السبت 26 مايو 2018 م - ١٠ رمضان ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / عرفان واحتفاء وعهد

عرفان واحتفاء وعهد

في امتزاج للعرفان بمن أسس المنظومة مع الاحتفاء بمن حمل لواء المسيرة تجدد الأسرة الإعلامية العمانية العهد بمواصلة تحمل مسؤولية الكلمة والفكر وأمانة إيصال الحقيقة ضمن توجه لا حياد عنه يتمثل في استمرار مسيرة التنمية الشاملة التي تشهدها السلطنة.
أما العرفان فهو أمر مستحق لرواد العمل الإعلامي في السلطنة والذين تم تكريمهم ضمن فعاليات ملتقى الأسرة الإعلامية، حيث يأتي على رأس من استحق التكريم المغفور له بإذن الله تعالى الأستاذ نصر بن محمد الطائي مؤسس (الوطن) التي تعد العمود الأول الذي قام عليه بنيان الصحافة في السلطنة.
ولأن لواء المسيرة يتناقل بين الأجيال ومع استحقاق المجيدين لمزيد من التحفيز حرص الملتقى على تكريم الفائزين في جوائز الإجادة الإعلامية وكذلك الإعلاميين العُمانيين الفائزين بجوائز عربية ودولية للعام الماضي 2017م.
أما العهد فيتجسد في الشعار الذي اتخذه الملتقى والمعنون بـ”إعلامنا عهد يتجدد”، حيث إن هذا العهد مرتبط بموضوع أنسنة الإعلام والذي حرص الملتقى على إبرازه لما يشكله موضوع الأنسنة من أهمية كبرى كونه هو لب العملية الإعلامية التي تعد الأداة الأولى للارتقاء بالإنسان والتعبير عن احتياجاته.
فمعرض الصور الذي يبرز الحضور العُماني في الصحف الدولية خلال القرن المنصرم تضمن 30 لوحة تترجم السمة العامة للملتقى والمعبرة عن أنسنة الإعلام، حيث تم انتقاء مجموعة من الاشتغالات الإعلامية والصحفية التي تناولت السلطنة ومكوناتها في تقارير صحفية واستطلاعات وكذلك المقابلات الصحفية النادرة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ في صحف عربية وعالمية قام بها صحفيون ورحالة ومصورون فوتوغرافيون.
كما تتسم الاستطلاعات الصحفية والتقارير الميدانية المعروضة كلوحات في المعرض بالحس الإنساني العالي إذ إن مكونها الرئيسي هو الإنسان العماني بممارساته اليومية وطبيعة الحياة العمانية بجغرافيتها وعاداتها وتقاليدها وطبيعتها.
وإمعانا في أنسنة الإعلام ومع ارتباط المرحلة القادمة بأبرز اهتمامات الإنسان العماني والمتمثلة في استمرار تنمية هذا الوطن .. فإننا نجدد العهد بالمضي في أداء رسالتنا كشركاء في التنمية وأمناء على حقيقة ننقلها بحيادية ومهنية. فهذا هو نهجنا وواجبنا.

المحرر

إلى الأعلى