Alwatan Newspaper

اضغط '.$print_text.'هنا للطباعة

رئيس الجمعية العمانية للعناية بالقرآن الكريم يرعى تخريج الفوج الأول من مشروع فرسان المنابر

07

كتب ـ علي بن صالح السليمي: تصوير ـ حسين بن علي المقبالي:
أقيم مؤخراً حفل تخريج الفوج الأول من مشروع (فرسان المنابر) والتي تنظمه قبة سلامة لإشادة الانجازات (العهدة العلمية لعائلة الشيخ أبي سرور الجامعي ـ رحمه الله) كل عامين وبمشاركة عدد من المدربين.
رعى الحفل الدكتور عبدالله بن سالم الهنائي ـ رئيس الجمعية العمانية للعناية بالقرآن الكريم بقاعة الهيئة العامة للطيران المدني.
تضمن الحفل عدداً من الفقرات وقدّم عادل بن حميد الجامعي لمحة عامة عن مشروع (فرسان المنابر) والأهداف التي يسعى خلاها من تنظيم هذه الدورات العلمية في مجال الخطابة ودور الأئمة والخطباء في المساجد والجوامع الى غير ذلك من الأمور الأخرى في ذلك المشروع الهام والبرنامج الهادف.
بعدها ألقى سيف الزعابي أحد المدربين في البرنامج كلمة أوضح خلاها الدور المنوط على الإمام والخطيب ومدى التأثير المباشر لجميع الفئات عن طريق وجود الوسائل الحديثة بمختلف أنواعها حينما يؤدي كل منهما دوره ومهمته التي كلّف بها.
كما ألقى محسن بن حمد الرواحي كلمة الخريجين من مشروع الفوج الأول لـ (فرسان المنابر) أشاد فيها بالدور والجهد الذي بُذِل خلال فترة التدريب من قبل اللجنة القائمة على تدريب المشاركين وحتى وقت التخريج والحصاد، متمنياً التوفيق لجميع زملائه وللقائمين على هذا المشروع الهادف في الأعوام القادمة.
كما قدّم المدرب فايز بن إبراهيم المعمري برنامج (الخطاب الكائن) وهو نموذج من الخطابات الإجتماعية الهادفة التي تتسم بروح الفكاهة والبساطة في طرحها أمام الجمهور والعامة من الناس، حيث تطرق الى بعض المواقف التي تقع في مجتمعاتنا من قبل أفراد من الجنسين وكيفية معالجتها والتنبه لها في بعض الأحيان وهكذا من تلك الامور والمواقف المتعددة في شتى مجالات الحياة.
وأخيراً تطرق عبدالحميد بن حميد الجامعي في كلمة له في الفعالية حول أهمية مشروع (فرسان المنابر) منذ انطلاقته والأهداف التي رُسِمت له لكي يخطو بخطوات جيدة نحو الأفضل كونه يركز على الإمام والخطيب ودورهما الهام في التأثير والتأثر بأسلوبهما العلمي والتربوي للمتلقي من الجمهور بمختلف فئاتهم ومستوياتهم العمرية والثقافية.
وقال: إن التركيز في هذا البرنامج على تحقيق هدف سامٍ وهو إيجاد خطيب يستطيع أن يعيد للمنبر رسالته السامية وللمصلين حقهم المشروع حيث أن للخطيب او الامام شمولية المنهجمما يؤهله للتعاطي مع المواضيع المختلفة ويصبح مصدراً لكتابة الخطبة للوزارة والمجتمع عموماً، وكذلك المهارة في الالقاء والاداء المتناسب مع الموضوع وما تعلق بذلك من تبر وخفاء والبيان والفصاحة حقها مخرجاص وصفات والتمكن من تحليل النصوص لغوياً عبر مستوياتها الأربعة مما يفتح آفاقاً أبعد للتماهي والنص والتعمق في إبعاده، شاكراً جميع المشاركين في هذا البرنامج والمشروع الحيوي المجتمعي ومتمنياً التوفيق لهم والنجاح.
بعد ذلك قام راعي المناسبة بتكريم أعضاء اللجنة المشرفة على البرنامج والمتدربين المشاركين من الخريجين في الفوج الاول من مشروع (فرسان المنابر) وبعض أسرهم.


تاريخ النشر: 2 فبراير,2018

المقالة مطبوعة من جريدة الوطن : http://alwatan.com

رابط المقالة الأصلية: http://alwatan.com/details/241752

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الوطن © 2014