الأحد 21 أكتوبر 2018 م - ١٢ صفر ١٤٤٠ هـ
الرئيسية / المحليات / نبض واحد: الرهان على الشباب ومقترح

نبض واحد: الرهان على الشباب ومقترح

حمد بن سعيد الصواعي:
في هذا الوطن العظيم بمقوماته وخيراته وبحاره وجباله وسهوله ومعادنه ونفطه وغازه تبدو العلاقة ما بين مسافة الحلم والحقيقة بين هذه المقومات وتفاصيل معطيات الواقع مسافة ما بين الرمش والعين من خلال أن هذا الوطن يتسع للجميع كي تهطل أمطار الأحلام وتنمو أشجار الآمال بدون إشارات حمراء تمنع أحد من السير نحو رايات كفاح العمل فالكل يمضي نحو تحقيق أهدافه مادامت في محفظته أحلام زاهية باهية لا تعكر صفو أحد.
نعم فهو يتسع للجميع بحجم صفاء سمائه كمظلته ، وسخاء أرضه كسجادته ، لا ترخيه رياح ولا تثنيه عواصف، ولا يعكر صفوه أمواج عاتيه، فقط بحاجة ماسة إلى كسر شفرات النجاح وتوفير أسبابها ودراسة عواملها وتشخيص مرئياتها على المدى البعيد بخطوات ومراحل مدروسة بوسائل التكاتف والتلاحم والتشخيص والعمل من أجل بلورة الأفكار والتصورات والرؤى والمرايا إلى تنمية مستدامة للوطن وذلك بفتح عدة مجار للأنهار كي تروي أزهار ينابيع الشباب كي تبقى مساحات الآمال مفتوحة أمامهم من أجل مستقبل باهر مكلل بالأفراح والحياة المستقرة الهانئة لهم.
ولذلك علينا العمل بصفة مستمرة في ضخ الأفكار والمبادرات والتجارب بقامات وهمم وسواعد الشباب حتى تكون عجلة التنمية بالوطن مستمرة وكي تبقى تربة الوطن خصبة ومزروعة بالورود والأزهار من خلال وضع المسؤولية القصوى على عاتق الشباب وتذليل كافة العقبات التي تحد من أمالهم وطموحاتهم من خلال توفير أسباب النجاح ومرتكزاته إيمانًا عميقاً بقدراتهم وإمكانياتهم وقوة سواعدهم ليكون الشباب بالوطن هو المجرى الدائم لهذه الأنهار كي تتدفق بسرعة الجريان من أجل أن تسقي جذور تربة هذا الوطن العظيم بعزيمة وإرادة هؤلاء الشباب.
ولذلك ومن أجل أن تنصب الجهود وتتوحد المبادرات والأفكار في مجرى واحد في تشغيل الباحثين عن عمل أقترح تأسيس مركز وطني لتشغيل الشباب في كل محافظة من محافظات السلطنة على أن يتم تطويرها مستقبلاً لتكون هذه المراكز فضاء فعال للتواصل بين مختلف الفاعلين في سوق العمل والتشغيل وربطه بالمخرجات من التعليم بهدف دعم هؤلاء الشباب بمختلف الإمكانيات والسبل والانتقال بهم من مرحلة التكوين إلى مرحلة العمل الجاد في خدمة الوطن.
ضمير مستتر : ويبقى هناك صوت للحلم بالذاكرة له هدير على أن تكبر كرة الحلم بفترة زمنية ما في صحن هذه الأرض وبأجنحة رجالها المخلصين وبسارية تاريخها العريق وتتدحرج لتعيد شريط أمجاد هذا الوطن العظيم كأسطورة عظمى منذ فجر ميلاد التاريخ.
Hamad.2020@hotmail.com

إلى الأعلى