الأربعاء 15 أغسطس 2018 م - ٤ ذي الحجة ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / افتتاح منافسات بطولة العالم لكرة الطاولة للأشبال والناشئين
افتتاح منافسات بطولة العالم لكرة الطاولة للأشبال والناشئين

افتتاح منافسات بطولة العالم لكرة الطاولة للأشبال والناشئين

بمشاركة 19 دولة

كامل بن فهد: البطولة فرصة تساهم في إكساب الشباب مزيدا من الخبرة والدفع بطاقاتهم

بامخالف: بطولة العالم ثراء اقتصادي وسياحي وترويجي للسلطنة

انطلقت يوم أمس منافسات بطولة العالم لكرة الطاولة للأشبال والناشئين بالصالة الرئيسية بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، بتنظيم من قبل اللجنة العمانية لكرة الطاولة بالتعاون مع الاتحاد الدولي لكرة الطاولة والتي تستمر منافساتها لغاية مساء يوم الأحد المقبل، وأقيم حفل الافتتاح برعاية صاحب السمو السيد كامل بن فهد بن محمود آل سعيد، بحضور عبدالله بن محمد بامخالف رئيس اللجنة العمانية لكرة الطاولة وعدد من المدعوين الى جانب حضور عدد من المسؤولين بوزارة الشؤون الرياضية والاتحاد الدولي لكرة الطاولة وعدد من الجماهير المحبة للعبة كرة الطاولة، ويشارك بالبطولة 19 دولة وهي: الصين والهند ومصر والتشيك واليونان وباكستان واندونيسيا وإيران والأردن والسعودية وقطر والسويد ولبنان واسكوتلندا وسوريا وتايلند واليمن والفلبين بالإضافة الى السلطنة وسيمثل هذه المنتخبات نحو 114 لاعباً ولاعبة واكثر من 50 مدربا وإداريا.
وجاء حفل الافتتاح مبسطا في فقراته، حيث تم تقديم مجموعة من الفنون الشعبية عبر فرقة الشهباء للفنون الشعبية بنزوى ومن ضمنها فن الرزحة وعدد من الفنون الأخرى، الى جانب عدد من المقطوعات الموسيقية من فرقة الطبول الاستعراضية التابعة لسلاح الجو السلطاني العماني، حيث شهدت الفقرات تفاعلا جيدا من جانب الجمهور، وقدم عبدالله بن محمد بامخالف رئيس اللجنة العمانية لكرة الطاولة هدية تذكارية لراعي الحفل ومن ثم شاهد صاحب السمو السيد راعي الحفل جانبا من منافسات البطولة.

إيلاء الشباب أهمية قصوى
أكد صاحب السمو السيد كامل بن فهد آل سعيد مساعد الأمين العام لمكتب نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزارء بأن بطولة العالم لكرة الطاولة تأتي في اطار الاستضافات الدولية الرياضية التي توليها السلطنة اهتماما واسعا وذلك ترجمةً للتوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – ابقاه الله – في ايلاء الشباب اهمية قصوى والدفع بهذه الطاقات من خلال المشاركات الفعالة لإكسابها الخبرة عبر الاحتكاك مع المنتخبات الإقليمية والدولية الأخرى مضيفا سموه أن لعبة كرة الطاولة تشهد في المرحلة الحالية اهتماما كبيرا من قبل الشباب وبدأت تأخذ صدىً جيداً وانتشارا واسعاً في السلطنة، وذلك من خلال الجهود المميزة التي تبذلها وزارة الشؤون الرياضية واللجنة العمانية لكرة الطاولة في تشجيع الشباب على ممارسة هذه الرياضة وتنظيمها لمختلف البطولات والدورات الدولية والمحلية ذات العلاقة، وقد ثمن سموه الجهود المبذولة من قبل المسؤولين في المؤسسات المعنية في الدولة والقائمين عليها والاعداد الجيد لانجاح هذه الدورة متمنيا سموه كل التوفيق والنجاح للمنتخبات المشاركة في البطولة وأن تحقق جميع أهدافها المرسومة وأن يحقق لاعبو منتخبنا الوطني النتائج الجيدة والاستفادة الفنية المرجوة من هذه البطولة العالمية.
إشادة كبيرة
أكد عبدالله بن محمد بامخالف رئيس اللجنة العمانية لكرة الطاولة بأن تنظيم السلطنة للجولة الافتتاحية من بطولة العالم لكرة الطاولة للأشبال والناشئين أتت بعد الإشادة الكبيرة التي تلقتها اللجنة العمانية لكرة الطاولة من قبل الاتحاد الدولي لكرة الطاولة والنجاح الكبير الذي حققته السلطنة من تنظيم منافسات بطولة كأس العرب في شهر أغسطس من العام المنصرم بمسقط، وكذلك الإشادة الكبيرة للاتحاد الدولي للاستضافة الناجحة للسلطنة لبطولة عمان فايبر أوبتك الدولية المفتوحة والتي أقيمت في شهر ديسمبر الماضي”، وأضاف بامخالف في تصريحه:” سعداء جدا بهذه المشاركة الواسعة من المنتخبات في هذه الجولة الافتتاحية من بطولة العالم، كما أن البطولة تشهد مشاركة الصين بهذا الكم الكبير من اللاعبين ومن ضمنهم لاعبون مصنفون والذي من شأنه بأن يعزز من مستوى البطولة في الجانب الفني” وأشار رئيس اللجنة العمانية لكرة الطاولة بأن هذه البطولة تعمل على اثراء الجانب السياحي والاقتصادي للبلد عبر اشغال الفنادق والترويج الجيد للسلطنة الى جانب حضور جيد لعدد من أولياء أمور اللاعبين وأسرهم وقضاء فترات أطول بالسلطنة بعد نهاية البطولة، مشيرا الى أن الفعاليات الرياضية الدولية تعد عنصرا فعالا ومهما للترويج بالشكل الأمثل لمقومات السلطنة المتنوعة وتعزيز جوانب الدخل القومي للبلد، واختتم رئيس اللجنة العمانية لكرة الطاولة تصريحه بالقول على أن بطولة العالم فتحت آفاقا أكبر وأرحب للجنة بتنظيم عدد من البطولات الدولية الكبرى وعلى مستويات أفضل مشيرا الى أن ذلك لا يتحقق الا بتكاتف الجهود وتضافرها من قبل الجهات الحكومية والخاصة لافتا الى أن الاتحاد الدولي لكرة الطاولة أعطى للسلطنة مساحة أكبر لتقديم ملفها لاستضافة بطولات دولية بحضور اللاعبين المصنفين.
المهندي يصل اليوم
يصل اليوم الى السلطنة سعادة خليل بن أحمد المهندي نائب رئيس الاتحادين الدولي والآسيوي لكرة الطاولة ورئيس الاتحادين العربي والقطري لكرة الطاولة لحضور فعاليات البطولة بدعوة من اللجنة العمانية لكرة الطاولة ويرافقه عبدالله يوسف المُلا عضو مجلس ادارة الاتحاد الآسيوي لكرة الطاولة ومحمد عبدالله صالح الأمين العام للاتحاد العربي لكرة الطاولة.
منافسات الفترة الصباحية
واستهل كافة منتخباتنا الوطنية للأشبال والناشئين مشوارهم بالبطولة بنتيجة الخسارة، حيث تعرض لاعبو منتخبنا الوطني للأشبال (أ) الى خسارة أمام المنتخب الإيراني بنتيجة 3/0، حيث مثل منتخبنا الوطني كل من معاذ الشحي والمنذر الغساني، بينما مثل المنتخب الايراني اللاعبون رادين خيام ومحمد أمين صمدي ونجح اللاعبان الإيرانيان من فرض سيطرتهما على المباراة وتمكنا من الفوز وتحقيق أولى نقاط الانتصار من هذه الجولة.
كما خسر منتخبنا الوطني للأشبال (ج) أمام نظيره المنتخب المصري بنتيجة 3/0، حيث مثل منتخبنا الوطني في هذه المباراة اللاعبان أحمد الريامي وأيمن الشحي بينما مثل المنتخب المصري اللاعبان زياد الشاوا وعمر علم، ورغم محاولات لاعبي منتخبنا الوطني بالرجوع إلى المباراة الا أن اللاعبين المصريين تمكنا من ضبط ايقاعهما وسيطرتهما في المباراة ليخرجا بأولى الانتصارات في هذه المجموعة.
وتعرض منتخبنا الوطني للأشبال (د) لنتيجة الخسارة أمام المنتخب الأردني بنتيجة 3/0 ، ومثل منتخبنا الوطني كل من اللاعبين محمد المطوع وعمر الغساني، ولم ينجح كذلك الفريق المشترك (عمان ـ مصر) من تحقيق الفوز في لقائه أمام المنتخب السوري (أ) حيث خسر بنتيجة 3/0 ومثل الفريق المشترك مؤيد المطوع وعلي الدرديشي من مصر.
وعلى مستوى منتخبنا الوطني للناشئين، خسر لاعبا منتخبنا الوطني للناشئين (أ) حمد البلوشي ومشعل الشحي أمام الفريق المشترك (مصر – تايلند) بنتيجة 3/0 ويعد اللاعبان من الفريق المشترك ضمن التصنيف الرابع ونجحا من انهاء المواجهة بسهولة، كما خسر منتخبنا الوطني للناشئين والمكون من عبدالرحمن الزعابي وعبدالله البلوشي أمام المنتخب الايراني (أ) بنتيجة 3/0، ويعتمد نظام البطولات الدولية على امكانية تشكيل فريق مشترك في حالة وجود نقصان في الفريق الأساسي، شريطة أن يكون اللاعب الآخر من اتحاد قاري مختلف.
الحجري: نطمح لاحتكاك لاعبينا على مستوى أكبر مع اللاعبين المصنفين
أشار عبدالله الحجري مساعد مدرب منتخبنا الوطني لكرة الطاولة بأن المستويات الفنية للمنتخبات المشاركة بالبطولة تعد عالية جدا وهناك لاعبون محترفون في عدد من المنتخبات، مضيفا بأن التدريب قد يصل في تلك الدول
الى سبع وثماني سنوات متوالية وتم الاشتغال على اللاعبين منذ فترة طويلة، وأوضح الحجري أن هذه المشاركة هي الأولى للسلطنة على مستوى العالم لافتا الى أن الجهاز الفني للمنتخب يركز على احتكاك اللاعبين على مستوى أكبر مع اللاعبين المصنفين وخوض مباريات أكثر على الجانب الدولي والخروج بأعلى فائدة فنية ممكنة من هذا الحدث الدولي الكبير، وذكر مساعد المدرب للمنتخبات الوطنية بأننا نعمل على تهيئة اللاعبين بشكل أكبر على الدخول في المنافسات الدولية والتدرب على آلية استغلال الفترة المتبقية بعد خوض الوقت المستقطع مختتما تصريحه على أن البطولة فتحت لنا آفاقا أوسع وبإمكاننا أن ننظر إلى اللاعب الذي يمكن أن نطوره بشكل أكبر في المرحلة المستقبلية.
قرعة المجموعات
وكانت نتائج القرعة التي أقيمت مساء أمس الأول قد أوقعت منتخبنا الوطني للناشئين (أ) في المجموعة الثانية بجوار المنتخب القطري (أ) والمنتخب المشترك (الجزائر وتايلند) أما منتخبنا الوطني للناشئين (ب) فقد وقع في مجموعة المنتخب الإيراني (أ) والمنتخب القطري (ب) بالمجموعة الأولى، اما المجموعة الثالثة فقد ضمت منتخبات الصين والسويد وإيران (ب) فيما جاءت منتخبات الأردن ومصر والفريق المشترك (ليبيا ومصر) في المجموعة الرابعة، وعلى صعيد قرعة فئة الأشبال (تحت 14 سنة)، جاء منتخبنا الوطني (أ) في المجموعة الأولى بجوار منتخبات المنتخب القطري (أ) والمنتخب الايراني، وضمت المجموعة الثانية منتخبنا الوطني (ج) بجوار المنتخب الهندي (ب) والمنتخب المصري أما المجموعة الثالثة فقد ضمت منتخبات السويد (أ) والصين والفريق المشترك (قطر – اليمن) وجاءت منتخبات اندونيسيا والمملكة العربية السعودية والهند (أ) في المجموعة الرابعة، أما المجموعة الخامسة منتخبنا الوطني (ب) فقد جاء في المجموعة الخامسة بجوار منتخبات السودي (ب) وسوريا (ب)، وأوقعت القرعة منتخبنا الوطني (د) بجوار المنتخب القطري (ب) والمنتخب الأردني بالمجموعة السادسة فيما ضمت المجموعة السابعة والأخيرة منتخبات سوريا (أ) والسويد (ج) والفريق المشترك (سلطنة عمان ومصر).

إلى الأعلى