الجمعة 17 أغسطس 2018 م - ٦ ذي الحجة ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق: لائحة جديدة لمطلوبين بينهم البغدادي وجهاديون عرب

العراق: لائحة جديدة لمطلوبين بينهم البغدادي وجهاديون عرب

بغداد ـ وكالات:
نشرت السلطات العراقية أمس الثلاثاء قائمة جديدة لـ”قيادات الإرهاب المطلوبة دوليا”، وعلى رأسها زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي وخمسة مواطنين عرب. وكانت السلطات العراقية نشرت السبت للمرة الأولى، أسماء 60 شخصا من أهم المطلوبين لانتمائهم إلى تنظيمي الدولة الإسلامية والقاعدة وحزب البعث الذي كان يرأسه الرئيس الاسبق صدام حسين. وقال مسؤول عراقي رفيع أمس الثلاثاء إن هذه الأسماء “أكثر خطورة من القائمة الأولى، وهؤلاء مطلوبون للقضاء الدولي وليس القضاء العراقي فقط”. وأضاف المسؤول إن هؤلاء المدرجة أسماؤهم “اكتملت إجراءاتهم القانونية الدولية ووضعت عليهم الإجراءات الفورية لإلقاء القبض عليهم، وصدرت هذه الملفات القانونية في لجنة الجزاءات الدولية في الأمم المتحدة والإنتربول الدولي”. وتضم القائمة تسعة عراقيين وخمسة من جنسيات عربية، بينهم سعوديان وقطري وأردني ويمني. وأبرز المطلوبين هو زعيم تنظيم داعش إبراهيم عواد إبراهيم علي البدري السامرائي المعروف بأبي بكر البغدادي، والمولود في العام 1971. والبغدادي متوار عن الانظار منذ انهيار التنظيم في العراق وخسارته جميع الأراضي التي سيطر عليها في العام 2014 . ويلي البغدادي في اللائحة، نائبه والرجل الثاني في التنظيم عبد الرحمن مصطفى القادولي، المعروف بأبو علاء العفري، الذي ينحدر من محافظة نينوى بشمال العراق، التي كانت مركزا للتنظيم خلال فترة استيلائه على مساحات شاسعة من العراق. من جهة اخرى قال المتحدث الرسمي باسم الائتلاف الدولي في سورية والعراق، ، إن وجود قوات التحالف في العراق سيتوقف على الحاجة وبالتنسيق مع الحكومة العراقية. وغرد الكولونيل، ريان ديلون، على صفحته الرسمية على موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي، ان “وجود التحالف في العراق سيكون مرتكزا على الظروف ويتناسب مع الحاجة وبالتنسيق مع الحكومة العراقية” وأضاف “أن التحالف ما زال يدرب، ويجهز، ويزود قوات الأمن العراقية بالمعلومات والمساعدة على هزيمة داعش”. كانت مصادر عسكرية عراقية قد صرحت في وقت سابق اليوم الاثنين لوكالة الأنباء الألمانية(د.ب.أ) أن الولايات المتحدة سحبت أربعة الاف جندي من العراق بعد انتصارها مؤخرا على تنظيم (داعش). وقالت المصادر إن سحب القوات بدأ في الاسبوع الماضي ،وانه يأتي تمشيا مع اتفاق ابرم بين بغداد وواشنطن لخفض الوجود الأميركي في البلاد بعد اعلان العراق هزيمة التنظيم المتطرف في العراقي أواخر العام الماضي. وقال مستشار أمنى للحكومة العراقية في تصريحات إن التحالف الذى تقوده الولايات المتحدة سيركز جهوده على تدريب وتطوير القوات العراقية بعد انتهاء الحرب على داعش. ومن جانبه لم يؤكد المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية، جون توماس، الارقام التي قدمتها مصادر عراقية قائلا إن بعض الجنود سيغادرون لكن البعض الاخر سيأتون، واصفا الوضع بانه “ديناميكي”. ويأتي تخفيض تعداد القوات الاميركية قبل ثلاثة أشهر من الانتخابات البرلمانية العراقية المقرر عقدها في 12 مايو.

إلى الأعلى