الأحد 25 فبراير 2018 م - ٩ جمادي الثاني ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / فريق بنك موناكو يتصدر السباقات القصيرة بجولة الدقم
فريق بنك موناكو يتصدر السباقات القصيرة بجولة الدقم

فريق بنك موناكو يتصدر السباقات القصيرة بجولة الدقم

انتزع فريق بنك إي.أف.جي موناكو فوزا مستحقا ليتصدر جولة سباقات الدقم ضمن السباقات الساحلية الخمس بمنافسات سباق الطواف العربي للإبحار الشراعي إي.أف.جي والتي استضافتها مدينة الدقم ليتقدم في الترتيب العام حتى الآن ويحتل المركز الثاني حيث تألق أعضاء فريق بنك إي.أف.جي موناكو بشكل ملفت خلال منافسات الجولة الثانية من جولات السباقات الساحلية الخمس والتي تم ادخالها إلى سباق الطواف العربي للإبحار الشراعي إي إف جي 2018 ضمن التطورات الجذرية العديدة الأخرى. وتمنح هذه السباقات الساحلية الفرق الثمانية المتنافسة فرصة لاستكشاف سواحل السلطنة الخلابة على متن قوارب ديام 24 السريعة والتي حلت محل قوارب الفار 30 المحيطية.
وبخلاف التنافس الكبير الذي دار في جولة صلالة والرياح القوية التي شهدتها الجولات، تنافست الفرق الثمانية وسط رياح خفيفة تراوحت سرعتها من 8 إلى 10 عقدة/ ساعة في جولة سباقات الدقم ليحصل فريق بنك إي.أف.جي موناكو بقيادة البحار الفرنسي تيري دويلارد والذي يضم طاقمه البحار العماني المتميز علي البلوشي من أن يتصدر جولة الدقم بعد خمسة سباقات حيث جاء في المرتبة الأولى في سباق واحد واحتل المركز الثاني في سباقين والمركز الثالث في سباقين آخرين.
وشهدت السباقات أداء مرتفعا من فريقي بيجافلور ولورينا ليحصد كل فريق منهما فوزين من السباقات الخمسة ويتركان لفريق بنك بنك إي.أف.جي موناكو فوزا واحدا. لكن نتائج الفريقين لم تكن بمثل قوة نتائج فريق بنك إي.أف.جي موناكو في بقية السباقات. وبذلك حصدا المركزين الثاني والثالث في مجمل السباقات وتركا الصدارة لفريق بنك إي.أف.جي موناكو .
وبفضل أدائه الثابت حتى الآن، تمكن فريق بنك إي.أف.جي موناكو من تقليص الفارق بينه وبين أقرب منافسيه في نسخة 2018 من سباق الطواف العربي للإبحار الشراعي إي.أف.جي، حيث يفصله عن فريق بيجافلور المتصدر خمس نقاط فقط في هذه المرحلة المبكرة من السباق.
يقول دويلارد، العضو القديم في فريق بنك إي.أف.جي موناكو الفائز بالسباق أربعة مرات:” لقد خضنا خمس سباقات ممتعة اليوم، وأعتقد أن الجميع سعيد بذلك. حيث فرزنا بسباقين وكنا دوما من بين الفرق الثلاثة الأولى في السباقات التي لم نفز بها في هذه المرحلة. وساهم قائد الدفة المحنك ماثيو ريتشارد بجهود كبيرة تكللت بما حققناه من نتائج. واجمالا، كانت انطلاقاتنا جيدة وحافظنا على سرعة جيدة طوال السباقات. وكان العمل الجماعي للفريق ككل هو السبب الرئيسي فيما حققناه. ونحن نتطلع لتحقيق نتائج أفضل في السباقات التالية.”
ويرى ريوان بيرون القائد المشترك لفريق لورينا خليج موربيهان أن النتائج التي حققها طاقمه الذي يرفع العلم الفرنسي في الدقم تضع الفريق في ترتيب جيد بين الفرق الثمانية المتنافسة. يقول ريوان بيرون:” كان اليوم مخادعا، كانت توقعات الطقس تقول بهبوب رياح خفيفة. وفي مثل هذه الظروف الجوية يمكن أن يحدث أي شيء. لقد أبحرنا جيدا جدا في الرياح الخفيفة اليوم، وعدنا بفوزين. ونحن نطمح في حصولنا على ترتيب جيد يمكنا في نهاية السباق من الوقوف على منصة التتويج. وأعتقد أننا بدأنا بداية جيدة جدا.”
وتشهد النسخة الحالية من سباق الطواف العربي للإبحار الشراعي إي.أف.جي منافسة شديدة حتى الآن حيث تمكنت ستة فرق من بين ثمانية هي اجمالي عدد الفرق المتنافسة من الوصول إلى نقطة الالتفاف أولا في مرحلة ما خلال سلسلة السباقات الخمس.
وحقق فريق أفيردا، وهو فريق عماني/بريطاني بقيادة البطل الأولمبي لمرتين ستيف موريسون، مجموعة من النتائج الطيبة ليحل رابعا في سلسلة سباقات الدقم، وتلاه فريق فيفاكرا في المركز الخامس وفريق بوجولات في المركز السادس، بينما تمكن فريق النهضة بقيادة الفرنسي سيدريك بوليجني من التقدم قليلا ليحتل المركز السابع، ليتذيل فريق دي بي شنكر، النسائي بالكامل، ترتيب الفرق الثمانية المتنافسة.
يقول بوليجيني، والذي يشمل طاقمه البحارين العمانيين حسين المنصوري وهيثم الوهيبي:” نحن هنا لنتعلم ونحسن من أنفسنا؛ لذا، بالنسبة لنا كان يوما جيدا للغاية. ونحن فريق جديد وبحارتنا ليسوا أصحاب خبرات كبيرة جدا، وخاصة إذا تحدثنا عن قوارب ديام 24 السريعة. وأنا نفسي ما زلت أتعلم. وقد حققنا بالفعل بعض الانطلاقات الجيدة حتى الآن، ونافسنا بقوة، وفي السباقين الأخيرين كان قاربنا في منتصف القوارب المتنافسة؛ وحقيقي أننا لم ننافس فيها على الصدارة، لكننا أيضا لم نتذيل المنافسات. واجمالا، كان يوما سعيدا لنا.”
وهذا وقد انطلقت الخميس الماضي ثاني السباقات الساحلية الخمسة لمسافة 30 ميلا على امتدا خط الساحل لمدينة الدقم التي من المخطط لها أن تصبح محور إقليمي كبير للنقل البحري والخدمات اللوجستية ومقصدا سياحيا ومركزًا تجاريا وصناعيا ضخما في الشرق الأوسط.
وعقب سباق الدقم الساحلي، تنطلق الفرق المتنافسة في سباق الطواف العربي للإبحار الشراعي إي.أف.جي، لتواصل التحدي في مجموعة من المحطات الأخرى قرب مجموعة من أجمال المقاصد السياحية الساحلية في سلطنة عمان؛ وتشمل جزيرة مصيرة ورأس الحد وصور وبندر الروضة، ليختتم السباق منافساته في مدينة مطرح في 17 فبراير الجاري.

إلى الأعلى