الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م - ٩ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / تدشين خدمة زراعة ” أجهزة إعادة مزامنة نبضات القلب للأطفال “بالمستشفى السلطاني
تدشين خدمة زراعة ” أجهزة إعادة مزامنة نبضات القلب للأطفال “بالمستشفى السلطاني

تدشين خدمة زراعة ” أجهزة إعادة مزامنة نبضات القلب للأطفال “بالمستشفى السلطاني

دشن المركز الوطني لطب وجراحة القلب بالمستشفى السلطاني مؤخراً خدمة علاجية في مجال علاج أمراض القلب تتمثل في زراعة ” أجهزة إعادة مزامنة نبضات القلب ” CRT ” للأطفال الذين يعانون من قصور في عضلة القلب .
يقدم هذه التقنية العلاجية فريق طبي متخصص يترأسه كل من الدكتور إسماعيل بن عبدالله العبري استشاري أمراض قلب أطفال وكهربائية القلب والدكتور عبدالله محسن استشاري جراحة قلب أطفال.
وأوضح الدكتور إسماعيل العبري بأن تدشين هذه الخدمة يأتي ضمن حرص وزارة الصحة ممثلة بالمركز الوطني لطب وجراحة القلب بالمستشفى السلطاني على أهمية تعزيز الخدمات العلاجية النوعية في المؤسسات الصحية بالسلطنة لا سيما أمراض قصور عضلة القلب ، حيث قامت الوزارة بابتعاث طاقم مكون من أطباء وفنيين إلى أرقى الجامعات والمراكز التخصصية بالولايات المتحدة الأميركية وكندا من أجل الدراسة والتدريب التخصصي في مجال كهربائية القلب ، وذلك بهدف تقديم الخدمات العلاجية المتعلقة بهذا المجال بالسلطنة وذلك عوضاً عن إرسال المرضى إلى خارج البلاد من أجل تلقي العلاج كما كان معمولاً به في السابق .
وأردف العبري : لقد أجرى الفريق الطبي بالمستشفى السلطاني منذ تدشين عمليات زراعة ” أجهزة إعادة مزامنة نبضات القلب ” CRT ” للأطفال حتى الآن حوالي 5 عمليات زراعة بنسبة نجاح عالية تضاهي الدول المتقدمة طبياً في هذا المجال ” .
وأضاف العبري بأنه تتمثل طريقة قسطرة زراعة أجهزة إعادة مزامنة نبضات القلب ” CRT ” للأطفال لإجراء تخدير عام للمريض ومن بعد ذلك يقوم الكادر الطبي بإجراء فتحة صغيرة في منطقة الصدر بعد ذلك يتم تثبيت موصلات جهاز ” CRT ” في الأذين والبطين الأيمن والأيسر لعضلة القلب وأخيراً يتم زراعة الجهاز في أسفل عضلة البطن مع العلم بأن عملية زراعة هذا الجهاز تستغرق ما بين 2-4 ساعات “.
وأشار إلى أنه ” هنالك العديد من مزايا هذا التدخل العلاجي تتمثل في نسبة النجاح العالية لعمليات زراعة أجهزة إعادة مزامنة القلب (CRT) واستغناء استخدام المريض لأدوية مُنظمة لنبضات القلب ، وقدرته على مزاولة الأنشطة الحياتية بشكل أفضل مقارنةً بالسابق ، وتفادي تكبد المريض وذويه عناء السفر إلى الخارج من أجل إجراء هذه القسطرة والتي كانت تتكفل بها وزارة الصحة.
واستطرد الدكتور إسماعيل قائلاً : هنالك مجموعة من التحديات واجهت المركز الوطني لطب وجراحة القلب بالمستشفى السلطاني من أجل تدشين زراعة ” أجهزة إعادة مزامنة نبضات القلب ” CRT ” للأطفال تمثلت في ندرة الكوادر الطبية المتخصصة في كهربائية القلب على مستوى العالم والحاجة الماسة لكادر طبي متخصص يمتلك الدقة المتناهية عند إجراء هذا النوع من القسطرة ؛ نظراً لصغر حجم قلب الأطفال مما يزيد من صعوبة وضع وتحريك القساطر داخل القلب ، علاوةً على أن قسطرة زراعة أجهزة ” CRT ” تعتبر من التخصصات الطبية الدقيقة التي تستدعي الاطلاع على أسس تنظيم كهربائية القلب “.
من جهته أوضح والد أحد الأطفال الذين أجريت له عملية زراعة جهاز CRT: ابني أصبح يتمتع بوضع صحي أفضل مما كان عليه قبل إجراء عملية زراعة الجهاز علاوةً على قدرته على القيام بمختلف الأنشطة الحياتية بصفة طبيعية ، لذلك أود أن أشيد بمستوى الرعاية الصحية المرموقة بالسلطنة لا سيما في مجال أمراض قصور عضلة القلب ” .
جدير بالإشارة إلى أن هذه الخدمة الطبية النوعية ستفتح آفاقا علاجية للأطفال المرضى الذين يعانون من مشاكل صحية في مجال قصور عضلة القلب لدى الأطفال إلى جانب إسهامها في رفع مكانة الخارطة الصحية للسلطنة في مجال كهربائية القلب على مستوى الشرق الأوسط نظراً لندرة المراكز التخصصية بالعالم لهذه التقنية العلاجية .

إلى الأعلى