السبت 26 مايو 2018 م - ١٠ رمضان ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / المنتخب الصيني يفرض هيمنته على البطولة بكافة المستويات في منافسات بطولة العالم لكرة الطاولة للأشبال والناشئين
المنتخب الصيني يفرض هيمنته على البطولة بكافة المستويات في منافسات بطولة العالم لكرة الطاولة للأشبال والناشئين

المنتخب الصيني يفرض هيمنته على البطولة بكافة المستويات في منافسات بطولة العالم لكرة الطاولة للأشبال والناشئين

المنتخب القطري (ب) يتأهل للدور الربع النهائي
منتخبنا الوطني للأشبال (أ) يودع البطولة من الدور الثاني بخسارة أمام الهند

تتواصل ولليوم الثالث على التوالي منافسات بطولة العالم لكرة الطاولة للأشبال والناشئين والتي تجرى أحداثها بالصالة الرئيسية بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، بتنظيم من قبل اللجنة العمانية لكرة الطاولة بالتعاون مع الاتحاد الدولي لكرة الطاولة، وسط مشاركة واسعة تقدر بـ 19 دولة وهي: الصين والهند ومصر والتشيك واليونان وباكستان واندونيسيا وايران والأردن والسعودية وقطر والسويد ولبنان واسكتلندا وسوريا وتايلند واليمن والفلبين بالإضافة إلى السلطنة.
وعلى صعيد منافسات الأشبال، تأهل منتخبنا الوطني للأشبال (أ) إلى الدور الثاني بعد فوزه على المنتخب القطري للأشبال (أ) بنتيجة 3/2، والتقى بنظيره المنتخب الهندي (أ) صباح أمس الخميس الا أنه خسر المواجهة بنتيجة 3/0 ليودع البطولة من الدور الثاني، ويعد وصول منتخبنا الوطني إلى هذه المرحلة هو للمرة الأولى في تاريخ مشاركاته وخرج اللاعبون بالاستفادة الجيدة من هذه المنافسات، حيث مثل منتخبنا الوطني في هذا الدور اللاعبان المنذر الغساني ومعاذ الشحي.
ونجح المنتخب القطري للأشبال (ب) من تحقيق مفاجأة كبيرة في البطولة بوصولهم إلى الدور الربع النهائي رغم صغر سن اللاعبين بالمقارنة مع باقي اللاعبين في هذه الفئة العمرية، حيث هزم المنتخب القطري نظيره المنتخب الاندونيسي بنتيجة 3/1، وفي باقي المواجهات تأهل المنتخب السوري بفوزه على السويد بنتيجة 3/1 وفاز المنتخب الصيني على المنتخب الهندي (ب) بثلاثة أشواط دون مقابل، ونجح المنتخب الاردني من اقصاء المنتخب السويدي (ج) بنتيجة 3/0 بينما تأهل المنتخبان الإيراني والمصري إلى الدور الربع النهائي بنظام الباي.
وعلى مستوى منافسات الناشئين، تأهلت منتخبات ايران (أ) و(ب) والصين والفريق المشترك (مصر وتايلند) إلى المربع الذهبي، حيث فاز المنتخب الايراني (أ) على المنتخب القطري (أ) بنتيجة 3/0 وفاز المنتخب الصيني على المنتخب المصري بذات النتيجة، بينما فاز المنتخب الايراني (ب) على المنتخب الأردني بنتيجة 3/2 بعد مثيرة والتي كانت الأبرز في هذا الدور، فيما نجح الفريق المشترك (مصر – تايلند) من تحقيق الانتصار على المنتخب القطري (ب) بنتيجة 3/0.

مستويات كبيرة

قال الجزائري منير بساح مدير البطولة بأن منافسات البطولة بدأت فعليا عبر اقامة منافسات الجولة الثانية بعد أن عرفت معظم المنتخبات مستويات نظيراتها المنتخبات الأخرى، مضيفا أن جولات دور المجموعات هي لجس النبض ومعرفة نقاط القوة والضعف لدى المنتخبات الأخرى، وأضاف بساح أن المنتخب الصيني نجح من فرض سيطرته في أغلب منافسات البطولة وعلى كافة المستويات، مشيدا كذلك بتأهل المنتخب القطري (ب) إلى الدور ربع النهائي لمنافسات الأشبال وكذلك مستويات لاعبي المنتخب الأردني الذين نجحوا من اقصاء لاعبي السويد، وأشار بساح إلى أن الاثارة تتواصل في قادم الأدوار وستكون على أشدها خصوصا مع اقامة مواجهات المربع الذهبي والنهائي.

دورات دولية

أوضح المصري محمد بسيوني الحكم العام للبطولة بأن الدورة التحكيمية التي أقيمت قبل انطلاق بطولة العالم للأشبال والناشئين هي ضمن الدورات الدولية المعترف بها والتي تندرج ضمن الدورات الهادفة إلى ترقية الحكام المحليين ليصلوا إلى درجة رئيس الحكام على المستوى المحلي وكذلك تمهيدا للحصول على الحكم العالمي في المستقبل، وأضاف بسيوني – أحد أبرز الخبرات التحكيمية في الاتحاد الدولي لكرة الطاولة- بأن الدورة التحكيمية شهدت مشاركة أكثر من 20 حكما وحكمة منهم 4 سيدات، وتضمنت مجموعة من الاختبارات على الحكام ومن ضمنها آلية اعتماد جداول المباريات وكيفية إجراء القرعة والتحدث عن المعدات والملابس وتقديم نبذة أخرى عن واجبات قضاة المباريات وتقديم نبذة عن الامتحان الدولي وكيفية طرح الأسئلة والحديث حول التحكيم للمنافسات الخاصة بالمعوقين، واعطاء الحكام نبذة عن كيفية احتساب المجموعات، وأشار بسيوني الى أن الدورة انتهت بإجراء اختبار تحريري على كافة الحكام وتم ارسال أوراق الاختبار إلى الاتحاد الدولي لاعتماد نتائجها، وأوضح بسيوني أن هذه الدورة هي الأولى من نوعها على مستوى دول الخليج العربي، وتطرق الحكم العام للبطولة في حديثه الى أن هذه البطولة تشترط فيها بأن تكون نسبة 25% من الحكام من خارج البلد المستضيف، حيث تم الاستعانة بعدد من الحكام الدوليين وأشار بسيوني إلى أن الحكام المحليين مطالبون من الاستفادة بشكل أكبر من هذه البطولة والاستفادة من أخطائهم والعمل على تجاوزها آملا منهم تجاوز الاختبار الدولي المقرر انعقاده للحكام المحليين في شهر مارس المقبل.

سر تفوق الصين

أوضح واي يانج مدرب المنتخبات الصينية لكرة الطاولة بأن سر تفوق المنتخب الصيني في لعبة كرة الطاولة يعود إلى عدد من الأسباب ومن ضمنها: الاهتمام الكبير بالقاعدة وبالنشء، مشيرا الى أن هناك مراكز وأكاديميات متخصصة للاهتمام بهذه الفئة وتهيئة كافة السبل أمامهم من أجل أن يبرزوا ويقدموا مستويات جيدة، وذكر يانج بأن السبب الثاني لتفوق كرة الطاولة الصينية هي توفير الحكومة للإمكانيات والمرافق اللازمة لكرة الطاولة في كافة المدن والأحياء الصينية مما سيحبب ذلك للطفل بأن يكون قريبا من هذه الرياضة، مشيرا إلى أن السبب الثالث هو وجود المدربين المتخصصين في هذه الرياضة من الصينيين والذي يمتلكون مهارات ودروسا خاصة في تعليم اللاعبين وايصال كافة المهارات لهم، لافتا إلى أن هذه اللعبة تاريخية والصينيين يمتلكون تاريخا عريقا في هذه اللعبة حيث تفوقوا بلقب كأس العالم لكرة الطاولة في عام 1959.

تنظيم رائع

قال خالد الكواري رئيس الوفد القطري بأن هذه البطولة مهمة لجميع اللاعبين المشاركين، للحصول على تصنيف جيد للبطولات المقبلة، مشيرا إلى أنهم يسعون عبر هذه البطولة إلى اعداد اللاعبين القطريين الاعداد الأمثل لافتا إلى أن هناك خطة اعداد جيدة للاعبين القطريين للفئات العمرية وهي خوض عدد من البطولات والمعسكرات في كرواتيا وتونس وتايلند، وأشار الكواري الى أن وصول المنتخب القطري للأشبال (ب) الى الدور الربع النهائي يعد انجازا جيدا خصوصا بأن اللاعبين هم الأصغر سنا بين باقي اللاعبين في هذه الفئة ونجحوا من ترك بصمة جيدة لهم في البطولة وهما اللاعبان سلطان الكواري ورواد أكرم، وأثنى رئيس الوفد القطري على التنظيم المميز من قبل السلطنة لمنافسات هذه الدورة مشيرا الى أن هذا الأمر ليس بغريب على السلطنة في استضافة البطولات الدولية، وأضاف الكواري:” ان البطولة ناجحة قبل أن تبدأ، وقطر كانت حريصة على المشاركة من البداية وتم تسجيل المنتخب القطري كأول المنتخبات في هذه البطولات”، وثمن الكواري الجهود التي تقوم بها اللجنة العمانية لكرة الطاولة من أجل تطوير اللعبة في السلطنة مشيدا بالجهود الكبيرة التي قامت بها اللجنة المنظمة للبطولة من أجل تنظيم هذه البطولة.

مستويات جيدة

قال محمود الحصري مدرب المنتخب القطري تحت 12سنة بأن لاعبي المنتخب القطري قدموا مستويات جيدة في الجولات الأولى من دور المجموعات، حيث تأهل المنتخب القطري (ب) الى الدور الثاني من المسابقة بالرغم من قوة المنافسة، وأشار الحصري الى أن الجولة الافتتاحية لبطولة العالم لكرة الطاولة للأشبال والناشئين تشهد منافسة قوية من قبل جميع المنتخبات المشاركة وخصوصا المنتخبات المعروفة في لعبة كرة الطاولة وهي الصين وتايلند والسويد، وأوضح الحصري بأن هناك مجموعة من اللاعبين القطريين الصغار الذين يحملون مستقبلا واعدا لرياضة كرة الطاولة القطرية وهم رواد الناصر وسلطان الكواري ومحمد الأنصاري رغم صغر سنهم، لافتا الى أن الاهتمام بهذه الفئة والاشتغال عليها بشكل أكبر سينتج نتائج مثيرة في المستقبل، واختتم مدرب المنتخب القطري لفئة تحت 12 سنة بالاشادة على المستوى التنظيمي للحدث مشيرا الى أن كافة الترتيبات التي تم اقامتها في الصالة الرئيسية قد تمت بأعلى المواصفات والمعايير وهذا يعكس على الجانب التنظيمي المميز للجنة المنظمة للبطولة واهتمامها الكبير لإيجاد بيئة مناسبة ومريحة للاعب بأن يخوض جميع مواجهاته.

طاقم الحكام

يشرف على ادارة منافسات بطولة العالم لكرة الطاولة للأشبال والناشئين طاقم تحكيمي يضم نحو 26 حكما وهم: الحكام المشاركون من التشيك: توماس ماليك وجيري نوفاك وجان فاربيك والحكام المصريين محمود جدو وايمان الجهورية ونسيمة ياقوت، أما الحكام العمانيون الدوليون: هاشم السالمي مساعد الحكم العام في البطولة، ومسعود بن حميد العبري وخالد بن حسن الزعابي وأنور بن عبدالله التميمي وفهد بن حمد العبري أما حكام الدرجة الأولى فهم: محمد بن خميس الكعبي وأحمد بن حمد المفرجي وهشام السيباني وشيخان العبري ومحمد العلوي وخميس الحمراشدي وحمود الحجري والجلندى المعولي وسليمان بن أحمد الحاتمي وعوض الفارسي ومريم العلوي وعائشة السعيدية وعزة الحبسية ورقية الحبسية إلى جانب الحكم الهندي المقيم بالسلطنة مانوج.

إلى الأعلى