الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م - ٩ محرم ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / افتتاح ملتقى سوق مسقط الثاني عشر وسط مشاركة واسعة
افتتاح ملتقى سوق مسقط الثاني عشر وسط مشاركة واسعة

افتتاح ملتقى سوق مسقط الثاني عشر وسط مشاركة واسعة

تم خلاله تدشين لعبة البورصة
كتب ـ يوسف الحبسي:
دشن ملتقى سوق مسقط الثاني عشر أمس لعبة البورصة التي تطلق لأول مرة وتمكن مستخدميها من فهم فكرة الاستثمار.
جاء ذلك خلال فعاليات الملتقى الذي افتتح صباح أمس بمركز عمان للمؤتمرات والمعارض تحت رعاية سعادة عبدالله بن سالم السالمي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة لسوق المال وبحضور أحمد بن صالح المرهون مدير عام سوق مسقط للأوراق المالية وعدد من كبار المسؤولين في قطاع الأوراق المالية بالسلطنة ومجموعة من الأكاديميين بجامعة السلطان قابوس وبعض الجامعات والكليات الحكومية والخاصة.
وأكد سعادة عبدالله بن سالم السالمي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة لسوق المال في تصريح بعد افتتاح فعاليات الملتقى إن الهدف من الملتقى هو التعريف بسوق مسقط للأوراق المالية وآلية الاستثمار في السوق، وتعريف الجيل الصاعد من الشباب وطلاب المدارس ونشر الوعي الاستثماري بشكل عام في السلطنة، وهناك الكثير من الفرص للمستثمرين سواء من صغار المستثمرين أو الكبار للاستثمار في السوق، والمتلقى مناسبة جيدة لإطلاع الجميع على كيفية الاستثمار في السوق.
وأشار إلى أن الأفكار التي تم استعراضها من قبل الشباب المشارك في المعرض هي فريدة وجديدة ونأمل أن تضيف الكثير إلى السوق، ووجد الشباب يملكون القدرة على استغلال المستجدات في السوق للخروج بمنتجات مطلوبة بالسوق ويكون لها مستقبل جيد، وهذه الأفكار تثلج الصدر.
منصة توعوية
من جانبه قال أحمد بن صالح المرهون مدير عام سوق مسقط للأوراق المالية: تتمثل أهداف ملتقى سوق مسقط للأوراق المالية الذي يأتي هذا العام في نسخته الثانية عشرة في التعريف بقطاع سوق رأس المال وآلية عمله وزيادة الوعي للجوانب الإستثمارية لدى شريحة الطلاب بشكل خاص وأفراد المجتمع بشكل عام، إلى جانب إيجاد منصة توعوية وتعليمية دائمة للتطورات التي تحدث في قطاع سوق الأوراق المالية.
وأضاف: يتطور أداء ومستوى الملتقى عاماً بعد آخر، حيث يأتي في حلته الجديدة بعد زيادة مساحة المشاركة للمشاريع الطلابية وأيضا الجهات ذات العلاقة بقطاع سوق رأس المال، وأيضا إيجاد مساحة توعوية تفاعلية مع برامج وأنشطة الملتقى، إلى جانب تدشين لعبة البورصة التي تطلق لأول مرة.
وأكد أحمد المرهون أن استمرارية ملتقى سوق مسقط في دورته الثانية عشرة يأتي حرصاً من سوق مسقط للأوراق المالية وجامعة السلطان قابوس ممثلة بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بأهمية التعريف بقطاع سوق رأس المال وأثره الكبير على الاقتصاد الوطني إلى جانب أنه يعد فرصة لنشر الوعي الاستثماري في أوساط طلبة التعليم العالي بشكل خاص.
المشاريع الطلابية
وخصص الملتقى الذي يأتي في نسخته المطورة ركناً للمشاريع الطلابية المتعلقة بالجوانب الإقتصادية والإستثمارية، وجزءا للمؤسسات المشاركة ومنها الهيئة العامة لسوق المال، وشركة مسقط للمقاصة والإيداع، وشركة أوبار وهي شركة وساطة مالية، والشركة الوطنية لتنمية الإستثمارات الوطنية (تنمية) وهي أحد صناديق الإستثمار، وركن شركة عمانتل حيث تعرض من خلاله تجربتها كشركة مساهمة عامة، وجمعية وسطاء سوق مسقط، وشركة أموال للخدمات والإستشارات الإدارية والمالية.
ويشتمل الملتقى على جناح خاص لسوق مسقط للأوراق المالية يضم في جنباته عدة أركان منها ركن لموقع السوق الإلكتروني الجديد وركن خاص للكتيبات التوعوية والإصدارات وركن للمبادرة الوطنية (كم ريال) للتخطيط المالي وركن للمسابقات والسحوبات والجوائز وركن المحاضرات التوعوية التي سيشملها الملتقى، إلى جانب تخصيص استراحة تتضمن شاشات للتداول، وركنا للتصوير الفوتوغرافي التذكاري لمواقع ومنصات التواصل الإجتماعي.
وشهد برنامج افتتاح الملتقى تدشين لعبة البورصة التي تطلق لأول مرة حيث سيتمكن من خلالها اللاعبون من فهم فكرة الإستثمار بصورة سهلة ومبسطة ، حيث تعد لعبة البورصة من الألعاب اللوحية التي تستخدم فيها أحجار النرد للتحرك باللوحة والقيام بعمليات شراء وبيع أسهم متنوعة بالإضافة إلى وجود شاشة أسعار متحركة.
ستسمر فعاليات الملتقى على مدى يومين بمركز عمان للمؤتمرات والمعارض بحي العرفان.

إلى الأعلى