الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م - ١٠ ذي الحجة ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / كوريا الشمالية تتهم أميركا (بالسعي لحرب نووية) .. واشنطن تتوعدها بـعقوبات (أشد)

كوريا الشمالية تتهم أميركا (بالسعي لحرب نووية) .. واشنطن تتوعدها بـعقوبات (أشد)

هونج كونج ـ عواصم ـ وكالات:
اتهم معهد مرتبط بوزارة الخارجية الكورية الشمالية الرئيس الأميركي دونالد ترامب “بالسعي لحرب نووية” بتبنيه نهجا جديدا مثيرا للجدل لتجديد الترسانة النووية الأميركية. وكان البنتاجون نشر الجمعة تقريرا باسم “الحال النووية” فصّل فيه طموحاته بحيازة أسلحة نووية جديدة محدودة القوة “ردا” على زيادة روسيا قدراتها النووية، في خطوة اعتبرها ضرورية لمواجهة المناخ الأمني المتدهور والإجراءات التي اتخذتها كل من روسيا والصين. وكان ذلك أول تقرير ينشره البنتاغون منذ العام 2010 ويتضمن رؤية الجيش الأميركي للتهديدات النووية في العقود المقبلة. واثر نشر التقرير تعهدت روسيا “اتخاذ الإجراءات اللازمة من اجل ضمان أمنها”، منددة ب”الطابع العدائي للموقف” الاميركي، فيما وصفت الصين التقديرات الاميركية بـ”التخمينات العشوائية”، بينما اعتبرت ايران أن السياسة الأميركية النووية العسكرية تجعل البشرية أقرب إلى “الفناء”. والثلاثاء نقلت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية عن مسؤول قوله إن الولايات المتحدة “اعلنت الحرب ضد العالم أجمع”. وقال المتحدث باسم معهد الدراسات الأميركية وهي وكالة بحثية واستشارية تابعة لوزارة الخارجية الكورية الشمالية إن “هذا يظهر بوضوح أن ترامب يسعى لحرب نووية”.وتابع أن “الولايات المتحدة تصبح بمرور الوقت أكثر انكشافا في محاولاتها للحفاظ على نطاق هيمنتها على العالم بخرق القانون الدولي بشكل طائش، والتمسك بالاستبداد والتعسف”. وأكد المتحدث الكوري الشمالي ان النهج الأميركي الجديد يثبت “أننا كنا على صواب تام بتعزيز ردعنا النووي”، في إشارة منه للتجارب النووية الاخيرة لبلاده في تحد واضح للمجتمع الدولي.
على صعيد متصل، أعلن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس في طوكيو ان واشنطن تستعد للكشف عن “أشد” عقوبات اقتصادية تفرض على كوريا الشمالية حتى الآن. وقال بنس الى جانب رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي في ختام محادثات حول التهديد الكوري الشمالي “اعلن اليوم ان الولايات المتحدة ستكشف قريبا عن العقوبات الاقتصادية الأشد والأكثر قوة التي تفرض على كوريا الشمالية”. واضاف “ليدرك العالم هذا الأمر: سنواصل تكثيف اقصى ضغوطنا الى ان تتخذ كوريا الشمالية خطوات ملموسة نحو نزع اسلحة كامل يمكن التحقق منه وغير قابل للعودة عنه”.
الى ذلك، انتقدت كوريا الشمالية نية استئناف التدريبات العسكرية بين سيئول وواشنطن في شبه الجزيرة الكورية بعد اختتام دورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2018 في بيونج تشانج بكوريا الجنوبية. وكتبت صحيفة “رودونج سينمون” الناطقة باسم الحزب الحاكم في كوريا الشمالية : “الولايات المتحدة تعلن عن استئناف تدريبات عسكرية مشتركة مع كوريا الجنوبية بعد انتهاء أولمبياد بيونج تشانج.. هذا تحد لجهود الشمال الرامية إلى تخفيف التوتر وخلق بيئة سلمية في شبه الجزيرة الكورية. استئناف هذه التدريبات، سيؤثر على العلاقات بين الكوريتين والوضع في شبه الجزيرة الكورية”.

إلى الأعلى