الخميس 20 سبتمبر 2018 م - ١٠ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا: الجيش يتقدم بريف إدلب .. وواشنطن تهدد بـعمل عسكري

سوريا: الجيش يتقدم بريف إدلب .. وواشنطن تهدد بـعمل عسكري

دمشق ـ الوطن :
حقق الجيش السوري أمس تقدماً كبيراً في ريف إدلب، حيث اقتربت وحداته من مدينة سراقب الاستراتيجية، وذلك بعد تحريره العثمانية الكبرى وتل علوش. يأتي ذلك في حين عاودت الولايات المتحدة اللعب بورقة مزاعم السلاح الكيماوي.
وقامت وحدات الجيش السوري بتمشيط القرية وتثبيت نقاطها فيها وبدأت بملاحقة الفلول المندحرة لإرهابيي تنظيم “النصرة” الإرهابي حيث أوقعت بينهم قتلى ومصابين ودمرت عتادا وذخائر لهم.
وأوضحت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) نقلا عن مصادر ميدانية أن سيطرة وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة على قرى المشيرفة والطويحنة والحسينية وتل السلطان ومسعدة وتل خارطة وجبل الطويل وتل كلبة بريف إدلب الجنوبي وضعت القوات على بعد 9 كم من مدينة سراقب التي تعد نقطة مهمة على الطريق الدولي بين دمشق وحلب وتبعد 50 كم عن حلب.
سياسيا، قال مسؤلون أميركيون بارزون إن الحكومة السورية ربما تكون طورت أنواعا جديدة من الأسلحة الكيماوية وإن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب مستعدة للقيام بعمل عسكري مجددا إذا اقتضت الضرورة.
وأضاف المسؤولون أن من المعتقد أن الحكومة السورية احتفظت ببعض ترسانتها من الأسلحة الكيماوية على الرغم من اتفاق أبرم بوساطة أميركية ـ روسية سلمت بموجبه دمشق كل الأسلحة من هذا النوع في 2014.
و قال المسؤولون للصحفيين في إفادة إن القوات الموالية للرئيس السوري بشار الأسد واصلت بين الحين والآخر استخدام أسلحة كيماوية بكميات أصغر منذ هجوم في أبريل الماضي دفع الولايات المتحدة لشن هجوم صاروخي على قاعدة جوية سورية.
وأضافوا أن سمات بعض الهجمات التي نفذت مؤخرا تشير إلى أن سوريا ربما تكون طورت أسلحة جديدة وطرقا أخرى لاستخدام كيماويات سامة بشكل يجعل تعقب مصدرها الأصلي مهمة أصعب. وطلب المسؤولون عدم ذكر أسمائهم وأحجموا عن تقديم أمثلة محددة.

إلى الأعلى