الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م - ١٢ ربيع الاول ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن : قتلى وجرحى مع تجدد الاشتباكات فـي عدن بالدبابات والمدفعية الثقيلة
اليمن : قتلى وجرحى مع تجدد الاشتباكات فـي عدن بالدبابات والمدفعية الثقيلة

اليمن : قتلى وجرحى مع تجدد الاشتباكات فـي عدن بالدبابات والمدفعية الثقيلة

فيما تقول «الداخلية» أن الوضع فـي عدن مستقر بشكل كامل
عدن ـ وكالات : قتل خمسة من مقاتلي القوات المؤيدة للانفصاليين اليمنيين واربعة من قوات الحكومة المعترف بها في المعارك الدائرة في عدن الاثنين فيما اشتدت حدة الاشتباكات بين الطرفين الذين استخدما الدبابات والمدفعية الثقيلة، حسبما أفادت مصادر عسكرية وقال شهود إن معارك جديدة اندلعت امس حول منشآت حكومية يمنية في مدينة عدن إذ دخلت اشتباكات بين قوات حكومية وانفصاليين للتنافس على السلطة يومها الثاني.
وتهدد الاشتباكات بين القوات الموالية للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا والمتحالفة مع السعودية وانفصاليين جنوبيين متحالفين مع الإمارات بعرقلة جهودهما المشتركة لقتال جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران في شمال اليمن وذكر شهود إن اشتباكات اندلعت خارج معسكرات للحكومة اليمنية في منطقتي خور مكسر ودار سعد بشمال المدينة مشيرين إلى أن دبابة واحدة على الأقل أطلقت قذائفها في خور مكسر.وقال الشهود إن قوات موالية للمجلس الانتقالي الجنوبي، الذي تشكل العام الماضي في مسعى لإحياء ما كان دولة اليمن الجنوبي المستقلة السابقة، تحاول فيما يبدو انتزاع السيطرة على قاعدتين من حكومة رئيس الوزراء أحمد بن دغر.وفي وسط عدن تجنب أغلب السكان النزول إلى الشوارع فيما حرست قوات الحكومة الطريق الرئيسي المؤدي إلى قصر معاشيق الذي تتخذه الحكومة مقرا لها.وقال مصدر حكومي إن جنودا سيتركون جبهات يقاتلون فيها الحوثيين في مناطق أخرى من اليمن وسيتوجهون إلى عدن إذا لم يتمكن التحالف من كبح جماح الانفصاليين.من جهتها أكدت وزارة الداخلية اليمنية في الحكومة الشرعية، امس الإثنين، استقرار الأوضاع في العاصمة المؤقتة عدن (جنوب اليمن) وسيطرة القوات الأمنية والعسكرية بشكل كامل على مختلف المناطق.ونقل موقع الوزارة الرسمي عن مصدر مسؤول قوله «نطمئن كافة الأهالي في العاصمة عدن أن الأمن مستتب ومستقر في كل مديريات عدن لذا عودوا لممارسة حياتكم بشكل طبيعي في عدن الأمن و السلام ، و نؤكد لكم أن هذه المظاهر المسلحة الدخيلة على عدن ستنقضي قريبا ، وبكم ستتعافى عدن مجددا».وحذر المصدر من وصفهم بـ «دعاة الفتنة من مروجي الشائعات « التي تقلق السكينة العامة من الاستمرار بـ «نشر الاكاذيب». ودعا كافة المواطنين إلى عدم الانجرار إلى تلك الشائعات «المروجة للفتنة والتي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار و خلخلة النسيج الاجتماعي بين أبناء الوطن الواحد». في السياق نفسه، قال سكان يمنيون محليون لوكالة الأنباء الألمانية (د .ب. أ)، إن جميع المناطق في مدينة عدن تشهد هدوءا حذرا، مع بدء عودة الحياة إلى طبيعتها. وأضاف السكان أن قوات الحماية الرئاسية الموالية للحكومة الشرعية، استعادت السيطرة على معسكر الحزام الأمني في منطقة العريش، ومعظم المناطق التي سقطت بيد القوات الجنوبية يوم أمس، واستحدثت نقاط أمنية فيها. وعلى الرغم من توقف الاشتباكات بين الطرفين إلا أن مطار عدن الدولي لم يستأنف رحلاته الجوية حتى الآن، حسب السكان.وتوقف مطار عدن الدولي عن تسيير رحلات جوية منذ امس الاول الأحد. وكانت قد اندلعت اشتباكات عنيفة امس ، بين المقاومة الجنوبية الموالية للمجلس الانتقالي الجنوبي من جهة، وقوات الحماية الرئاسية الموالية للحكومة الشرعية من جهة ثانية، أسفرت عن مقتل 12 واصابة 132 آخرين حسب وزارة الصحة اليمنية. واندلعت الاشتباكات بعد أن منعت قوات الحماية الرئاسية متظاهرين من الدخول إلى ساحة العروض في مديرية خور مكسر، استجابة للتصعيد الذي دعت إليه المقاومة الجنوبية والمجلس الانتقالي لإسقاط ضد الحكومة التي وصفتها بـ «الفاسدة».

إلى الأعلى