الثلاثاء 24 يناير 2017 م - ٢٥ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا: توقعات بحكومة وفاق وطني وروسيا تدعو لـمحادثات بمشاركة الجوار

سوريا: توقعات بحكومة وفاق وطني وروسيا تدعو لـمحادثات بمشاركة الجوار

دمشق ـ (الوطن) ـ وكالات:
سادت الأوساط السورية توقعات بأن تكون الحكومة القادمة حكومة وفاق وطني تضم جميع الأطياف فيما دعت روسيا الى مؤتمر جديد على غرار مؤتمر جينيف تشارك فيه دول الجوار السوري مشددة على مشاركة المملكة العربية السعودية ومصر.
وتتباين التوقعات حول طبيعة وتركيبة الحكومة الجديدة التي ستتولى مهام السلطة التنفيذية في سوريا خلفاً لحكومة الدكتور وائل الحلقي، بعد أداء الأسد للقسم الدستوري في 17 الجاري ، حيث يرى البعض أنها ستكون حكومة وفاق وطني تضم مختلف شرائح وأطياف المجتمع السوري وفئاته التي سيغلب عليها الطابع الشبابي. وأنها ستكون موسعة (إحداث وزارات جديدة) وبصلاحيات ومهام كبيرة جداً تتماشى مع متطلبات المرحلة الجديدة (مرحلة التعافي وإعادة الإعمار). إلا أن البعض الآخر يتوقع تمديد عمل الحكومة الحالية برئاسة الحلقي، مع تعديلات تطاول عدداً من الوزارات الأساسية، وهذا ما يذهب إليه مسؤول سوري رجح أن تستمر الحكومة في عملها لحين إحداث اختراق مهم على صعيد الحوار مع المعارضة الوطنية، لتتألف عندئذ حكومة وحدة وطنية تتولى إدارة الملفات الكبرى من المصالحة الوطنية إلى عملية إعادة الإعمار.
من جانبه صرح نائب وزير الخارجية الروسي أن بلاده تجدد اقتراحها الداعي إلى ضرورة أن ترعى دول تملك نفوذا على الأطراف المتنازعة في سوريا محادثات السلام. وأكد ميخائيل بوجدانوف، استعداد روسيا لقبول أي اقتراح يضمن مواصلة محادثات السلام بين الحكومة السورية والمعارضة للوصول إلى إحلال السلام في سوريا. وقال بوجدانوف في تصريح صحفي أمس، إن روسيا تؤيد فكرة عقد مؤتمر موازٍ لمؤتمر جينيف الخاص بسوريا، بمشاركة المملكة العربية السعودية وإيران وتركيا ومصر وربما قطر، والأمم المتحدة، إضافة إلى روسيا والولايات المتحدة الأميركية.
ميدانيا أوقعت وحدات من الجيش السوري إرهابيين قتلى ومصابين ودمرت آلياتهم وأدوات إجرامهم في عدد من المناطق.
في غضون ذلك غادر القاهرة أمس دانيال روبنستين المبعوث الأميركى الجديد إلى سوريا متوجها إلى إسطنبول بعد زيارة لمصر استغرقت ثلاثة أيام هى الأولى منذ تعيينه فى إطار جولة بالمنطقة.
وصرحت مصادر دبلوماسية كانت فى وداع روبنستين ” إلتقى المبعوث الأمريكى
خلال زيارته لمصر مع كبار المسئولين المصريين وجامعة الدول العربية وبعض الشخصيات التى تمثل المعارضة السورية حيث تم بحث آخر تطورات الأوضاع فى المنطقة وعلى رأسها الأزمة السورية فى ظل الأوضاع السيئة والمتردية التى يعيشها النازحون واللاجئون السوريون وسبل إنهاء الأزمة”.
كانت الولايات المتحدة قد عينت “روبنستين” مبعوثًا إلى سوريا فى مارس الماضى خلفا للمبعوث السابق السفير روبرت فورد والذى تقاعد في فبراير الماضى بعد 30 عاما من الخدمة بالخارجية الأميركية.
من جانب آخر ذكرت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في جنيف أنه يتعين على الدول الأوروبية توفير التوطين الدائم لمئة ألف سوري خلال العامين المقبلين لتخفيف العبء عن دول الشرق الاوسط التي تستقبل معظم اللاجئين السوريين.
وأضاف مكتب المفوضية أنه بينما فر 9ر2 مليون سوري إلى تركيا والأردن والعراق ومصر، فإن دولا في أوروبا استقبلت فحسب 123 ألف شخص.

إلى الأعلى