الأحد 25 فبراير 2018 م - ٩ جمادي الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / تعليق العمل في مرافق أونروا في قطاع غزة ليوم واحد
تعليق العمل في مرافق أونروا في قطاع غزة ليوم واحد

تعليق العمل في مرافق أونروا في قطاع غزة ليوم واحد

الحراك الشبابي اللاجئ يقدم جملة من المطالب لـ(المنظمة)
غزة ـ الوطن ـ وكالات:
أضرب العاملون في مرافق وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” في قطاع غزة امس الاثنين عن العمل ليوم واحد.
ودعا اتحاد العاملين في أونروا الى الاضراب احتجاجا على قرار الولايات المتحدة الأمريكية الأخير بتقليص الدعم المالي المقدم للوكالة الدولية.
وعلقت الاونروا الدراسة في كافة المدارس التابعة لها في قطاع غزة للفترتين الصباحية والمسائية ، وإغلاق مراكز تقديم المساعدات الغذائية ، فيما اقتصر العمل في العيادات الصحية التابعة للوكالة على الطوارئ.
ولاحقا تظاهر المئات من موظفي أونروا قبالة مقرها الرئيسي وسط غزة للمطالبة بالتراجع عن تقليص الدعم الأمريكي وإيجاد حلول دولية لاستمرار خدمات الوكالة. وجاء إضراب موظفي أونروا بعد أسبوع من إطلاق أونروا من غزة حملة تبرعات عالمية لدعم موازنتها تحت عنوان “الكرامة لا تقدر بثمن”. وفي حينه ، قال مفوض أونروا بيير كرينبول إن إطلاق الحملة يأتي بسبب “التقليص الدراماتيكي” في الدعم الأمريكي المقدم للوكالة، مشيرا إلى أن الوكالة الدولية “تواجه أزمة غير مسبوقة”. وأكد مفوض أونروا على وجوب استمرار خدماتها في مناطق عملياتها الخمسة (الضفة الغربية وقطاع غزة وسورية ولبنان والأردن) حتى يتم إيجاد حل عادل لقضية اللاجئين الفلسطينيين.وأعلنت الولايات المتحدة الأمريكية مؤخرا عن حجب مبلغ 65 مليون دولار أمريكي من إجمالي منحة بقيمة 125 مليون دولار كانت مقررة لأونروا، كما علقت واشنطن لاحقا مساعداتها الغذائية بقيمة 45 مليون دولار تعهدت الشهر الماضي بتقديمها لأونروا.وجاء ذلك بعد أن هددت الإدارة الأميركية بتقليص الدعم المالي المقدم للفلسطينيين حتى يوافقوا على العودة إلى طاولة مفاوضات السلام مع إسرائيل والمتوقفة منذ أربعة أعوام. من جهة اخرى قال الحراك الشبابي للاجئين في بيت لحم ان الدولة المانحة والممولة ملزمة بأن توفي بالتزاماتها المالية اتجاه وكالة غوث وتشغيل اللاجئين “الاونروا”لمواصلة عملها، والحفاظ على استقرار مجتمع اللاجئين الفلسطينيين الذي يصل عددهم في مخيمات الوطن والشتات الى ما يزيد على 5.3 مليون لاجئ فلسطيني وفق احصائيات وكالة الغوث ويعتمدون بشكل اساسي على الخدمات والمساعدات المقدمة من وكالة الغوث. وقرر الحراك في بيان وصل “الوطن”، اتخاذ مجموعة من الخطوات ضد تقليصات خدمات الوكالة، ومنها وقفات احتجاجية امام مقرات الوكالة الرئيسة ومكاتبها في مخيم عايدة وبيت لحم واغلاقها لإيصال رسالة لإدارة “الاونروا” للاستجابة لمطالب اللاجئين الفلسطينيين وضرورة إنهاء ازمة التقليصات وعدم المساس بأي قطاع من الخدمات التي تقدمها الوكالة للاجئين. وحمل الحراك جملة من المطالب الى ادارة الوكالة اهمها ضرورة اقرار ميزانية ثابتة لوكالة الغوث الدولية عبر الجمعية العامة للأمم المتحدة، وتحسين قطاع التعليم والمناهج في مدارس الوكالة وتلبية احتياجات المدارس والغاء قرارات فصل المعلمين، وتوفير معلمين للصفوف الدارسية وتجنب سياسة تشعيب الصفوف غير العادلة، بالاضافة الى تفعيل نظام التشغيل للحد من البطالة بين الشباب اللاجئين وتغيير الية الفئات المحتاجة لمشروع التشغيل، وتحسين نوعية الخدمات الصحية وتوفير الادوية والتحويلات، وتفعيل قضايا الشؤون الاجتماعية وتوفير الاحتياجات اللازمة لها، وتفعيل لجنة التوافق الدولية لحماية اللاجئين في المخيمات وخصوصا من اعتداءات الاحتلال الاسرائيلي، وعدم المساس بحقوق اللاجئين واعادة كافة الخدمات التي تقدم في كافة القطاعات كما كانت عليه بالسابق في موازنة “الاونروا” وعدم ربطها بالمساعدات.
ودعا الحراك ادارة وكالة الغوث “الاونروا” الى الاستجابة لمطالبهم بأسرع وقت ممكن لخطورة الوضع السياسي والاقتصادي والصحي في المخيمات الفلسطينية، مشيرا لاى أنه لن يتردد بتصعيد الخطوات على ارض الواقع حتى نيل كافة المطالب وتحقيقها.

إلى الأعلى