بيان لوزارة الداخلية نشرته وكالة أنباء الشرق الأوسط إن ضابطا وأمين شرطة أصيبا في الاشتباكات. واضاف إن الاشتباكات وقعت “بعد قيام أنصار تنظيم الإخوان باعتلاء أسطح بعض العقارات… وقاموا بإطلاق أعيرة نارية على المارة في محاولة منهم لإثنائهم عن الوصول إلى مقار الاستفتاء.” وقال بيان وزارة الداخلية إن قوات الأمن ألقت القبض على 17 من مؤيدي الإخوان “بحوزة أربعة منهم بنادق آلية.” من جانبه، و بالقرب من مقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، قام الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي، بالاستفتاء بـ”نعم” على مسودة الدستور المصري في لجنة كلية التربية الرياضية للبنات بحي الزمالك في القاهرة. وأشاد العربي لوسائل الإعلام بإجراءات التأمين الذي وصفه بأنه على مستوى “عال”، داعيًا المصريين المشاركة بكثافة. وأضاف “العربي”، إن هذا اليوم تاريخي، ويؤسس للديمقراطية في مصر بعد 30 يونيو. حيث رافق العربي السفيرة هيفاء أبو غزالة، الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية لشئون الإعلام، ورئيسة بعثة مراقبي جامعة الدول العربية. كما أعرب نبيل فهمي وزير الخارجية المصري عقب إدلائه بصوته عن سعادته الكبيرة بالتواجد، والمشاركة في الاستفتاء.وقال فهمي انه قصد العودة من الخارج خصيصا للمشاركة في الاستفتاء قبل السفر مرة أخرى بعد ساعة في وقت لاحق اليوم(أمس) إلى الكويت ـ للمشاركة في مؤتمر المانحين المقدم للشعب السوري ـ. ووصف نبيل فهمي هذا اليوم بأنه يوم تاريخي. وقال “يجب أن يقول الكل رأيه.. وبمشيئة الله يكون أساسًا عظيمًا لإقامة دولة ديمقراطية متحضرة وننتقل بهذا اليوم إلى مرحلة جديدة من العمل السياسي المصري والبناء لكل المصريين من أجل هذا البلد العظيم”.

إلى الأعلى