الإثنين 26 فبراير 2018 م - ١٠ جمادي الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / أنقرة تواصل عمليتها العسكرية بعفرين .. باريس تصفها بحرب جديدة وطهران تطالب بإنهائها “بسرعة”

أنقرة تواصل عمليتها العسكرية بعفرين .. باريس تصفها بحرب جديدة وطهران تطالب بإنهائها “بسرعة”

دمشق ـ الوطن ـ عواصم ـ وكالات:
واصلت تركيا امس عملياتها العسكرية على منطقة عفرين، حيث قصفت قواته بمختلف أنواع الأسلحة الأحياء السكنية والمرافق العامة في المنطقة ما تسبب بوقوع دمار كبير في إحدى المدارس ومضخة المياه المغذية لمدينة عفرين. وبحسب ما أفاد سكان في المنطقة لـ “سانا” فإن قوات تركيا قصفت بالمدفعية الثقيلة مدرسة ابتدائية في قرية ميدانكي ما أسفر عن تدمير أجزاء منها ووقوع أضرار مادية في منازل المواطنين المجاورة لها. وبينت المصادر الأهلية أن القوات التركية استهدفت بالقذائف مضخة المياه التي تغذي مدينة عفرين ما تسبب بوقوع أضرار كبيرة فيها ما ينذر بحدوث كارثة إنسانية وصحية في حال استمرار القصف التركي وخروجها من الخدمة.
إلى ذلك، حذر وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، أمس الأربعاء، من أنه يجب ألا تضيف أنقرة “حربا لحرب” في إشارة إلى عملياتها العسكرية في عفرين، وأضاف لقناة (بي.إف.إم) التلفزيونية “ضمان أمن حدودها لا يعني قتل المدنيين وهذا أمر يجب إدانته.
من جهته، طالب الرئيس الإيراني حسن روحاني، تركيا بإنهاء عمليتها الحالية في شمال سوريا “بأسرع ما يمكن”. وقال الرئيس الإيراني في مؤتمر صحفي بطهران إنه لا ينبغي لجيش أجنبي أن يزحف ببساطة إلى بلد دون أن يحصل على موافقة حكومة وشعب هذا البلد ” وإذا لم يكن الحال كذلك، فلا ينبغي لهذا الأمر أن يحدث”. وأعرب روحاني عن اعتقاده بأن الأعمال العسكرية التركية في سوريا ستؤدي فقط إلى مزيد من التوترات في المنطقة برمتها، وطالب باحترام السلامة الإقليمية لسورية، وأضاف أن هذه الهجمات ” قُتِلَ فيها أخوة لنا أتراك وأكراد”، ولفت إلى أنه لا أحد سيستفيد من ذلك، وقال إن بلاده اعترضت مرارا على هذه العمليات العسكرية لهذا السبب.

إلى الأعلى