Alwatan Newspaper

اضغط '.$print_text.'هنا للطباعة

تقرير إخباري: خلية أزمة فلسطينية لصد هجمة الاحتلال ضد “المناهج”

القدس المحتلة ـ (الوطن):
أعلنت وزارة التربية والتعليم العالي، عن تشكيل خلية إدارة أزمة تضم وزارة التربية، واللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم، واتحاد المعلمين، ونقابة الصحفيين، واللجنة الوطنية لإصلاح التعليم؛ لصد هجمة الاحتلال ومناصريه ضد المناهج التعليمية.
جاء ذلك خلال لقاء وكيل الوزارة بصري صالح بمكتبه، مع أمين عام اللجنة الوطنية للتربية والعلوم والثقافة مراد السوداني ونقيب الصحفيين ناصر أبو بكر، وعضو اللجنة الوطنية لإصلاح التعليم عارف الحسيني، وعضو الأمانة العامة لاتحاد المعلمين حلمي حمدان، بحضور رئيس مركز المناهج ثروت زيد.
وجرى خلال الاجتماع تدارس الآليات الكفيلة لحماية المناهج الوطنية من حملات التحريض والتشويه التي يقودها الاحتلال.
وأكد صالح، دور هذه المؤسسات الشريكة وتأثيرها المحوري وتعاونها مع وزارة التربية لصد الهجمة الخبيثة التي يقودها الاحتلال ومناصروه للنيل من المناهج الوطنية ومحاولة إلصاق صبغة التحريض بها، مجدداً التأكيد على أن الاحتلال وظلمه إنما هو من إنتاج وتربية مناهجه التعليمية.
وشدد صالح، على ضرورة تكاتف الجهود من كل المؤسسات والأطياف الفلسطينية للوقوف أمام المخططات الاحتلالية التي تستهدف محو الهوية الفلسطينية وحرمان الأطفال من حقهم في التعليم وهو ما يتناقض مع ما كفلته المواثيق والمعاهدات الدولية، حيث يقود الاحتلال حرباً على المناهج ويحرض عليها وعلى القيادة والأسرة التربوية.
بدورهم، أكد السوداني وأبو بكر والحسيني وحمدان، الوقوف بقوة إلى جانب وزارة التربية في تصديها لهجمة الاحتلال ضد قطاع التعليم الفلسطيني وبالأخص المناهج التعليمية، مشددين على ضرورة التفاف كل المؤسسات والقطاعات الفلسطينية وعموم الشعب الفلسطيني حول المناهج الوطنية والدفاع عنها في وجه كل المؤامرات التي يقودها الاحتلال؛ والذي يسعى لفرض منهاجه التعليمي في القدس ويخطط ليلاً ونهاراً لأسرلة التعليم فيها.
من ناحية اخرى حذرت نقابة الصحفيين الفلسطينيين، الزملاء الصحفيين ووسائل الاعلام المحلية والعربية، من خطورة نقل المعلومات والأخبار عن وسائل اعلام الاحتلال ونشرها دون التحقق من صحتها، لخطورتها على النسيج الاجتماعي الفلسطيني ووحدة الشعب الفلسطيني، التي تجسدت في ظل تصاعد جرائم الاحتلال والمؤامرات الأميركية بحق مدينة القدس.
وقالت النقابة في بيان لها تلقت الوطن نسخة منه: إنه ازاء بعض المخالفات في نقل معلومات وبيانات مفبركة عن وسائل اعلام الاحتلال، والتي لوحظت مؤخرا، واستخدام وسائل الاعلام الاحتلالية لبث السموم من بعض الضعفاء، لتصفية حسابات سياسية وشخصية وخدمة الاجندات الضيقة، رغم خطورة هذه البيانات والمعلومات المفبركة، فإننا نحذر اننا سنقوم بكافة الإجراءات النقابية الكفيلة بحماية وحدتنا الوطنية وشفافية اعلامنا الفلسطيني، الذي تحاول بعض الجهات استخدامه لصالح حساباتها الشخصية من خلال بث سموم الاحتلال وجهاز المخابرات الاسرائيلي.
وحذرت من خطورة استخدام مصطلحات الاحتلال الاعلامية في نشرات الاخبار، والتي تهدف إلى الإساءة لنضال الشعب الفلسطيني وتضحياته في مواجهة غطرسة الاحتلال وجرائمه البشعة بحق الشعب الفلسطيني، مشيرة الى ان الاحتلال يحاول جاهدا وبكل الطرق الالتفاف الاعلامي وتغيير المصطلحات من اجل تحقيق اهدافه البشعة.
وأكدت النقابة أنها ستكشف عن هذه الجهات، وستحذر الشعب الفلسطيني من خطورتها ان استمرت في نشر أكاذيب الاحتلال بين أبناء الشعب الفلسطيني.


تاريخ النشر: 10 فبراير,2018

المقالة مطبوعة من جريدة الوطن : http://alwatan.com

رابط المقالة الأصلية: http://alwatan.com/details/243261

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الوطن © 2014