الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م - ١٥ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / دفاعات الجيش السوري تتصدى لعدوان إسرائيلي على ريف دمشق

دفاعات الجيش السوري تتصدى لعدوان إسرائيلي على ريف دمشق

دمشق ـ الوطن:
تصدت وسائط الدفاع الجوي في الجيش السوري صباح أمس لاعتداء جديد من قبل إسرائيل على أحد المواقع العسكرية في ريف دمشق. وقالت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة في بيان نقلته وكالة الانباء السورية الرسمية “سانا” :” إن طيران العدو الإسرائيلي أقدم في الساعة 42ر3 صباحا على إطلاق عدة صواريخ من داخل الأراضي اللبنانية على أحد مواقعنا العسكرية بريف دمشق وتصدت له وسائط دفاعنا الجوي ودمرت معظم الصواريخ”. وأشارت القيادة العامة للجيش في بيانها إلى أن هذا العدوان السافر يأتي في إطار المحاولات اليائسة والمتكررة لرفع معنويات التنظيمات الإرهابية التي تتهاوى تحت ضربات قواتنا المسلحة والقوات الرديفة والحليفة في جميع المناطق ولتشجيع الإرهابيين أدوات العدو الإسرائيلي على الاستمرار في اعتداءاتهم على المدنيين ولا سيما في دمشق وريفها. وأكدت القيادة العامة للجيش جاهزية قواتنا المسلحة للتصدي لأي اعتداء وإحباطه ومواصلة حربها على الإرهاب حتى القضاء عليه وإعادة الأمن والاستقرار إلى جميع الأراضي السورية. وحملت القيادة العامة للجيش الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن التداعيات والعواقب الخطيرة لمغامراته العدوانية المتكررة وغير المحسوبة.
وكانت وسائط الدفاع الجوي في الجيش تصدت في التاسع من يناير الماضي لثلاثة اعتداءات متتالية لكيان الاحتلال الإسرائيلي على مواقع بريف دمشق وأصابت إحدى طائراته وأسقطت عددا من الصواريخ. وتؤكد عشرات التقارير الميدانية والاستخباراتية الارتباط الوثيق بين كيان العدو الإسرائيلي والتنظيمات الإرهابية في سوريا حيث تم العثور داخل أوكارها في العديد من المناطق بأرياف دمشق وحمص ودير الزور على أسلحة إسرائيلية الصنع إضافة إلى تدخله المباشر أكثر من مرة لدعمها بعد الخسائر الكبيرة التي تتكبدها على يد الجيش في حربه على الإرهاب.
الى ذلك، أعلن مصدر عسكري صباح امس إحكام السيطرة على قرى وبلدات جديدة في أرياف حماة الشمالي الشرقي وحلب الجنوبي وإدلب الجنوبي الشرقي بعد تدمير آخر تجمعات وتحصينات إرهابيي تنظيم “داعش” فيها. وأفاد المصدر في تصريح لـ “سانا” بأن وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة والحليفة واصلت عملياتها في ملاحقة إرهابيي تنظيم “داعش” في الجيب المحاصر ما بين أرياف حماة وحلب وإدلب “استعادت خلالها السيطرة على قرى وبلدات الهرتا وثلجة ومريجب الشمالي ورسم البرجس وخيرية كبيرة وصغيرة والعزيزية وجدوعة شمالية وجنوبية والبارودية ومسعدة وحوى ونجم الزهور وجب الرمان والنحليبية وطلفاح وأخو حسن وعليص والدك والمسلوخية والصالحية وملولح وحومة وزاعل ورسم الصدف ورسم التباير ورسم الجاسم ورسم المزارع ودلا واللويبدة”. ولفت المصدر العسكري إلى أن العمليات أسفرت عن “القضاء على أعداد كبيرة من إرهابيي تنظيم “داعش” وتدمير أسلحتهم وعتادهم” مبينا أن وحدات الهندسة “قامت بإزالة الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها الإرهابيون في هذه القرى”.
ويشهد الجيب الذى طوقته وحدات من الجيش العربي السوري في الـ 20 من الشهر الماضي والممتد من جنوب شرق خناصر بريف حلب إلى غرب سنجار بريف إدلب إلى السعن بريف حماة انهيارات كبيرة بين صفوف إرهابيي تنظيم “داعش” في إنجاز جديد يمهد لإعلان المنطقة خالية من التنظيم الارهابي التكفيري.

إلى الأعلى