الخميس 19 يوليو 2018 م - ٦ ذي القعدة ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / قوات الاحتلال تشن حملة اعتقالات ومداهمات في الأراضي الفلسطينية
قوات الاحتلال تشن حملة اعتقالات ومداهمات في الأراضي الفلسطينية

قوات الاحتلال تشن حملة اعتقالات ومداهمات في الأراضي الفلسطينية

صعد من اعتداءاته في المنطقة العازلة وأغلق (العيسوية) وحزما) في القدس
القدس المحتلة ـ الوطن:
اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، امس الاثنين، أربعة مواطنين من أنحاء مختلفة من مدينة القدس، بينهم طفل وفتاة. وتم تحويلهم إلى مراكز تحقيق وتوقيف في المدينة. واعتقلت قوات الاحتلال الطفل سفيان نضال النتشة (16 عاما) من حي بطن الهوى/الحارة الوسطى ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، والشاب سراج كاشور (23 عاما)، من بلدة أبو ديس جنوب شرقي القدس المحتلة. كما اعتقلت قوات الاحتلال الشاب أيوب أبو هدوان والد الأسير زياد أبو هدوان، بعد اقتحام منزله في بلدة سلوان وتخريب محتوياته، وهو أحد حراس المسجد الأقصى المبارك. والسياق ذاته، اعتقلت قوات الاحتلال فتاة من مخيم شعفاط وسط القدس المحتلة، لم تعرف هويتها بعد. إلى ذلك، اقتحمت قوات الاحتلال منزل المواطن زهير الرجبي في حي بطن الهوى في سلوان. كما هدمت طواقم تابعة لبلدية الاحتلال في القدس، فجر امس، مظلة تابعة لأحد المطاعم بحي المصرارة التجاري قُبالة باب العامود. وفي سياق أخر ، قررت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مساء الأحد ، الافراج عن الطفل المقدسي سعدي السيوري (13 عاما) بشرط الحبس المنزلي لمدة 5 أيام وكفالة نقدية قيمتها 500 شيقل. وكانت قوات الاحتلال استدعت الطفل سيوري يوم أمس الأول ، للتحقيق بمركزٍ تابعٍ لشرطة وحرس حدود الاحتلال بشارع صلاح الدين قُبالة سور القدس من جهة باب الساهرة، وتم التحقيق معه واحتجازه لساعات بتهمة القاء حجارة على جنود الاحتلال. ومن بلدة تقوع شرق بيت لحم ، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر امس الاثنين، أربعة مواطنين . وأفاد مصدر أمنى ، بأن قوات الاحتلال اعتقلت كلا من: موسى محمود العمور (17 عاما)، وعبد الرحمن عادل العمور (24 عاما)، ومحمود سمير العمور (16 عاما)، وإبراهيم يوسف أبو مفرح (22 عاما)، بعد دهم منازل ذويهم في البلدة وتفتيشها. ومن مدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، امس الاثنين، مواطنا وفتشت عددا من المنازل. وذكرت مصادر محلية وأمنية ، أن قوات الاحتلال اعتقلت المواطن وجدي الرجبي، بعد أن داهمت منزله في واد القاضي بالمنطقة الجنوبية من مدينة الخليل. كما داهمت قوات الاحتلال بلدة يطا، واقتحمت عددا من المنازل وفتشتها وعبثت بمحتوياتها، وعرف من اصحابها خليل محمد خليل، وحمادة زين. وفي السياق ذاته، نصبت قوات الاحتلال عدة حواجز عسكرية على مدخلي مدينة الخليل الشمالي والجنوبي، ومداخل بلدات سعير وحلحول، وأوقفت مركبات المواطنين، وفتشتها ودققت في بطاقات راكبيها، ما تسبب في إعاقة تنقلهم.
ومن بلدة ديراستيا شمال غرب سلفيت ، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر امس الاثنين، مواطنين. وأفادت مصادر محلية ، بأن الاحتلال اعتقل الشابين أشوس داود عبيد (26 عاما)، وأحمد صبحي شيخ عبد الله (19 عاما)، بعد تفتيش منزليهما في البلدة. ومن بلدة بيت ليد، شرق طولكرم ، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر امس الاثنين، الشاب خالد جابر محمد كوع، في العشرينات من العمر، بعد أن داهمت منزله في البلدة. مواطنين ومن بلدتي برقين وكفردان غرب جنين، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الأسير المحرر وسيم عابد بعد اقتحام بلدة كفردان ومداهمة منزل ذويه وتفتيشه. وفي برقين، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب زياد أحمد عبيدي بعد اقتحام البلدة ومداهمة منزله وتفتيشه والعبث بمحتوياته .
وفي السياق ذاته، اقتحمت قوات الاحتلال مدينة جنين وداهمت حيي المراح والدبوس وفتشت عدة منازل عرف من أصحابها اياد احمد دبوس، وتوفيق مرعي . على صعيد اخر قال المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان ، إن قوات الاحتلال صعدت من اعتداءاتها ضد السكان في المنطقة العازلة بقطاع غزة. ويطلق مصطلح المنطقة العازلة البرية والبحرية على مساحات من الأراضي والبحر أعلنتها قوات الاحتلال وبشكل منفرد وغير قانوني، كمناطق يحظر الوصول إليها على امتداد الحدود الشرقية والشمالية البرية وبحر قطاع غزة، في أعقاب إعادة تموضع قواتها خارج أراضيه عام 2005. وأكد المركز أنه وخلافاً لقواعد القانون الإنساني الدولي منعت تلك القوات سكان القطاع من الوصول إلى ممتلكاتهم فيها وحظرت على صيادي القطاع دخولها والصيد فيها. وتختلف مساحة ومسافة المناطق العازلة بين فترة وأخرى وفقاً لإعلان القوات المحتلة الإسرائيلية، دونما اعتبار لقواعد القانون الدولي بحظر إجراء أي تغييرات على الأراضي المحتلة. وتمتد المنطقة العازلة ليصل تأثيرها لمسافة ما بين 100 متر إلى 1500 في بعض مناطق حدود القطاع الشرقية البرية، فيما تتراوح بين أكثر من 3 أميال إلى 9 أميال بحرية في بحر غزة، وفقاً لما تسمح به القوات المحتلة. وأوضح المركز أن التطورات الميدانية التي يتابعها تشير إلى أن قوات الاحتلال قد صعدت من اعتداءاتها ضد السكان المدنيين الفلسطينيين، بمن فيهم المزارعين والصيادين، ومنعتهم من الوصول إلى أراضيهم ومناطق الصيد، وهو ما يمثل انتهاكاً لحقوقهم وفق المعايير الدولية لحقوق الإنسان، بما في ذلك حقهم في الأمن والسلامة الشخصية وحماية ممتلكاتهم، وحقهم في العمل، والحق في مستوى معيشي لائق، والحق في أفضل مستوى من الرعاية الصحية يمكن الوصول إليه. على صعيد آخر أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، كافة مداخل بلدتي حزما شمال شرق القدس، والعيسوية وسط المدينة، في إطار سياسة العقاب الجماعي التي تمارسها ضد سكان البلدتين. وأغلقت قوات الاحتلال الليلة قبل الماضية، المدخل الشرقي لبلدة العيسوية أمام حركة المرور بالاتجاهين، وبالتالي أصبحت مداخل العيسوية مغلقة بالكامل. في السياق ذاته، أغلقت قوات الاحتلال بلدة حزما ببوابة حديدة ضخمة، بعد أن أغلقت قبل أيام كافة مداخل البلدة الرئيسية والفرعية بالسواتر الترابية. يذكر أن بلدتي العيسوية وحزما تشهدان مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، بشكل متواصل ومستمر منذ شهور. كما قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنون صباح امس الاثنين، بمحاصرة مدرسة ذكور تقوع الثانية شرق بيت لحم. وأفاد مدير بلدية تقوع تيسير أبو مفرح ، بأن قوات الاحتلال والمستوطنين تمركزوا على بوابة المدرسة وسط إطلاق الرصاص وقنابل الغاز والصوت، في محاولة لاقتحامها، ما أثار حالة من الرعب والخوف بين صفوف الطلبة اثناء تواجدهم في الصفوف المدرسية. وقال أبو مفرح لاحقا بأن قوات الاحتلال والمستوطنين انسحبوا من محيط المدرسة. كما هدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي، صباح امس الاثنين، مبنى قديما في وادي قانا قرب بلدة دير استيا شمال سلفيت، وصادرت خلايا شمسية للمزارعين، بحجة أن المنطقة محمية طبيعية. وأفادت بلدية دير استيا ، بقيام قوات الاحتلال بإغلاق المنطقة، ومنع المزارعين من الوصول إلى أراضيهم، وشروعها بهدم أحد المباني القديمة في وادي قانا، وهو عبارة عن سقيفة قديمة يعود عمرها إلى أكثر من مئة عام. على صعيد اخر داهمت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر امس الاثنين، محطة القيسي للمحروقات، على شارع نابلس شرق مدينة طولكرم، واستولت على أجهزة تسجيل الكاميرات منها. وقال مدير المحطة حسن القيسي، إنه تلقى اتصالا هاتفيا من حارس في المكان بأن قوات الاحتلال تعتزم مداهمة المحطة، فحضر على الفور وطلب منه جنود الاحتلال فتح الأبواب، وقاموا بتفتيشها، واستولوا على تسجيلات الكاميرات بالكامل. ويأتي هذا الإجراء ضمن حملة مداهمات تنفذها قوات الاحتلال خلال اليومين الماضيين، لعدد من المحال التجارية في المنطقة ذاتها، والاستيلاء على تسجيلات الكاميرات فيها.

إلى الأعلى