الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م - ٧ صفر ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / السياسة / الكونجرس الأميركي يوافق على مشروع قانون ينهي إغلاقا قصيرا للحكومة
الكونجرس الأميركي يوافق على مشروع قانون ينهي إغلاقا قصيرا للحكومة

الكونجرس الأميركي يوافق على مشروع قانون ينهي إغلاقا قصيرا للحكومة

واشنطن ـ وكالات:
وافق مجلس النواب الأميركي في ساعة مبكرة من يوم أمس على مشروع قانون لتمويل الحكومة الاتحادية حتى 23 مارس ولزيادة حدود إجمالي الإنفاق على مدار عامين وأرسل التشريع إلى الرئيس دونالد ترامب.
وسينهي مشروع القانون الذي جرت الموافقة عليه بأغلبية 240 عضوا مقابل 186إغلاق الحكومة الذي استمر ساعات اعتبارا من منتصف ليل الخميس عندما انتهى أجل تمويل الحكومة.
وكانت الحكومة الفدرالية الأميركية دخلت فجر أمس في حالة عجز عن تمويل كامل مؤسساتها هو الثاني خلال ثلاثة أسابيع بعد أن عمد سيناتور جمهوري في مجلس الشيوخ إلى تأخير التصويت على مشروع الميزانية الذي اتفق عليه الحزبان قبل انتهاء مهلة منتصف الليل.
وفي غياب اقرار الميزانية تضطر الدولة الفدرالية التي لا تملك ما يكفي من المال إلى إحالة مئات الآلاف من الموظفين إلى بطالة مؤقتة في أجهزة الضرائب والحدائق العامة، وهو أمر مماثل لما اختبرته إدارة دونالد ترامب في 20 يناير لثلاثة أيام.
بعد ظهر الخميس، طلبت إدارة الميزانية في البيت الأبيض من مختلف الهيئات الحكومية “الاستعداد لانقطاع التمويل”، وفق ما أفاد مسؤول كبير.
وكان بعض المشرعين أعلنوا انهم يعارضون المشروع الذي يرفع كثيراً سقف النفقات. وعمد السيناتور الجمهوري راند بول إلى عرقلة التصويت لعدة ساعات فاضطر رئيس المجلس إلى تعليق الجلسة.
وقد يكون وقف صرف الأموال مؤقتاً لكنه يبرز حالة الاستقطاب بين المشرعين الأميركيين علما أن المشروع حاز على موافقة قادة الجمهوريين والديموقراطيين.
وانتقد راند بول ما اسماه “نفاق” زملائه الجمهوريين الذين رفضوا رفع سقف الدين عندما طلبه باراك اوباما وقال “لا يمكنني بكل صدق ان أغض النظر لأن حزبي اليوم متواطىء مع العجز”.
وكان زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل وزعيم الديموقراطيين تشاك شومر توصلا الاربعاء الى الاتفاق على مشروع ميزانيتي 2018 و2019، الأمر الذي يتيح للحكومة تخطيط نفقاتها واستثماراتها على المدى البعيد.
ويعطي الاتفاق المجال لدونالد ترامب للايفاء بوعوده في رفع الميزانية العسكرية عبر رفع سقف الدين حتى مارس 2019.
وحصلت المعارضة الديموقراطية من جانبها على زيادة مماثلة في النفقات غير العسكرية مثل مكافحة المخدرات والتغطية الصحية للأطفال الفقراء والاستثمار في البنى التحتية ومساعدات بقيمة 90 مليار دولار للولايات التي اجتاحتها الأعاصير والحرائق في 2017.
وفي الاجمال قد تصل الزيادة الى 300 مليار دولار سنويا، وفق مصدر في مجلس الشيوخ.
وقال تشاك شومر أمام المجلس ان “هذه الميزانية تلبي الأمرين، تمويل جيشنا والطبقة الوسطى التي عانت منذ عقود من تقشف عقيم فرضه الكونجرس نفسه”.
لكن بعض المشرعين لا يروقهم الأمر. اذ يرى بعض الجمهوريين ان المشروع سيرفع الى حد كبير ديون البلد بعد اقرار قانون الخفض الكبير في الضرائب.
ويعبر بعض الديموقراطيين عن غضبهم لأن المشروع لا ياخذ في الاعتبار تسوية اوضاع مئات الآلاف من المهاجرين ممن تطلق عليهم تسمية “الحالمين” والذين دخلوا البلاد بصورة غير شرعية عندما كانوا اطفالا. ورغبة الديموقراطيين في ربط مصيرهم باتفاق الميزانية هو الذي كان سبب العجز لاول مرة قبل ثلاثة اسابيع.
وكان برنامج “داكا” الذي استحدثه باراك اوباما في 2012 يحمي هؤلاء من الطرد لكن ترامب الغى المرسوم وأمهل الكونجرس حتى 5 مارس لايجاد مخرج قانوني.

إلى الأعلى