الإثنين 21 مايو 2018 م - ٥ رمضان ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / زهران القاسمي يتحدث عن واقع الرواية العمانية وغيابها عن الجوائز العالمية

زهران القاسمي يتحدث عن واقع الرواية العمانية وغيابها عن الجوائز العالمية

في الأمسية الأخيرة لـ “ركن الكتاب والمقهى الأدبي” بمتنزه العامرات
مسقط ـ “الوطن” :
تقام في السابعة والنصف من مساء اليوم الخميس الجلسة الحوارية السادسة والأخيرة من جلسات “المقهى الأدبي” التي يحتضنها “ركن الكتاب” بمتنزه العامرات، وذلك ضمن فعاليات مهرجان مسقط. الجلسة التي يديرها الكاتب والروائي محمد بن سيف الرحبي تستضيف الشاعر والروائي زهران القاسمي، وستطرح أسئلة حول عدد من القضايا المتعلقة بالرواية العمانية والكتابة الإبداعية بشكل عام، مثل واقع الرواية العمانية وآفاقها، وجوائز الرواية العالمية ومصداقيتها وأهميتها، إلى جانب الحديث عن غياب الروائي العماني عن الجوائز العربية والعالمية، ولماذا يلجأ الشاعر لكتابة الرواية، وفي المقابل هل يتسطيع الروائي كتابة الشعر، بالإضافة إلى الحديث عن حضور الأديب على مواقع التواصل الاجتماعي وأثر ذلك سلبا وإيجابا، إلى جانب مواضيع ومحاور مختلفة سيتناولها الحديث الذي سيستغرق أكثر من ساعة.
يشار إلى أن زهران القاسمي شاعر وروائي بارز، وقد صدر له أربعة عشر إصدارا تتوزع بين الشعر والرواية والنصوص. ففي الشعر صدر له: (أمسكنا الوعل من قرونه) و(الهيولى) و(أغني وأمشي) و(يا ناي) و(الأعمى) و(موسيقى) و(رحيق النار) و(كاميرا) و(مراكب ورقية). كما صدر له (سيرة الحجر: نصوص) في جزأين. وفي مجال الرواية صدر له: (جبل الشوع) و(القناص) و( جوع العسل).
تجدر الإشارة إلى أن فعاليات “ركن الكتاب والمقهى الأدبي” تنفذها وتديرها مؤسسة بيت الغشام ، بالتعاون مع اللجنة الثقافية لمهرجان مسقط. وقد نظم المقهى الثقافي منذ انطلاقة مهرجان مسقط خمس جلسات حوارية متنوعة استضاف في الجلسة الأولى الشاعرين خالد المعمري وخالد العلوي، فيما استضاف في الجلسة الثانية المخرج محمد الكندي، واستضاف في الجلسة الثالثة الموسيقي مسلم الكثيري برفقة عدد من أعضاء فرقة مركز عمان للموسيقى التقليدية، وفي الجلسة الرابعة استضاف المصور أحمد البوسعيدي، أما في الجلسة الخامسة فقد استضاف الروائي والمسرحي الدكتور سعيد السيابي.

إلى الأعلى