الجمعة 20 يناير 2017 م - ٢١ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الدين الحياة / وبها.. بها قلبي انصهر

وبها.. بها قلبي انصهر

حط عصفوران على النافذة فوقفت قبالتهما أتأمل في صمت وثورة، الشوق تجتاح الروح، صدر أبيض موشى في حواشيه بلون بنيّ فاتح، كمناجاة قلبٍ عاشق، والأجنحة حدّدت ببنيتها الداكنة سوّرها سواد عجيب. ناجيتهما: أخبرا ربكما أنني أحبه، انطلقا في الفضاء وغرِّدا شوقاً بروحي أرجاء المعمورة، أخبراه تعالى أن الشوق يحرقني إليه، وأنني أذوب له حنيناً. لبيك من قلبٍ ذاب إليك يا بارئ الأكوان، يا خالق الإنسان، أطلقتُ روحي مع الأطيار هائمة، يا شوقكم في خافقي إحراق.
أيها المحلقان: أخبراه تعالى، إياكما والنسيان، أيها الهائمان في مناجاة الحب المقدّس، ليت لي لسان لا يفتأ عن ذكر الله تعالى، ليتني أحلِّق كما تفعلان، فروحي في السماء والفضاء والنقاء والضياء، يأسرني النور، فأقف أجدد ميقات هواي القدسي.
أحب يا الله، وفي كل مقام يزداد شوقي اضطراما، في قطرة المطر، والزهر شذاه انتشر، للروح همس فادكر، والغصن ماس مسبحاً ربّ البشر، فهويت..
في سجداتــــه قلبي أنتــــــثر
دمعاً وشوقــاً واحتراقاً وعبر
يا أيهــــا القلــــــب الـــــــذي
أضــنــتــه أنـّــــــــــاة سُعـــر
حـــــطّ الرحــــال بشوقــــــه
والــــثـم هــــواه في الســـور
آياته تهدي الحيــارى فاعتبــر
والكــــون.. كــــــل الكـــــون
محـــــــــــــــــراب الهـــوى..
فارســـــم ضيــــــــــاء الروح
في النجــــــــــــــوى سحــــــر
طــــــاب اللقـــــــاء وصالــــه
وغرقتُ في بحر الدمــــــــــوع
يا قلـــب رفقــــــاً فاصطـــــبر
أهواكــــــــم ربّ الــــــــــورى
فــارحـــــــــــــــم فــــــؤادي..
يا رب.. سيري فــي الســـــــفر
زان الفضــــــــاء هــــــــــواكم
وبهـــــا بهـــــا قلبي انصهـــــر
الــــــــــــكلّ ناجــــى حبكــــــم
وأنا أنا توقــــــــــــــــــي لكـــم
كــــــــــــــــان المقــــــــــــــــر
طــــــــــــــاب المقـــــــــــــــــر

أم عاصم الدهمانية

إلى الأعلى